في دراسة جديدة

مستويات عالية من الرصاص بمياه كندا بسبب تأخر الدولة في علاجها

  • الثلاثاء 05, نوفمبر 2019 02:48 م
  • مستويات عالية من الرصاص بمياه كندا بسبب تأخر الدولة في علاجها
وفق ما ذكرت "لو دوفوار"المشاركة في الدراسة،التي أجرتها مجموعة من الجامعات ووسائل الإعلام الكندية، فإن تحاليل المياه في كندا تضم مستويات عالية جداً من الرصاص، تتجاوز الحدود الموضوعة من قبل الحكومة، مؤكدة أن الدولة تأخرت في علاج المشكلة.
الشارقة 24 - أ.ف.ب:

أظهرت دراسة أجرتها مجموعة من الجامعات ووسائل الإعلام الكندية، أن ثلث تحاليل المياه الـ12 ألفاً، التي أجريت في حوالى 10 مدن كندية، يضم مستويات من الرصاص، تتجاوز الحدود الموضوعة من قبل الحكومة.

فقد جمع أكثر من 120 صحافياً نتائج تحاليل، أجريت على مستوى البلاد لمدة عام، للتحقق من محتوى الرصاص في المياه، التي تصل إلى المنازل، وقد لاحظوا أن النتائج كانت مماثلة، أو أسوأ من البيانات المستخرجة من فلينت الأميركية، التي أدت إلى أزمة وطنية في العام 2014.

وكانت هذه الحال خصوصاً في مونتريال، حيث كشفت 36 % من العينات مستويات من الرصاص أعلى من التوصيات، التي حددتها وزارة الصحة، وفقا لما ذكرته "لو دوفوار" إحدى وسائل الإعلام، التي شاركت في الدراسة.

وذكرت ميشال بريفو، أستاذة الهندسة في كلية الفنون التطبيقية بمونتريال لوسائل الإعلام، أن الدولة تأخرت كثيراً في معالجة قضايا متعلقة بالصحة العامة، مثل تركّز الرصاص في المياه.

وتابعت،أن غياب التدابير أو الإجراءات التصحيحية في كيبيك سببها الفراغ التنظيمي.

أما مصدر الرصاص الرئيسي فهو الأنابيب القديمة، المسؤولة عن توصيل إمدادات مياه الشرب إلى المنازل.

ويمكن الرصاص إذا استهلك بجرعات عالية، أن يسبب مشكلات صحية خطرة، خصوصاً لدى الأطفال، إذ يمكن أن يؤثر على نمو الدماغ.