ضمن مهمة رسمية

جامعة الشارقة تعزز مكانتها العالمية مع نظرائها في كندا وأميركا

  • الثلاثاء 17, أبريل 2018 في 4:05 م
  • سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة
عززت جامعة الشارقة مكانتها العالمية مع نظرائها في كندا والولايات المتحدة الأميركية، حيث قام وفد من الجامعة برئاسة سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة، بزيارة مجموعة من الجامعات والمعاهد العالمية الكبرى في هاتين الدولتين.

الشارقة 24:

بتكليف من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، قام وفد برئاسة سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، وعضوية الأستاذ الدكتور معمر بالطيب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، والأستاذ الدكتور قتيبة حميد نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية وعميد كلية الطب في الجامعة، بمهمة رسمية إلى كندا والولايات المتحدة الأميركية استغرقت بضعة أيام زار خلالها مجموعة من الجامعات والمعاهد العالمية الكبرى في هاتين الدولتين.

بدأت هذه المهمة بزيارة جامعة أوتاوا وجامعة مكييل في كندا تم خلالها توقيع اتفاقية تعاون مع جامعة أوتاوا لطرح برامج مشتركة لدرجتي الماجستير والدكتوراه في تخصصات الطب والعلوم الصحية والطب الجزيئي، فضلاً عن هندسة الطب الحيوي وتقنية المعلومات الحيوية، كما شملت الهندسة والعلوم والهندسة الصناعية والإدارة والهندسة الكهربائية والإلكترونية، وهندسة الحاسوب بما في ذلك علوم وتكنولوجيا أمن المعلومات والهندسة المدنية والبيئية.

وشملت الاتفاقية أيضاً طرح برامج مشتركة في برامج الآداب والعلوم الإنسانية والقانون وبرامج هذه الأخيرة تشمل علوم الجريمة والعدالة الجنائية ومختلف التخصصات القانونية بما في ذلك قانون الفضاء والعلاقات الدولية والعلوم السياسية، كما تم الاتفاق مع هذه الجامعة على التعاون في ميادين الابتكار وريادة الأعمال في الهندسة والطب والعلوم الصحية والإدارية.

وخلال زيارة الوفد لجامعة مكييل في مونتريال تم تفعيل الاتفاقيتين المبرمتين مع هذه الجامعة، من ذلك الاتفاق على طرح برامج دكتوراه مشتركة في ثلاثة مجالات، المجال الأول الطب التجريبي، والمجال الثاني هو هندسة الطب الحيوية، أما المجال الثالث فهو الذكاء الاصطناعي.

كما جرى الاتفاق مع كلا الجامعتين على تبادل الطلبة والباحثين وأعضاء الهيئة التدريسية، فضلاً عن عقد المؤتمرات المشتركة والندوات وورش العمل العلمية في المجالات المذكورة.

وحقق الوفد تفرداً على مستوى دول الخليج في التعاون مع جامعة أوتاوا في كندا يتمثل بفتح برامج مترابطة من مرحلة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه بما يسمى "3 + 1 + 2" سنة.

بعد ذلك توجه الوفد إلى بوسطن بالولايات المتحدة الأميركية لزيارة معهد  ماساتشوستس للتكنولوجيا "MIT"، وخلال المحادثات التي تمت مع رئاسة هذا المعهد وهو الأشهر عالمياً تم الاتفاق على أن تكون جامعة الشارقة عضواً كاملاً في المركز الدولي للتعليم والتعلم بالطرائق الحديثة حيث ستوفر هذه العضوية الفرصة لأعضاء الهيئة التدريسية بجامعة الشارقة للمشاركة والتدريب في ورش عمل في هذا المعهد العالمي على مدار العام للتعرف على أحدث الوسائل الخاصة بالتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، حيث يتم تدريبهم كأساتذة في الجامعة على كافة هذه المجالات، وهو ما تعطيه جامعة الشارقة الأولوية الأولى في خططها للتطوير والتقدم للمرحلة المقبلة والتي تتمثل في الابتعاد عن الطرائق القديمة في التدريس، كما تساعد هذه العضوية في تحسين أداء البحث العلمي لأعضاء الهيئة التدريسية والباحثين وإنتاج بحوث علمية عملية ذات مستويات تتماشى مع الجامعات العالمية.

وخلال زيارة الوفد لمركز قيادة الأعمال والابتكار في هذا المعهد العالمي ناقش موضوعات تتعلق بدعم الطلبة والأساتذة في ترجمة أبحاثهم العلمية وتسخيرها لخدمة المجتمع وميادين الاقتصاد والاستثمار بما في ذلك دعم تكنولوجيا الحاضنات التكنولوجية ودعم إنشاء الشركات والمؤسسات التي تعتمد على هذه الابتكارات.

كما التقى الوفد بنائب رئيس المعهد لشؤون العلاقات الدولية، وناقش معه عدداً من الموضوعات التي تتعلق بالتعاون في ميادين البحث العلمي من خلال تبادل الخبرات والاتفاق على مشاريع بحثية مشتركة يتم تمويلها من الجهتين، وكذلك إمكانية ابتعاث طلبة المعهد لإجراء أبحاثهم العلمية في جامعة الشارقة والتعرف على منطقة الخليج العربية ولا سيما إمارة الشارقة، كما تم الاتفاق على استقبال المعهد للباحثين وأعضاء الهيئة التدريسية الموفدين من جامعة الشارقة لإجراء بحوث علمية نوعية في المختبرات البالغة التطور في المعهد.

وقد عرض مدير مكتب نقل التكنولوجيا وإصدار براءات الاختراع وترخيصها من أجل تسريع الاستفادة من الأبحاث العلمية التي تجرى في جامعة الشارقة.

واختتمت اللقاءات بهذا المعهد بأن قدم سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي الدعوة إلى رئيس المعهد ونائبه لزيارة جامعة الشارقة لتعزيز تفعيل ما تم الاتفاق عليه.