لتبادل الخبرات

اتفاقية تعاون بين الجامعة القاسمية و"الأعلى لشؤون الأسرة" بالشارقة

  • الثلاثاء 17, أبريل 2018 في 9:05 ص
  • جانب من توقيع الاتفاقية
بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية بضرورة التعاون بين المؤسسات ذات الأهداف المشتركة في جميع المجالات، وقعت الجامعة القاسمية اتفاقية تعاون، الثلاثاء، مع المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة.
الشارقة 24:
 
وقعت الجامعة القاسمية بمقرها، الثلاثاء، مع المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، اتفاقية تعاون بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة القاسمية بضرورة التعاون بين المؤسسات ذات الأهداف المشتركة في جميع المجالات.
 
حضر توقيع الاتفاقية سعادة الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية، وسعادة صالحة عبيد غابش رئيس المكتب الثقافي والإعلامي.
 
تضمنت الاتفاقية تعزيز التعاون المشترك في مجال تدريب طلبة الجامعة وتدريبهم على مهارات العمل في مجال الاعلام والاتصال ومهارات التحرير ضمن دورات وورش عمل إعلامية تخصصية بغرض توفير فرص الاحتكاك بأطقم العمل الإعلامي الفعلية، وإسناد بعض المهام للمتدربين لتعزيز مستوى تأهيلهم وصقل مهاراتهم وتقديم الخـبرات العملية والفنية في مجالات الثقافة والإعلام والاستشارات الفنية والتعاون من الخبرات الأكاديمية والعملية لأعضاء هيئة التدريس بكليات الجامعة، على مستوى تخطيط وتصميم وتنفيذ الحملات الإعلامية التوعوية والتنموية خدمة للمجتمع ولمعالجة قضاياه المختلفة، والتعاون في مجال الدراسات وبحوث التطوير الإعلامي العلمية وخاصة دراسات الجمهور التي يمكن أن تنفذها كلية الاتصال في الجامعة لصالح المكتب الثقافي والإعلامي، المجلس الأعلى لشؤون الأسرة من خلال الاستفادة من الخبرات البحثية لأعضاء هيئة التدريس.
 
وشملت الاتفاقية أن تتعاون كلية الاتصال في الجامعة القاسمية مع المكتب الثقافي والإعلامي، المجلس الاعلى لشؤون الاسرة، لإجراء استطلاعات دورية لقياس آراء الجمهور فيما يقدمه المكتب من برامج أو مضامين إعلامية أو خطط مستقبلية للتطوير والعمل على تفعيل دور الإمارة من خلال النشاط الإعلامي، وذلك عن طريق القيام بالدراسات والاستشارات الإعلامية التي تساهم في التنمية و تبادل المشورة والاستشارات والمساعدات الفنية والدعم والتطوير المؤسسي في مجالات المعرفة بشكل عام والإعلام بشكل خاص وتعميم مفاهيم ومهارات وتطبيقات الإبداع والتفكير الابتكاري والتعاون في تنظيم المؤتمرات وورش العمل والندوات المتخصصة.
 
وقال سعادة الأستاذ الدكتور رشاد سالم إن مثل هذه الاتفاقيات تسهم في تحقيق مشاريع الجامعة، في إطار دعمها للمؤسسات الحكومية لتحقيق أهدافها الرئيسية، والتي تشمل ضمان صدارتها بوصفها مؤسسة رائدة في مجال التعليم العالي والبحث العلمي في الدولة وفي منطقة الشرق الأوسط، والتي تسهم أيضاً في تعزيز مكانة الشارقة مركزاً للتعليم والتنمية البشرية وتوفير بيئة علمية قادرة على إرساء تقاليد راسخة للبحث العلمي في مختلف حقول المعرفة ولعب دور رئيسي في تطوير المجتمع المحلي وتوفير مختلف الخدمات.