ضمن برنامج ومبادرة "تعرف إلى الإمارات"

الجامعة القاسمية تنظم فعاليات طلابية متنوعة لطالباتها

  • الخميس 12, أكتوبر 2017 في 10:39 ص
  • جانب من الزيارة
  • جانب من الزيارة
Next Previous
ضمن برنامج ومبادرة "تعرف إلى الإمارات"، نظمت عمادة شؤون طالبات الجامعة القاسمية رحلة ترفيهية لطالبات الجامعة إلى "دبي باركس آند ريزورتس"، في إطار برامجها الترفيهية.

الشارقة 24:

نظمت عمادة شؤون طالبات الجامعة القاسمية رحلة ترفيهية لطالبات الجامعة إلى "دبي باركس آند ريزورتس"، في إطار برامجها الترفيهية، وذلك ضمن برنامج ومبادرة تعرف إلى الإمارات.

وتجولت الطالبات في دبي باركس آند ريزورتس والذي يعد أكبر وجهة ترفيهية متكاملة في منطقة الشرق الأوسط، واستمتعت الطالبات بالمواد المعروضة والمتنزهات الراقية.

فيما نظمت عمادة شؤون الطالبات بالجامعة القاسمية وبالتعاون مع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" ودائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، رحلة ترفيهية لكبار السن إلى منطقة قلب الشارقة وسوق الشناصية وبعض الأماكن الأثرية في الإمارة.

وهدفت الرحلة التي نظمتها الجامعة بمشاركة طالباتها إلى تشجيع كبار السن على الاندماج في المجتمع واستغلال أوقاتهم بشكل مفيد وممتع. 

تأتي الزيارة ضمن حملة "بركة البيت" التي أطلقتها عمادة شؤون الطالبات بالجامعة القاسمية وتسعى العمادة من خلال هذه المبادرة إلى إخراج كبار السن من عزلتهم التي فرضوها على أنفسهم أو أحاطتهم بها الظروف الصحية والاجتماعية وهو ما يسهم بشكل كبير في تحسين روحهم المعنوية وقدرتهم على التعايش بشكل إيجابي مع تقدم السن.

وفي سياق أخر نظمت عمادة شؤون الطلاب صباح أمس الأول بمقر الجامعة محاضرة تناولت اكتشاف الذات قدمها عبد الله الهدية بحضور الأستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية والهيئة الأكاديمية والإدارية وطلاب الجامعة من مختلف الكليات والأقسام.

وفي بداية المحاضرة أكد المحاضر عبد الله الهدية على أهمية أن يحرص كل طالب جامعي للتعرف على شخصيته وتحديد أولوياته والبحث عن وسائل التجديد والابتكار الذاتي، كما تطرق المحاضر لأهمية اكتشاف الذات ومناطقها وكيفية التعامل مع هذه المناطق من أجل تحديد الرؤية الشخصية.

واستعراض الهدية أنماط الشخصيات وأهمية التفكير الإيجابي الذي يساعد على تغيير القناعات وتنمية المهارات واختيار الأولويات وتعدد العلاقات وأنواعها وتنوع القدوات.

وتناول في محاضرته التي تفاعل معها طلاب الجامعة إلى سبل التطرق إلى الذات من خلال الثابت والمتحول وإيجابيات وسلبيات الشخصيات التي تسكن الذات ومنها الحكيمة والناقدة والحنونة والمطيعة أما المحور الأخير فكان حول تعزيز الأمن الفكري في ظل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.