بحضور معالي شما المزروعي

جواهر القاسمي تشهد حفل تخريج طالبات جامعة الشارقة لفصل الربيع 2017

  • الإثنين 19, يونيو 2017 في 6:47 م
حضرت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، مساء الأحد، حفل تخريج طالبات جامعة الشارقة لفصل الربيع 2017.
الشارقة 24 – وام:
 
شهدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، مساء الأحد، حفل تخريج طالبات جامعة الشارقة لفصل الربيع 2017، بحضور معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب وعضوات مجلس الأمناء إلى جانب أعضاء هيئة تدريس الجامعة وأولياء الأمور والخريجات.
 
وبدأت وقائع الحفل بكلمة ألقاها سعادة الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة هنأ فيها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة بتخريج هذه الكوكبة الجديدة من مواكب العلم والمعرفة وشكر الشيخة جواهر على حضورها الحفل وبارك للخريجات وذويهن وأساتذتهن وكل من أسهم في هذا البناء الإنساني المعرفي الجليل.
 
وقال مخاطباً الخريجات: "أيتها الخريجات اكتنزتن جميعا ليس ما تحتجنه من العلم والمعرفة لمواجهة متطلبات الحياة فحسب بل وبما يمكنكن من التميز في تلبية هذه المتطلبات إبداعا ومعرفة ومهارات" ودعاهن إلى المشاركة بفاعلية وجرأة ليس في دعم أدوات التنمية الشاملة في دولة الإمارات وفي مجتمعات أوطانهن فحسب بل وفي دعم وتلبية متطلبات الحياة العملية التنموية والإبداعية".
 
وأكد أن الجامعة تفتح أبوابها لتمد خريجاتها بكل ما يحتجن إليه من العلم والمعرفة ومن الدرجات العلمية الأعلى لمن تسعى إليها وذلك من خلال برامجها العديدة والمتنوعة للدراسات العليا أو برامج أية جامعة عالمية أخرى يرغبن بالدراسة العليا فيها ودعاهن للانضمام إلى عضوية رابطة الخريجين والخريجات التي تشكل كيانا اجتماعيا يعزز مسيرتهن العلمية والعملية.
 
من جانبها أشادت معالي شما المزروعي في كلمتها خلال الحفل بكلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله "الشباب الذين بنى أجدادهم إحدى أعظم الحضارات قادرون بكل تأكيد على إعادة البناء وتغيير الواقع بل ومنافسة العالم" منوهة بأن هذا هو النهج الثابت لقيادتنا الرشيدة في دعم وتمكين الشباب في كل المجالات.
 
ودعت الخريجات إلى الاقتداء بالشخصية القيادية الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي التي تحرص في كل مناسبة على دعم الشباب والمرأة من خلال ترؤسها ورعايتها لمؤسسات وفعاليات كثيرة مثل مؤسسة ربع قرن ومؤسسة القلب الكبير ونماء للارتقاء بالمرأة وغيرها الكثير من المؤسسات والبرامج التي تُعنى برعاية الفتيات والأطفال والأسرة إضافة إلى حرصها على التواجد سنويا لتخريج أبنائها وبناتها طلبة الجامعات والمدارس. كما ثمنت جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي وقالت "يعجز اللسان عن وصف هذا القائد والذي ننهل كل يوم من علمه وحكمته ونفخر بحبه واهتمامه بالعلم والمعرفة فهو الذي أمر ببناء المدينة الجامعية في الشارقة والتي أصبحت اليوم صرحا تعليميا يضم أرقى وأفضل الجامعات على مستوى العالم ويخرج آلاف الطلبة سنويا في كل التخصصات".
 
وأضافت معاليها: "خلال سنوات الدراسة الجامعية كنتم تسعون للحصول على الدرجة العلمية سواء في الماجستير أو البكالوريوس لكن اليوم تبدأ الرحلة الحقيقية في بناء شخصية الشاب الإماراتي الطموح القادر على منافسة أقرانه في كل الدول وفي كل المجالات من خلال التعلم المستمر والتدريب المهني الصحيح وقبل هذا كله التحلي بقيمنا وعاداتنا التي تعلمناها من الوالد زايد ومن قادتنا وشيوخنا".
 
وأكدت أن دولتنا تستحق الكثير تستحق أن نكون أفضل شعب وأفضل شباب وأفضل من يمثلها في الدول الأخرى من خلال "التواصل الحضاري" مع الآخرين وإظهار قيم: الحب والعطاء والتعاون والفخر والعمل بجد والتعلم من الآخرين حتى ولو اختلفنا معهم في فكر أو رأي.
 
ثم القت الطالبة خلود صالح الحمادي من كلية الهندسة المعمارية كلمة الخريجات قدمت خلالها الشكر لصاحب السمو حاكم الشارقة وقرينته الشيخة جواهر القاسمي على دورهما المستمر والدؤوب في الاهتمام بالعلم ومحاضن تخريج العلماء والدارسين والمثقفين والأدباء.
 
وأضافت أن دولتنا الحبيبة لم ولن تبخل على أبنائها وبناتها بأي شكل من أشكال الدراسات العلمية والإنسانية والاجتماعية والأدبية والقائمة تطول بمختلف التخصصات هذا لأن إيجابية حكومتنا الرشيدة انعكست على شخصياتنا الطلابية فزادتها حماسة وشعلة تنافس لنيل المراكز الأولى في كل المجالات.
 
وفي نهاية الحفل قامت الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي بتسليم الطالبات شهادات تخرجهن من كليات: القانون والفنون الجميلة والتصميم والاتصال والعلوم والمجتمع ومتطلبات التخرج اللازمة للحصول على درجة البكالوريوس أو الدبلوم.