تقديراً لجهودهم في التدريس والإرشاد

كلية الهندسة في أميركية الشارقة تعلن تعيين ثلاثة أساتذة كراسٍ وقفية

  • الإثنين 19, يونيو 2017 في 12:11 م
أعلنت كلية الهندسة في الجامعة الأميركية في الشارقة، الإثنين، عن تعيين ثلاثة أساتذة كراسٍ وقفية للبحوث من أعضاء هيئة التدريس لتكريمهم تقديراً لجهودهم في التدريس والإرشاد والأبحاث والخدمات.

الشارقة 24:

أعلنت كلية الهندسة في الجامعة الأميركية في الشارقة، اليوم الإثنين، عن تعيين ثلاثة أساتذة كراسٍ وقفية للبحوث من أعضاء هيئة التدريس لتكريمهم تقديراً لجهودهم في التدريس والإرشاد والأبحاث والخدمات. 

وكمؤسسة غير ربحية للتعليم العالي، تقدر الجامعة الأميركية في الشارقة اسهامات أعضاء هيئة التدريس لديها بالإضافة إلى تطوير التعاون مع الباحثين العالميين.

وقال الدكتور بيورن شيرفيه مدير الجامعة، إن هذه الكراسي الوقفية في كلية الهندسة تعزز التزامنا في تقدير وتعزيز جودة البحوث لأعضاء هيئة التدريس في الجامعة الأميركية في الشارقة، معرباً عن تقديره للجهات التي رعت الكراسي الوقفية، لدعمهم أعضاء التدريس للتركيز على المشاريع البحثية المرتكزة على العمل الجماعي وروح الفريق في مختلف المجالات المهمة.

وتشمل الجهات المانحة رياد صادق عضو مجلس أمناء الجامعة الأميركية في الشارقة ورئيس مجموعة الحبتور ليتون، وأيمن أصفري الرئيس التنفيذي لمجموعة بيتروفاك المحدودة، وهي شركة عالمية رائدة لخدمات النفط والغاز، والدكتور باتريك المان-وارد المدير التنفيذي للطاقة في شركة دانا غاز.

وعبر الدكتور ريتشارد شيب اويستر عميد كلية الهندسة في أميركية الشارقة عن فخره بأعضاء التدريس، مشيراً إلى أن هذه الكراسي الوقفية تعزز من مكانة الجامعة كواحدة من المراكز البحثية الرائدة في مجال الهندسة في كل من دولة الإمارات والمنطقة، مؤكداً بأن هذه الكراسي الوقفية تؤدي دوراً مهماً في استقطاب أعضاء هيئة تدريس وباحثين متميزين.

وقد تم الإعلان عن تعيين الدكتور جمال عبد الله أستاذ الهندسة المدنية، أستاذاً لكرسي رياد صادق الوقفي، وتعيين الدكتور راشد الداوودي أستاذ الهندسة الكهربائية، أستاذاً لكرسي بيتروفاك الوقفي لأبحاث الطاقة المتجددة، وتعيين الدكتور غالب الحسيني أستاذ الهندسة الكيميائية، أستاذاً لكرسي شركة دانا للغاز الوقفي.

وحصل الدكتور عبد الله على الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا، بالولايات المتحدة، والتحق بهيئة التدريس في الجامعة منذ عام 2000، وشغل منصب رئيس قسم الهندسة المدنية في الجامعة لمدة 10 سنوات بين عامي 2001 و2012، ويرأس حالياً فريق العمل المعني بالتخطيط الاستراتيجي لكلية الهندسة، وكأستاذ كرسي رياد الصادق الوقفي، سيقود برامج بحثية جماعية في مواضيع الهياكل والمواد والاستدامة في المواد والتصميم ودمج المرافق الهندسية المبنية ضمن المدن الذكية. 

وحصل الدكتور الداوودي على الدكتوراه من في جامعة مينيسوتا بالولايات المتحدة والتحق بهيئة التدريس في الجامعة الأميركية في الشارقة منذ عام 2000، وشغل منصب مدير برنامج هندسة الميكاترونيكس لمدة 6 سنوات، ورأس العام الماضي فريق عمل تقييم أعضاء هيئة تدريس كلية الهندسة، وكأستاذ كرسي بيتروفاك الوقفي للأبحاث، سيقود برامج بحثية جماعية في مواضيع الطاقة الشمسية للمباني السكنية والصناعية وتصميم وتطوير أنظمة تخزين الطاقة الهجينة وتصميم وتطوير سيارات الطاقة البديلة والتكامل بين الطاقة الشمسية وشبكة المرافق.

وحصل الدكتور الحسيني على الدكتوراه من جامعة بريغهام يونغ في يوتاه بالولايات المتحدة، وانضم لهيئة التدريس في أميركية الشارقة عام 2004، وحصل على جوائز تميز من الكلية في التعليم والبحوث ووصل إلى النهائيات في مسابقة المشروع البحثي السنوي لمؤسسة بحوث المهندسين الكيميائيين، وتم تعيينه مؤخراً كعميد مشارك في كلية الهندسة للبحوث وشؤون الخريجين، وكأستاذ كرسي شركة دانا للغاز الوقفي، سيقود برامج بحثية جماعية في مواضيع معالجة مرض السرطان.