في حادثة فيلادلفيا

"ستاربكس" تعتذر عن جرم.. والتهمة سوداء

  • الإثنين 16, أبريل 2018 في 1:53 م
قد لا يجدي الاعتذار نفعاً في بعض الأحيان، خاصةً إذا كان الحكم بلا جرم، والتهمة كونه أسود، فالجروح النازفة لا تلتئم بالكلمات والتصريحات.

الشارقة 24 – أ ف ب:

اعتذر رئيس مجلس إدارة "ستاربكس" بعد موجة الاستنكار التي سببها شريط فيديو، انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع، حيث يظهر توقيف الشرطة لرجلين أسودين في أحد مقاهي السلسلة، في فيلادلفيا خلال انتظارهما لصديق.

وقال "كيفن جونسون": "أتقدم باعتذاراتي الصادقة إلى الرجلين اللذين تم توقيفهما"، مؤكداً في بيان أن الشركة، بدأت "مراجعة كاملة لممارساتها".

وقد صورت إحدى زبونات "ستاربكس "في فيلادلفيا بولاية بنسيلفانيا شريط الفيديو، وبثته عبر "تويتر" الخميس الماضي، ويظهر فيه الرجلان هادئان فيما الشرطة توقفهما وتكبلهما.

وكتبت "ميليسا ديبينو" في تعليق رافق الشريط "أوقفت الشرطة الرجلين لأنهما لم يطلبا شيئاً في المقهى، كانا ينتظران صديقاً وصل عندما كانت الشرطة تقتاد صديقيه، وهما مكبلان، مع أنهما لم يرتكبا أي شيء.

وكل البيض يتساءلون لِمَ لا يحصل ذلك معهم في الموقف نفسه".

وذكرت أن إحدى موظفات "ستاربكس" اتصلت بالشرطة، ويظهر شريط الفيديو زبوناً من البيض، يطلب من عناصر الشرطة الإفراج عن الشخصين.

وأفاد محامي الموقوفين، في مقابلة مع محطة "سي بي اس فيلادلفيا" المحلية، أن موكليه، كانا ينتظران وصول رجل ثالث في إطار موعد عمل.

وأكد مفوض الشرطة، في فيلادلفيا وهو أسود، أن عناصره تصرفوا بطريقة مناسبة، بعدما طلبوا من الرجلين مغادرة المكان مرات عدة.

وصرح رئيس مجلس إدارة سلسلة المقاهي، في البيان، أنّ "ستاربكس تعارض بقوة التمييز العنصري".