بذكريات متجددة

مخ الثمانيني ...يطيح أرضاً بتجارب "زهير"

  • الإثنين 16, أبريل 2018 في 8:55 ص
لا يدري "زهير بن أبي سلمى" أن عصارة تجاربه المديدة، قد أطاحتها أرضاً دراسة كولومبية، إذ أن الثمانيني لم يعد يسأم تكاليف الحيـاة، بل يعيش ثمانين حولاً دون مللٍ، بذكريات متجددة.
الشارقة 24 – رويترز: 
 
أفاد علماء، بأنّ الأشخاص في العقد الثامن من العمر، يواصلون تطوير خلايا جديدة في منطقة المخ المسؤولة عن صنع ذكريات جديدة، واستكشاف بيئات جديدة.
 
وذكرت "مورا بولدريني" من جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك لرويترز هيلث عبر البريد الإلكتروني "تُبقي هذه الخلايا الجديدة في المخ على قدراتنا، لصنع ذكريات جديدة، وكذلك التعلم، والتكيف مع البيئة، كما أنها مهمة للاستجابة الوجدانية".
 
وأضافت "وقد تكون هذه الخلايا العصبية مهمة لقدرتنا على نقل المعلومات المعقدة إلى أجيال المستقبل، ومواصلة سلوكنا الذي تحكمه العواطف إلى جانب الدمج بين الذكريات المعقدة، والمعلومات".
 
ودرس فريق "بولدريني" المخ لدى 28 رجلاً وامرأةً وطفلاً تراوحت أعمارهم بين 14 و79 عاماً، وتوفوا لأسباب لا علاقة لها بالدماغ.
 
وركز الباحثون على جزء من منطقة الحصين "قرن آمون" يعتقد أنه يلعب دوراً في الذاكرة، والتعلم، وغيرهما من الوظائف المهمة.
 
وتبين أن مخ الأكبر سناً بين المشاركين، ظل ينتج خلايا دماغية جديدة. 
 
وكتب الباحثون في دورية "سيل ستيم سيل الطبية" أن عدد خلايا الدماغ غير الناضجة، ظل كما هو مع اختلاف الأعمار.
 
لكن تراجعاً طرأ على قدرة الخلايا العصبية الناضجة على تغيير وظيفتها، وهي خاصية تعرف باسم المرونة العصبية مع تقدم العمر. 
 
والمرونة العصبية، هي ما يسمح للأعصاب في المخ بتعويض الجسم في حالات الإصابة، والمرض، والاستجابة للمتغيرات.
 
وبعد أن اطلعت الدكتورة "شيخة جودوين" من جامعة مينيسوتا في مدينة مينابوليس، على أحدث الأبحاث في مجال الخلايا العصبية، قدمت نصائح عملية في رسالة بالبريد الإلكتروني، لرويترز هيلث أكدت فيها، "استمروا في فعل أفضل ما بوسعكم، تناولوا الطعام الصحي، وناموا جيداً، ومارسوا الرياضة... ولا تنسوا، أن تكونوا سعداء".