قبل 28 يوماً على الانطلاقة

المنتخب الألماني المرشح الأبرز لنيل لقب مونديال روسيا

  • الخميس 17, مايو 2018 في 2:51 م
  • المنتخب الألماني
يفرض المنتخب الألماني لكرة القدم، ومن خلفه المدرب يواخيم لوف، نفسه رقماً صعباً في مناسات مونديال روسيا الذي سينطلق في الـ 14 من يونيو القادم، حيث يعد المانشافات أبرز المرشحين لنيل كأس البطولة
الشارقة 24 – أسعد خليل:

جاء تأهل منتخب ألمانيا إلى نهائيات كأس العالم في روسيا بعد 10 انتصارات من عشر مواجهات في التصفيات، سجل لاعبو المنتخب خلالها 43 هدفاً، وهذا رقم أوروبي قياسي.     
 
غير أن ألمانيا لم تذق فوزاً في كل المواجهات الودية التي لعبتها بعد أن ضمنت تأهلها للعب في روسيا، إذ تعادلت مع إنجلترا وفرنسا وإسبانيا، وسجلت خسارة مع البرازيل، بعد 22 مواجهة بدون هزائم بقيادة المدرب الكبير يواخيم لوف.
 
ويأمل الألمانيون اليوم أن يدافع منتخبهم عن لقبه العالمي ويكرر إنجاز البرازيل عام 1962، حين فاز البرازيليون بكأس العالم مرتين على التوالي.
 
وإذا كان هناك رجل قادر على قيادة ألمانيا لتحقيق هذا، فإنه غالباً سيكون، لوف، فالمدرب الكبير صاحب الـ 58 عاماً، تسلّم دفة قيادة المنتخب بعد كأس العالم 2006، فبلغ نهائي أمم أوروبا عام 2008، وفاز بالمركز الثالث في كأس العالم 2010، وبلغ نصف نهائي أمم أوروبا 2012، قبل أن يفوز بكأس العالم عام 2014 في البرازيل.
 
بعد ذلك، خاب أمل محبي ألمانيا حين خرج منتخب بلادهم من نصف نهائي كأس أمم أوروبا في فرنسا 2016 على يد المضيف، فجاء رد فعل يواخيم لوف بأن قاد ألمانيا لفوز بكأس القارات في روسيا 2017، بمنتخب من اللاعبين الشباب ليعيد الثقة إلى قلوب الألمان.
 
ويعرف عن لوف حبه للتجديد وإعطاء الفرصة للاعبين الصغار الجدد، من أجل اختيار أفضل تشكيلة، لكن إصابة العديد من لاعبي المنتخب قد تصعّب الأمور على المدرب هذه المرة.
 
أبرز الإصابات، الحارس والقائد مانويل نوير، الذي أصيبت ساقه بشعر أثناء حصة مران في سبتمبر الماضي، لم يلعب منذ ذلك الوقت أي مواجهة، ولهذا فإن لوف سيجبر على الاعتماد على خدمات مارك أندريه تير ستيغين، حارس مرمى برشلونة الإسباني.
 
نشير أخيراً إلى أن ألمانيا ستأمل التأهل في صدارة المجموعة لا في وصافتها، لأن وصيف المجموعة السادسة سيلاقي البرازيل غالباً في الدور الثاني.