تحت شعار "إمارة مستقرة.. وطن آمن"

العميد بن عامر يفتتح ملتقى الأهالي والشركاء لعام 2019

  • الأربعاء 13, فبراير 2019 في 4:52 م
دشن العميد عبد الله مبارك بن عامر نائب قائد عام شرطة الشارقة، صباح الأربعاء، أعمال ملتقى الأهالي والشركاء لعام 2019، المقام تحت شعار "إمارة مستقرة.. وطن آمن"، والذي نظمته إدارة شرطة المنطقة الشرقية بمدينة خورفكان.
الشارقة 24:
 
افتتح العميد عبد الله مبارك بن عامر نائب قائد عام شرطة الشارقة، صباح الأربعاء، أعمال ملتقى الأهالي والشركاء لعام 2019، المقام تحت شعار "إمارة مستقرة.. وطن آمن"، والذي نظمته إدارة شرطة المنطقة الشرقية بمدينة خورفكان، بهدف تحقيق رؤية وزارة الداخلية في أن تكون دولة الإمارات من أفضل دول العالم في تحقيق الأمن والأمان، من منطلق الإيمان بأن المجتمع جزء لا يتجزأ من عمل جهاز الشرطة، وهو أحد الدعائم الرئيسية لتحقيق أهدافها الاستراتيجية المتمثلة في تحقيق الأمن والأمان.
 
وفي كلمة أمام الحضور، لفت العقيد علي الكي الحمودي مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية إلى أن الملتقى يؤسس لعلاقة دائمة ومستمرة من الحوار والتشاور حول كافة الأمور، التي تتعلق بأمن المنطقة وبتعزيز التعاون والتكامل بين كافة المؤسسات والهيئات والدوائر الحكومية والجمعيات الأهلية وقيادات ورموز المجتمع، من أجل النهوض بمجتمعنا وترسيخ ركائز الأمن والاستقرار والتصدي لكافة الظواهر السلبية، التي تمس بأمن المجتمع، أو تحد من سرعة خطواته على طريق البناء والتقدم، وخاصةً أن المنطقة باتت موعودة بالكثير من مظاهر التقدم والتطور والرخاء والازدهار في ظل الرعاية الكريمة والاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لهذه المنطقة، وحرصه على تطوير البنى التحتية والمشروعات الحيوية ومرافق الخدمات التي تعزز التواصل بين المنطقة، والإمارات الأخرى بالدولة.
 
وأوضح مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية، أن التواصل والتشاور والمشاركة بين كافة الفئات الاجتماعية والمؤسسات الوطنية أفضل وعاء نستجمع من خلاله طاقات المجتمع، ونوحد إرادته كي ندفع بجهوده نحو تحقيق التنمية المستدامة.
 
بدأت بعد ذلك وقائع عقد الجلسة الرئيسية، والتي عقدت تحت عنوان "الشرطة آفاق وتطلعات"، حيث أدار الجلسة الإعلامي محمد إبراهيم الرئيس الإعلامي بهيئة الإذاعة والتلفزيون بالشارقة. 
 
وتضمنت الجلسة 4 أوراق عمل، قدم الأولى العميد عبد الله مبارك بن عامر نائب القائد العام لشرطة الشارقة، بعنوان "رؤية القيادة العامة لشرطة الشارقة"، واستعرض من خلالها عدة محاور تمثلت بالمبادرات الأمنية الداعمة للحد من الجريمة في إمارة الشارقة، ومنها ملتقى الاستدامة الاقتصادية السنوي، الشارقة إمارة آمنة، الإنذار المبكر، التحول الذكي للخدمات، منظومة الحد من الشائعات وغيرها من المبادرات الداعمة لجهود القيادة.
 
كما استعرض نائب القائد العام لشرطة الشارقة أبرز المؤشرات الأمنية والمرورية والجوائز التي حصلت عليها القيادة خلال العام الماضي 2018، ومن أبرزها حصول شرطة الشارقة على جائزة الجهة الرائدة بجائزة سمو وزير الداخلية.
 
وقدم العميد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية، الورقة الثانية بعنوان "رؤية القيادة العامة وخططها المستقبلية لمكافحة الجريمة والحد منها لرفع نسبة الشعور بالأمان"، واستعرض من خلاها أهم الجرائم المقلقة وتصنيفاتها، والمهددات الأمنية، كالعمالة السائبة، والمخدرات، والجريمة الإلكترونية، والجريمة الاقتصادية، كما بين دور الشرطة في مجالات التوعية، التواجد الأمني، الحملات الأمنية، التعاون مع الشركاء، ونظام الكاميرات الأمنية وغيرها.. 
 
وفي مجال مكافحة الجريمة، تناولت الورقة محور جمع الاستدلالات، ومكافحة المخدرات والحد من الجريمة، ودور الإنتربول، وحماية المجتمع، والتفتيش الأمني، والمعلومات الأمنية وغيرها.
 
كما استعرضت الورقة الخدمات الشرطية كمركز الشرطة في هاتفك، ونجيد، إلى جانب عرض المبادرات، التي ستقوم عليها الشرطة في مجال استشراف المستقبل، كمسرح الجريمة الافتراضي، والدوريات الذكية ونظام المعلومات الأمنية.
 
وتناولت الورقة الثالثة التي جاءت بعنوان "الخطط الأمنية للمنطقة الشرقية وتلبية احتياجات المتعاملين"، وقدمها العقيد علي الكي الحمودي مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية، حيث أكد على أن جميع أجهزة الشرطة تتكامل فيما بعضها لتحقيق الهدف الرئيسي وهو تعزيز الأمن والاستقرار في الدولة، لذلك جاء شعار الملتقى "إمارة مستقرة.. وطن آمن"، وهو ما تسعى إلى تحقيقه إدارة شرطة المنطقة الشرقية من خلال وضع خطة تحمل في طياتها العديد من المبادرات الأمنية والمجتمعية منها حملة "نحو مجتمع آمن"، والتي سوف تمتد لعدة شهور وذلك لنشر الثقافة القانونية في مختلف المجالات، إضافةً إلى وضع مبادرات مع الشركاء لتوفير أقصى درجات الأمن والأمان لأفراد المجتمع. 
 
وأشار العقيد الحمودي أن نسبة الوفيات انخفضت بنسبة 21% على شوارع مدن المنطقة الشرقية خلال عام 2018، مقارنةً بعام 2017، ويعود ذلك إلى الجهود التي تتخذها أجهزة الشرطة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لوزارة الداخلية في جعل الطرق أكثر أماناً. 
 
فيما جاءت الورقة الرابعة والأخيرة بعنوان "دور الشرطة في خدمة المجتمع"، واستعرضها المقدم أحمد المري مدير إدارة الشرطة المجتمعية، وبين من خلالها الأدوار والجهود التي قامت بها الإدارة في تعزيز الأمن والأمان، ومنها الزيارات المجتمعية، والحملات التوعوية والفعاليات، والأنشطة المختلفة، إلى جانب دور الشركاء الاستراتيجيين في دعم جهود القيادة، والتي كانت لها أبلغ الأثر في تحقيق أجندتها الوطنية.
 
وتخلل الجلسة مشاركات ومداخلات الحضور، إلى جانب الرد على التساؤلات، والاستفسارات التي طرحها عدد من المشاركين من جانب مقدمي الأوراق. 
 
وفي ختام الملتقى، تم كريم عدد من أفراد المجتمع المتعاونين مع الشرطة والداعمين لجهودها في مكافحة الجريمة وتعزيز الأمن والأمان.
 
حضر افتتاح الملتقى العميد محمد العوبد نائب المدير العام للعمليات الشرطية، والعقيد دكتور أحمد سعيد الناعور مدير عام العمليات المركزية، وعدد من أعضاء المجلسين الوطني والاستشاري، ورؤساء المجالس البلدية، ومدراء الدوائر والجهات الحكومية بالمنطقة الشرقية، وجمع غفير من الأعيان وأهالي المنطقة الشرقية.