في إطار استضافة "علم بالقلم"

خولة الملا: ليس هناك أفضل من الاستثمار في التعليم

  • الإثنين 14, يناير 2019 في 4:33 م
  • سعادة خولة الملا رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة
  • فريق المشروع في المجلس الاستشاري
Next Previous
أكدت سعادة خولة الملا رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، خلال استضافة المجلس لفريق مشروع علم بالقلم، ضرورة دعم جميع أفراد المجتمع، والمساهمة في هذا المشروع الرائد، وأنه ليس هناك أفضل من الاستثمار في التعليم.
الشارقة 24:
 
تواصل مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي، جهودها في مشروع "علم بالقلم"، لدعم تعليم ما يزيد على 1700 طالب يتيم منتسب للمؤسسة، حيث تواجد فريق "علم بالقلم"، في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، بهدف إطلاع أعضاء المجلس وكادره الوظيفي، على الدور الذي تقوم به المؤسسة لرعاية منتسبيها، وما يقدمه المشروع من برامج تصب في دعم تعليم الأيتام.
 
وعمل المشروع، منذ إطلاقه، على استقطاب جميع أفراد المجتمع، للمشاركة الفاعلة في دعم تعليم الأيتام، من خلال تقديم استقطاعات بنكية ومساهمات نقدية، ليحظى كل يتيم بفرصة جليلة، في حصوله على برامج أكاديمية متكاملة، تصب في صالح الارتقاء بتعليمه، ما يجعل من المشروع منظومة تعليمية واجتماعية متكاملة، تذلل الصعوبات التي تواجه اليتيم من بداية تعليمه المدرسي، حتى إنهاء المرحلة الجامعية.
 
وفي هذا الإطار، ثمنت سعادة خولة الملا رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، جهود القائمين على مشروع علم بالقلم، وأكدت تعاون المجلس مع هذه المبادرة، التي تخدم احتياجات الأيتام التعليمية.
 
ووجهت سعادتها، إلى ضرورة دعم جميع أفراد المجتمع، والمساهمة في هذا المشروع الرائد، الذي يؤهل الأيتام أكاديمياً، ويمكنهم ويجعلهم معتمدين على أنفسهم، الذي بدوره يعد مسؤولية مجتمعية، من الواجب المشاركة بها لدعم الأيتام، وأوضحت أنه ليس هناك أفضل من الاستثمار في التعليم.
 
بدورها، توجهت سعادة هيام الحمادي عضو المجلس، ومقرر لجنة التربية والتعليم، مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي، على هذه المبادرة الرائعة، التي تسلط الضوء على احتياجات الأيتام التعليمية، وأكدت احتضان الأيتام وأسرهم على مستوى الإمارة، والتواصل مع المدارس التعليمية، للارتقاء بتقديم الخدمات لهم.
 
ودعت سعادتها، إلى التكاتف، وتسليط الضوء على مثل هذا المشروع القيم، الذي يخدم تعليم الأيتام، ودعم مؤسسة التمكين الاجتماعي.
 
بدورها، أعربت سعادة منى بن هده السويدي مدير عام مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي، عن بالغ شكرها، إثر الاستجابات البناءة، من الجهات على مستوى إمارات الدولة، للمساهمة في مشروع "علم بالقلم"، ما يبرز الوعي الاجتماعي، بأهمية دعم تعليم الأيتام، وتفعيل المشاركة البناءة، والتعاون والتكافل بين أفراد المجتمع الواحد، وما يعكسه على ترابط أبنائه.
 
ويقدم مشروع "علّم بالقلم"، فارقاً نوعياً، في حياة المستفيدين منه، بما يشمله من برامج تعليمية، تسهم في تذليل الصعوبات، التي تواجه الاحتياجات الفعلية لتعليم الأيتام، كالمساهمة في سداد الرسوم الدراسية، وتوفير مستلزماتهم واحتياجاتهم الدراسية، خلال فترة دراستهم، وتزويدهم بالقرطاسية المدرسية، إضافة إلى إدراج الأبناء في دورات وورش أكاديمية متنوعة، وإلحاق  الطلاب الأيتام المتأخرين دراسياً، في دروس التقوية، لتسهم بدورها في رفع مستواهم الدراسي، علاوة على المتابعات الدراسية، للاختصاصيين لتقديم الدعم المعنوي والإرشاد الأكاديمي لهم.