في منتزه الشرطة الصحراوي

"تخطيط الشارقة" تقيم مخيمها السنوي للموظفين

  • الإثنين 14, يناير 2019 في 3:07 م
  • جانب من المخيم الترفيهي
  • لقطة تذكارية على هامش المخيم
Next Previous
نظمت دائرة التخطيط والمساحة بالشارقة، مخيمها السنوي الثاني عشر لموظفيها، في منتزه الشرطة الصحراوي، لإثراء التواصل بين الموظفين، خارج أوقات العمل، والتقليل من ضغوط العمل، وتجديد النشاط، ورفع معنويات الموظفين.
الشارقة 24:
 
انطلاقاً من رؤيتها الهادفة، إلى توطيد الروابط الاجتماعية بين الموظفين، أقامت دائرة التخطيط والمساحة بالشارقة، مخيمها السنوي الثاني عشر لموظفيها، في منتزه الشرطة الصحراوي، بمنطقة البطائح، وذلك بمشاركة سعادة المستشار المهندس صلاح بن بطي مستشار الدائرة، وسعادة المهندس خالد بن بطي رئيس الدائرة، ولفيف من مدراء وموظفي الدائرة.
 
اشتمل المخيم، على العديد من الفعاليات والأنشطة، التي أسعدت المشاركين، وساهمت بشكل كبير في تحقيق حالة من الرضا العام لدى موظفي الدائرة، حيث تنوعت الفقرات ما بين الرياضية والثقافية والتراثية، لتشكل بذلك مزيجاً رائعاً وهادفاً ساهم بشكل كبير، في تحقيق المزيد من التآلف والتعارف وتوطيد الروابط بين الموظفين.
 
وأكد سعادة المهندس خالد بن بطي رئيس الدائرة، أن تنظيم المخيم الشتوي السنوي للموظفين، يأتي في إطار حرص الدائرة على إقامة الفعاليات والأنشطة، التي من شأنها إثراء التواصل بين الموظفين، خارج أوقات العمل، من خلال المشاركة والتنافس، في مختلف الأنشطة الثقافية والرياضية التراثية، ما يحقق رفعاً للحاجز النفسي بين الأفراد، ويقلل من ضغوط العمل، ويجدد النشاط، ويرفع معنويات الموظفين، ويمثل دافعاً قوياً للابتكار والإبداع في العمل.
 
وأكد سعادته أيضاً، أن النشاط الترفيهي، يمثل فرصة كبيرة للتعرف على السمات الشخصية والهوايات الفردية للموظفين، خارج نطاق الروتين الوظيفي، ما يساعد مستقبلاً في تنمية هذه المهارات، بما يخدم الموظف والعمل في وقت واحد، إضافة إلى أن الفعاليات الخارجية تخلق مزيداً من الأجواء الإيجابية بين الرؤساء وموظفيهم، خارج إطار العمل الرسمي، وتساعد على رفع الروح المعنوية للموظفين.
 
وأضاف سعادة رئيس دائرة التخطيط والمساحة بالشارقة، أن تلك الأنشطة الترفيهية، يشترط فيها ألا تكون مشابهة لأجواء العمل، التي تضع حاجزاً بين المديرين والموظفين، بعيداً عن أي تواصل حقيقي، وفي ذلك إخلال بالهدف الأساسي الذي تسعى إليه هذه التجمعات، بحيث يلتقي الموظفون والمديرون ورؤساء الأقسام بملابسهم غير الرسمية، ويشتركون سوياً في ممارسة الأنشطة الرياضية والترفيهية، لإضفاء جو من البساطة والألفة والمرح، التي تلغي الحواجز بين الزملاء.
 
وتابع سعادته، أن اختيار موقع المخيم كان له الأثر الطيب، كونه يتناسب مع العديد من الأنشطة الرياضية المختارة، ويجسد ارتباطاً وجدانياً بأجواء الصحراء الرائعة، في مثل هذا الوقت من العام، مؤكداً أن الدائرة تضع نصب أعينها دائماً، تعزيز راحة الموظف، وتأكيد روابط الأسرة بين الجميع، وتؤكد ذلك من خلال تحري كافة سبل الترفيه، ابتداءً من اختيار مكان المخيم وانتهاءً بالبرنامج والجوائز المقدمة، ما يحقق الهدف المعنوي المرجو من تنظيم المخيم.
 
من جهتهم، أعرب موظفو الدائرة عن سعادتهم البالغة، بتنظيم المخيم، وما تضمنه من فقرات وأنشطة متنوعة، مشيرين إلى أن تنظيم مثل هذه الرحلات وتوفير الأوقات الترفيهية للموظفين، من حين لآخر، يحقق نوعاً من التقارب بصورة أكبر بين الزملاء، ويعزز التواصل الأسري والوظيفي، إضافة إلى أنها تكسر جمود العمل والضغوط الناجمة عنه، ما يولد لديهم طاقة إيجابية جديدة، من أجل الاستمرار في العمل، والقدرة على تحقيق إنجازات أكبر.