بتوجيهات الحاكم

"بلدية الشارقة" تحوّل عشب ملاعب حدائق الأحياء إلى صناعي

  • الأحد 13, يناير 2019 في 2:12 م
حوّلت بلدية مدينة الشارقة ملاعب عدداً من حدائق الأحياء من العشب الطبيعي إلى الصناعي، بهدف توفير المياه ثم استهلاك الطاقة الكهربائية المستخدمة في توليد مياه الملاعب، والحفاظ على الموارد الطبيعية وتخفيض الكربون والغازات الناتجة عن عملية توليد المياه.
الشارقة 24:
 
تنفيذاً لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وضمن استراتيجيتها في اتباع أفضل المواصفات والمعايير بالحدائق بما يكرّس حرصها على تحقيق التنمية المستدامة وترشيد استهلاك المياه، حوّلت بلدية مدينة الشارقة ملاعب عدداً من حدائق الأحياء من العشب الطبيعي إلى الصناعي، بهدف توفير المياه ثم استهلاك الطاقة الكهربائية المستخدمة في توليد مياه الملاعب، والحفاظ على الموارد الطبيعية وتخفيض الكربون والغازات الناتجة عن عملية توليد المياه.
 
وأكد سعادة ثابت سالم الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة أن البلدية ارتأت اتباع أسلوباً جديداً بخصوص الملاعب في العديد من حدائق الأحياء ذات العشب الطبيعي والذي يستهلك كميات كبيرة من المياه، وتحويلها إلى أرضية عشبية صناعية تؤدي ذات الغرض وبتوفير كميات المياه والطاقة الكهربائية، بما يساهم في تحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة، حيث ساهمت هذه المبادرة في توفير 154 مليون جالون ماء في العام الواحد، وبلغ عدد الحدائق التي تم تنفيذ المبادرة بها 45 حديقة بواقع 47 ملعباً.
 
وأشار الطريفي إلى حرص البلدية على الاهتمام الكبير بحدائق الإمارة لما تشكله من اهتمام كبير لدى صاحب السمو حاكم الشارقة، حيث وجه سموه بتوفير حدائق ذات مواصفات عالمية وبأرقى المعايير لتشكل متنفساً للعائلات ومكاناً يلهو ويمرح به الأطفال، ولذا تعمل البلدية بشكل دائم على الحفاظ عليها وتنظيم الفعاليات والأنشطة المفيدة وتوفير كل الخدمات بها، وبناءً عليه تم استخدام أرضيات عشبية صناعية معتمدة عالمياً وفقاً للمواصفات الدولية.
 
من جانبه أوضح المهندس حسن عبد الرزاق مدير إدارة المشاريع، أن العشب الطبيعي الذي أستبدل تمت إعادة استخدامه في تغطية بعض الأماكن في الحدائق والمناطق المحيطة بها، ووضع عشب صناعي بمواصفات عالمية ومعتمد من الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، حيث يمتاز بقلة التكلفة والصيانة، وسهولة وسرعة تركيبه ومقاومته لعوامل الطقس، كما أنه غير قابل للحريق، وينقص من حدة صدى الأصوات وانعكاس الأشعة الضوئية، وعدم تغير لونه، ويمنع إصابات اللاعبين بدرجة كبيرة.
 
وأشار إلى أنه تمت إزالة التربة الموجودة أسفل العشب، ثم تسوية الأرضية وتركيب درجة من الحصى المتدرج ودكّها جيداً، ثم تركيب العشب الصناعي فوقها وعمل الإجراءات اللازمة من تخطيط له باللون الأبيض وتمشيطه بواسطة ماكينات خاصة وفنيين مختصين، ثم تركيب الأهداف حسب المقاسات المطلوبة، كما تستمر البلدية في مواصلة تحويل جميع ملاعب الحدائق إلى عشب صناعي صديقاً للبيئة وبذات المواصفات.