بأساليب "تيد" العالمية

"الشارقة لتطوير القدرات" تدرب منتسبيها على مهارات الخطابة

  • الجمعة 07, ديسمبر 2018 في 2:24 م
  • خلال دورة برنامج "مهارات"
Next Previous
دشنت مؤسسة الشارقة لتطوير القدرات "تطوير"، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، الدورة الأولى من برنامج "مهارات"، لتدريب منتسبيها على مهارات الخطابة المؤثرة بأساليب "تيد" العالمية وتعزيز خبراتهم في العلوم المستقبلية.
الشارقة 24:
 
أطلقت مؤسسة الشارقة لتطوير القدرات "تطوير"، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، الدورة الأولى من برنامج "مهارات"، الذي يركز على تأهيل الكوادر الوطنية الشابة وتمكينهم من مهارات القرن الحادي والعشرين، وتعزيز خبراتهم في العلوم المستقبلية، بما يضمن لهم تحقيق النجاح في حياتهم المهنية والشخصية.
 
كما يهدف البرنامج إلى تدريب المشاركين على سرعة الاستجابة والقدرة على مواكبة التغيرات، وتطوير المهارات التي تتيح لهم التعامل بسرعة ومرونة مع الأحداث والتطورات والتي يمكنهم اكتسابها من خلال التعلم والتطبيق المستمر، وتمكين المشاركين من صقل مهاراتهم التحليلية وابتكار أفكار جديدة، وحل المشاكل بطرق مبتكرة.
 
ويتضمن البرنامج، دورتين تدريبيتين أسبوعياً، يقدمها نخبة من أفضل المدربين والخبراء المتخصصين بهدف تطوير المهارات الخطابية وأساليب فن الإلقاء المقنع لدى الكوادر الوطنية الشابة.
 
وركزَت الدورة الأولى من البرنامج، التي قدمتها جوانا جيه توماس، الخبيرة في فن الإلقاء ومهارات التحدث إلى الجمهور وتقديم الخطاب الارتجالي إلى جانب تقديمها دورات متخصصة في مجال الأعمال على أسس وأساليب المهارات الخطابية لدى المشاركات باستخدام أسلوب محادثات "تيد"، ما أتاح لهن فرصة اكتساب المهارات التي تمكنهن من التعبير عن أفكارهنَ وآرائهنَ بطريقة مؤثرة ومقنعة.
 
كما شارك في تقديم الدورة روبن بايلي، مدرب المهارات الحياتية المتخصص في كتابة وإلقاء الخطابات الجماهيرية المؤثرة، فضلاً عن مشاركته في تقديم فعالية السرد القصصي في وسط لندن.
 
وأوضحت المدربة روبن بايلي، أن الدورة ركزت على غرس الثقة في نفوس الموظفين الشباب وتشجيعهم على إطلاق العنان لإبداعاتهم وأفكارهم الخلاقة، وتشجيع النخبة من السيدات الشابات على خوض تجارب جديدة ومختلفة عما اعتدن عليه، لا سيما أن لديهن مساحة للتعلم من الأخطاء.
 
وقالت جوانا جيه توماس: "تتميز مجموعة السيدات المشاركات في الدورة بالثقة العالية بالنفس والحزم والإصرار على اكتساب مهارات جديدة، وبدا واضحاً أنهن متمكنات من عملهن، ويبحثن بشغف عن أساليب وحلول مبتكرة لبعض الحواجز التي تقف في طريق تحقيق طموحاتهن وتسبب لهنَ شعوراً بالإحباط".
 
وتحدث عدد من المشاركات في الدورة عن مدى استفادتهن من الدورة، مؤكدين أنها زادت معرفتهن وخبرتهن في أسلوب إلقاء الخطاب أمام الجمهور والتي تتلخص في أن الحديث يجب أن يكون موجزاً مع التركيز على الجوانب الهامة، كما تعلمن التقنيات والمهارات التي تحفز الجمهور على الإصغاء باهتمام عند تقديم العرض التقديمي أو إلقاء كلمة.
 
وتنظم مؤسسة "تطوير" دورات تدريبية أخرى خلال ديسمبر الجاري، تتيح من خلالها للمشاركين استكشاف وتعلم مهارات التفكير النقدي والإبداعي، وحل المشكلات والتعاون مع الآخرين، والقدرة على التفاوض وغيرها من المهارات التي تسهم في إكسابهم المعرفة، وتأهيلهم على الصعيدين المهني والشخصي.