من مختلف الإدارات

"تدريب شرطة الشارقة" يحتفل بتخريج دورة "تنمية مهارات الإبداع"

  • الجمعة 09, نوفمبر 2018 في 1:33 م
خرج معهد التدريب بشرطة الشارقة، 21 منتسباً من مختلف إدارات الشرطة، ممن شاركوا في دورة تخصصية حول تنمية مهارات الإبداع والابتكار في العمل، والتي نظمها معهد تدريب الشرطة، بمقر أكاديمية العلوم الشرطية.
الشارقة 24:
 
احتفل معهد التدريب بشرطة الشارقة، بتخريج 21 منتسباً من مختلف إدارات الشرطة، ممن شاركوا في دورة تخصصية حول تنمية مهارات الإبداع والابتكار في العمل، والتي نظمها معهد تدريب الشرطة، بمقر أكاديمية العلوم الشرطية، خلال الفترة من 4 إلى 8 نوفمبر الجاري.
 
ومن جانبه أكد العميد عبد الله إبراهيم بن نصار مدير إدارة معهد تدريب الشرطة بالشارقة؛ أن عملية التدريب باتت محوراً رئيسياً، ومنطلقاً هاماً نحو تحقيق التميز، والريادة المؤسسية، وهو ما تنتهجه القيادة العامة لشرطة الشارقة، من خلال حرصها على تطوير مهارات كوادرها البشرية، وتنمية ملكاتهم الفكرية، والعملية وفق الخطة التدريبية، التي تهدف إلى تعزيز كفاءة الموارد البشرية، من خلال تطبيق أنظمة مطابقة للممارسات العالمية، والتي من شأنها تحقيق التكامل بين التنمية، والأهداف الاستراتيجية لوزارة الداخلية.
 
كما أشار العميد بن نصار، إلى أن تطوير الأداء يرتكز على برامج متخصصة تجمع بين المناهج العلمية، والخبرات العملية لذوي الاختصاص، لنقل تلك التجارب للمنتسبين، إلى جانب تطبيق ما اكتسبوه من معارف في تطوير الذات، والذي ينعكس على المخرجات في مجالات العمل، والارتقاء بها نحو الريادة.
 
وتناول البرنامج التدريبي الذي قدمه النقيب أحمد حمد الحمادي مدير فرع الصحافة والنشر بإدارة الإعلام والعلاقات العامة، والمحاضر في مجال الابتكار، العديد من الموضوعات التي تهدف إلى إكساب المشاركين المعارف، والقدرات التي تؤهلهم ليكون الابتكار الفردي، والجماعي ممارسة يومية، بالإضافة إلى منهج عمل ثابت للارتقاء بالمنظومة الأمنية، من خلال بيان طرق تحويل الأفكار لمشاريع عمل مبتكرة، تدعم مسيرة العمل الحكومي.
 
وتعرف المنتسبون خلال الدورة على الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وأهدافها، ومراحلها، إلى جانب تعلم مفاهيم الابتكار، وأهميته، وأدواته، وأساليبه، إلى جانب اتجاهاته في ظل المعطيات المعاصرة، وإزالة الغموض عنه من خلال ورش عمل تدريبية متخصصة، مما يعزز لدى المشاركين القدرة على الاستمتاع بالتحديات، وتحويلها إلى فرص، ومشاريع مبتكرة، باستخدام منهجيات عالمية يتم تطبيقها في أكبر كليات إدارة الأعمال، والشركات الكبرى كمنهجية "يوريكا" العلمية، ومنهجية "كانفاس".
 
كما طرحت الدورة أساليب ربط النظريات، والنماذج المستقاة بالممارسات العالمية، التي تنتهجها كبرى الشركات العالمية، وخاصة تلك المتخصصة في مجال التكنولوجيا الرقمية، والذكاء الاصطناعي، والاستفادة منها في التعرف على أساليب التحليل الابتكاري، وأهميته في بناء فرص ابتكارية واعدة تخدم بيئة العمل المؤسسي.
 
واطلع المنتسبون على إحدى التجارب الإماراتية الناجحة لأحد منتسبي وزارة الداخلية، وهو الرقيب أول عامر سعيد الجابري الذي ابتكر جهاز القارئ الإماراتي"E7”، الذي يعدّ ابتكاراً عالمياً بمميزاته، وخصائصه المتعددة في فحص، وقراءة الوثائق الرسمية في آن واحد، علاوة على الكشف عن حالات التزوير، وإثباتها سواءً العادية منها، أم الإلكترونية.
 
 وقدم الرقيب أول الجابري، شرحاً وافياً أمام المنتسبين، حول جهود وزارة الداخلية، في تبنى المقترحات، والأفكار الإبداعية، والابتكارية، وتشجيعها، ودعمها، وأيضاً تقديم كافة التسهيلات الممكنة، والأخذ بأيدي المبتكرين من أجل تطوير اقتراحاتهم، ومبادراتهم الإبداعية.
 
كما تناولت الدورة العديد من المحاور، التي أثرت البرنامج، وحققت الأثر المطلوب لإعداد جيل قادر على الاستفادة من الفرص، والتحديات، وتحويلها إلى مشاريع ابتكارية متفردة تخدم رؤى، وتوجهات الحكومة الرشيدة. 
 
وفي ختام الحفل قام العميد عبد الله إبراهيم بن نصار مدير إدارة معهد تدريب الشرطة، بتوزيع الشهادات على الخريجين، والتقاط الصور التذكارية.