في "دورته السادسة"...

سلطان القاسمي يشهد انطلاق "الشارقة السينمائي للطفل" الأحد

  • الجمعة 12, أكتوبر 2018 في 12:14 م
  • الممثل الأميركي اليافع نيل سيثي
  • الممثل الهندية كاريشما كابور
  • الممثلة المصرية الشابة منة عرفة
  • الممثلة البحرينية هيفاء حسين
Next Previous
يشهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الأحد، بمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، افتتاح فعاليات الدورة السادسة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، الذي تنظمه مؤسسة (فنّ) المعنية في تعزيز ودعم الفنّ الإعلامي للأطفال والناشئة بدولة الإمارات العربية المتحدة.
الشارقة 24: 
 
يشهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الأحد، بمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، افتتاح فعاليات الدورة السادسة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، الذي تنظمه مؤسسة (فنّ) المعنية في تعزيز ودعم الفنّ الإعلامي للأطفال والناشئة بدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تقام من 14 أكتوبر حتى 19 أكتوبر الجاري.
 
ويتخلل الحفل تكريم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، لثلاثة مبدعين يستضيفهم المهرجان كمتحدثين رئيسيين، وذلك تقديراً لعطاءاتهم ومساهماتهم في الارتقاء بالسينما المحلية والعالمية، وهم: المخرج الإماراتي عبدالله الكعبي، والممثلة البحرينية هيفاء حسين، والممثل الأميركي الصاعد نيل سيثي، بطل فيلم "كتاب الأدغال"، الذي جسّد شخصية "ماوكلي" الشهيرة.
 
ومن أبرز ضيوف المهرجان، الممثلة المصرية الشابة منّة عرفة التي بدأت التمثيل للمرة الأولى في عام 2005 في مسلسل (السندريلا) مع المخرج سمير سيف، وشاركت في العديد من الأعمال السينمائية، منها: مطب صناعي، وحلم العمر وغيرها. كما يستضيف الممثلة الهندية كاريشما كابور الحائزة على عدة جوائز عالمية كأفضل ممثلة وتتميز مسيرتها الفنية ببراعتها في أداء عدة شخصيات ضمن الفيلم الواحد. 
 
وفي هذا الصدد، قالت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي: "بفضل الدعم الكبير من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، نجح مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، خلال الأعوام الخمسة الماضية، في تعزيز مكانته وريادته كواحد من أهم المنصات التي تقدم للطفل العربي أحدث ما تنتجه السينما العالمية للأطفال واليافعين، ويتجلى ذلك في حصوله كل عام على حقوق العروض العالمية والدولية الأولى لعدد كبير من الأفلام".
 
وأضافت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي: "نحن على موعد جديد مع عشاق السينما من الأطفال، ومع دورة جديدة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، التي اخترنا لها شعار (فكّر سينما)، لنؤكد حرصنا الكبير على تحفيز مخيلة وتفكير أطفالنا للغوص عميقاً في عوالم وأسرار الفن السابع الممتعة والمشوقة".
وأشارت القاسمي إلى أن المهرجان "يكبر من عام إلى عام تماماً كأي طفل من أطفالنا، ونحن نحرص على أن يكون متجدداً ومبهراً في كل دورة، وصولاً إلى ترسيخ ثقافة صناعة السينما لدى الجيل الجديد، ليصبح قادراً على إنتاج سينما عربية تعبر عنه وعن أحلامه وتطلعاته".
 
نخبة من الأفلام العالمية تعرض للمرة الأولى 
 
وتنطلق الدورة السادسة من المهرجان بعرض فيلم "زرافتي"، الذي يُعرض للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، وهو فيلم روائي طويل، من إخراج المخرجة الهولندية باربارا بريديرو، وتدور أحداثه حول الصداقة التي جمعت الطفل "باترسون بيب"، بالزرافة "راف"، ولقاءاتهما اليومية المتواصلة في الحديقة، والتي قطعتها دخول "باترسون" الروضة، ويُساعد هذا العمل السينمائي الصغار في كيفية الحفاظ على صداقتهم، والموازنة بينها وبين الواجبات الدراسية في الروضة والمدرسة.
 
ويعرض المهرجان هذا العام 54 فيلماً من 17 بلداً تُعرض للمرة الأولى ضمن فئات الأفلام الروائية الطويلة، والوثائقية، والرسوم المتحركة، والدولية القصيرة، وفئة أفلام الطلّاب وفئة الأفلام العربية، منها 12 فيلماً يعرض لأول مرة على مستوى العالم، و34 فيلماً تعرض للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، و7 أفلام تعرض على مستوى دولة الإمارات، وفيلماً واحداً يعرض على مستوى دول الخليج. 
 
ويزخر المهرجان بمجموعة من الأفلام القصيرة المستوحاة من قصص لاجئي الحرب، والكوارث الإنسانية والطبيعية، حيث يعرض نخبة من الأعمال السينمائية، التي ترصد حياة الأطفال في ظل الحروب والصراعات، وتكشف أهمية مساعدتهم لتجاوز هذه المرحلة الحرجة من حياتهم. 
 
جلسات تفاعلية 
 
تتميز الدورة السادسة من المهرجان بتنظيم 6 جلسات حوارية مع نخبة من الخبراء والنجوم والمتخصصين في قطاع السينما، ومن أبرز المشاركين في الجلسات براين فرجوسن، فنان رسوم متحركة، الذي عمل مع أبرز شركات الإنتاج العالمية ومنها: والت ديزني أنيميشن ستوديوز، إذ يتحدث عن "عالم ديزني بين الأمس واليوم"، فيما تضم جلسة بعنوان "صناعة الأفلام مع اللاجئين" سيمون ميدارد فنان الرسوم المتحركة في شركة "كاميرا- إتس"، والمخرج اللبناني ضياء ملاعب.
 
كما تقام جلسة بعنوان "السينما بين الأمس واليوم"، يشارك فيها كل من حمد الشهابي، مؤلف وكاتب سيناريو وحوارات تلفزيونية، ومخرج الأفلام البحريني محمد إبراهيم عضو مجلس إدارة نادي البحرين للسينما، ورئيس لجنة العروض الخاصة، ومنصورة عبد الأمير، الصحافية والناقدة السينمائية، وعبد الله الحميري، الممثل والمنتج والكاتب والمخرج الإماراتي، وحول صناعة السينما في زمن مواقع التواصل الاجتماعي، يتحدث عبدالله الحميري عن تحديات صناعة الأفلام عبر المنصات الإلكترونية والافتراضية وتأثيراتها الإيجابية والسلبية. 
 
حزمة من الورش الإبداعية المتخصصة 
 
ينظم المهرجان حزمة متكاملة من ورش العمل الخاصة بصناعة السينما تقام طوال أيام المهرجان في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، أبرزها ورشة تقنية الرسوم المتحركة لذوي الاحتياجات الخاصة التي تقدمها سحر عبد الله، المتخصصة في مجال ورش العمل، وورشة الأفلام الثلاثية الأبعاد ويقدمها سيباستيان ريشولد، أحد أفراد طاقم العمل في فيلم الخيال والمغامرة "شائبة في الزمن" (a wrinkle in time) إنتاج والت ديزني ستوديوز، الذي يشارك هذا العام في جلسة تتضمن تفاصيل تقنية حول صناعة الفيلم. 
 
كما تتناول إحدى الورش أساسيات الفوتوشوب، ويقدمها عضو جمعية صقور الإمارات للتصوير، محمود الحسن، وورشة خدع التصوير الفوتوغرافي، التي يقدمها رايان باليس، وورشة صناعة شخصية أمونة تقدمها قناة ماجد، إلى جانب ورش عمل متعددة يقدّمها كل من نيكون، وجمعية الإمارات للتصوير الضوئي وأجيال ميديا.