بمشاركة 61 منتسباً

شرطة الشارقة تنظم ورشة تدريب المدربين في التنمر المدرسي

  • الجمعة 13, يوليو 2018 في 3:57 م
  • المحاضر فاطمة علي المرزوقي خلال الورشة
أقامت إدارة الشرطة المجتمعية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، بالتعاون مع معهد التدريب بالقيادة العامة، ورشة عمل متخصصة ضمن برنامج "أقدر"، لتأهيل محاضرين في التنمر المدرسي.
الشارقة 24:
 
نظمت إدارة الشرطة المجتمعية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، بالتعاون مع معهد التدريب بالقيادة العامة، ورشة عمل متخصصة ضمن برنامج "أقدر"، لتأهيل محاضرين لتقديم مادة علمية ومعرفية في فَن التعامل الأمثل مع الطلاب المتنمرين في المدارس، وذلك بمقر معهد تدريب الشرطة.
 
وتناول برنامج الورشة التي شارك فيها 61 منتسباً، مواضيع عدة، منها التعريف بالتنمر وأشكاله وأسبابه والآثار المترتبة عليه إلى جانب برامج الوقاية منه.
 
وقدمت المحاضر فاطمة علي المرزوقي مدير دار الرعاية الاجتماعية للأطفال، خلال الورشة، شرحاً مفصلاً عن التنمر، موضحةً أن التنمر يُعرّف بأنه الاستغلال المتعمد للقوة ويتخذ أشكالاً عدة من إساءة لفظية أو جسدية سواء كانت من فرد ضد فرد آخر أو مجموعة ضد فرد، ويكون سلوكاً ظالماً متكرراً مع الوقت، يهدف لإيذاء أحد الأشخاص أو ممارسة الضغط عليه حيث يكون هذا الشخص غير قادر على الدفاع عن نفسه لعدم تكافؤ القوة بينه وبين الشخص المتنمر.
 
وبينت المرزوقي، أن أسباب التنمر، تكمن من خلال مَسارين، الأول متعلق بالبيئة الأسرية كالخلل في أساليب التنشئة الأسرية المبكرة للأبناء منذ الطفولة واستخدام هذا السلوك للتعامل مع المواقف الصعبة في البيت كالطلاق، والتهميش والغضب أو القدر المتدني للذات، والثاني يتعلق بالبيئة المدرسية كرغبة الطفل في لفت الانتباه، أو تساهل إدارة المدرسة في اتخاذ الإجراءات النظامية ضد المتنمرين، أو ضعف دور المؤسسات التعليمية في التربية النفسية للطلاب وغيرها من الأسباب المؤدية لذلك.
 
كما تناولت الورشة العديد من الطرق والأساليب التربوية في التعاطي مع حالات المتنمرين، وكيفية إدارة حوار إيجابي مع تلك الفئات.
 
وفي نهاية الورشة، تقدمت إدارة الشرطة المجتمعية، بالشكر إلى محاضر الورشة على الأسلوب الرائع في التقديم والعرض والتحليل، وبدورها تقدمت المحاضر فاطمة المرزوقي، بشكرها لإدارة الشرطة المجتمعية لتنظيم هذه الورشة المهمة.
 
وعبرت عن ثقتها بأن نتائج مثل هذه الورش العلمية ستسهم في تعزيز الجهود التربوية والحد من تلك الظواهر والسلوكيات العدوانية بين الطلبة سواء كانت في البيئة المدرسية أو على المستوى الاجتماعي.