عقدت مختبراً لـ42 مختصاً

شرطة الشارقة تُحفز موظفيها على الابتكار الأمني

  • الأربعاء 16, مايو 2018 في 7:25 م
  •  جانب من "مختبر الابتكار"
عقدت شرطة الشارقة، "مختبر الابتكار"، للتركيز على القضايا الأمنية الساخنة، من خلال جلسة عصف ذهني للحلول الابتكارية، والخروج بأهم الأفكار والمقترحات عن طريق مقهى الابتكار، بحضور 42 موظفاً مختصاً.
الشارقة 24:
 
ترأس العميد محمد راشد بيات مدير الإدارة العامة للعمليات الشرطية بشرطة الشارقة، "مختبر الابتكار"، بقاعة البراجيل بغرفة تجارة وصناعة الإمارة، بحضور العميد علي سيف النداس مدير مديرية شرطة المناطق الخارجية، والعميد عبد السلام فارس مدير إدارة شرطة المنافذ الخارجية، والعميد أحمد حاجي السركال رئيس قسم المختبر الجنائي، وعدد من الضباط وصف الضباط ذوي الاختصاص.
 
ورحب العميد محمد راشد بيات بالفرق المشاركة، وعبر عن شكره وتقديره للقائمين على المشروع، الذي تناول شرح ومناقشة أهم القضايا الاستراتيجية ذات الأولوية، مواكبة لأهداف منظومة التميز الحكومي، والتي تسعى إلى تحقيق أهداف ورؤية دولة الإمارات ووزارة الداخلية، وأهداف القيادة العامة لشرطة الشارقة، بالإضافة إلى مناقشة القضايا والتحديات التي تواجه أعمال الإدارة العامة للعمليات الشرطية، في مجال الأمن الجنائي والمنافذ والمطارات، والأدلة الجنائية.
 
وبدأ "مختبر الابتكار"، بالتركيز على القضايا الأمنية الساخنة، من خلال جلسة عصف ذهني للحلول الابتكارية، وتم الخروج بأهم الأفكار والمقترحات عن طريق مقهى الابتكار، بحضور 42 موظفاً مختصاً، انقسموا إلى 6 مجموعات وهي: "الوقاية من الجريمة، والكشف عن الجريمة، والظواهر المجتمعية، وأمن المنافذ، والمخدرات، والعمليات المساندة".
 
وأسفر المختبر، عن العديد من المخرجات التي تمثلت بـ 16 مشروعاً ابتكارياً لمكافحة الجريمة والحد منها، ورفع نسبة شعور الجمهور بالأمن والأمان، ومشاريع تتعلق بالجانب التقني والخدمات الذكية والأمنية ومشاريع الذكاء الاصطناعي، مع تحديد عمل تنفيذي لتحقيق هذه المشاريع.
 
ويأتي عقد المختبر، استجابة لرؤية وأهداف القيادة الرشيدة، والتوجهات التي تتخذها الدولة من أجل الاستعداد للمستقبل من خلال استثمارها للفرص ومواجهتها للتحديات وتحليلها بشكل مبكر، ووضع الخطط الاستباقية بعيدة المدى على كافة المستويات ضمن محاور محددة، وأسلوب عمل واضح، للوصول إلى آفاق جديدة، وتحقيق الريادة في الأداء وتطوير وتطبيق أنظمة إدارة الابتكار، واستشراف المستقبل عبر التخطيط المستقبلي، لتحقيق رؤية وأهداف وزارة الداخلية، للوصول أعلى مستويات الريادة، في العمل الأمني والشرطي والإداري، وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية.