بقيمة 2 مليون درهم

"خيرية الشارقة" توزع المير الرمضاني على الأسر المتعففة

  • الأربعاء 16, مايو 2018 في 1:41 م
وزعت جمعية الشارقة الخيرية المير الرمضاني على الأسر المتعففة والمستحقين، استفادت منه 2000 أسرة من مختلف مدن ومناطق إمارة الشارقة.
الشارقة 24: 
 
انتهت فرق جمعية الشارقة الخيرية من توزيع المير الرمضاني على الأسر المتعففة والمستحقين، بمناسبة قدوم شهر رمضان الفضيل، وجاء على شكل كوبونات شرائية، وبلغت قيمة المير الرمضاني الذي استفادت منه 2000 أسرة من مختلف مدن ومناطق إمارة الشارقة، نحو 2 مليون درهم.
 
وقال عبد الله سلطان بن خادم، عضو مجلس إدارة الجمعية ومديرها التنفيذي: "يعتبر المير الرمضاني أحد أهم عناوين الحملة الرمضانية، خصوصاً أنه يسبق حلول الشهر الفضيل بفترة بسيطة، حيث تستمر عملية توزيع المير الرمضاني على شكل كوبونات شرائية من جمعية الشارقة التعاونية، حتى اليوم الأخير الذي يسبق رمضان، بما يسهم في إدخال الفرحة على قلوب الأسر المحتاجة والمتعففة، ويتميز المير الرمضاني هذا العام بتزامنه مع عام زايد، ومرور مائة عام على ميلاد مؤسس وباني دولة الإمارات".
 
ولفت إلى أن الجمعية حددت عدداً من المواقع لتوزيع المير الرمضاني، هي مقر الجمعية النسائية في مدينة الشارقة، بالإضافة إلى فروع الجمعية الـ 6 في مختلف مناطق ومدن الإمارة.
 
وأكد أن مشروع المير الرمضاني الذي تنفذه الجمعية يجسد بعداً إنسانياً مهماً، حيث يسهم في رفع أعباء المصاريف والاحتياجات الأساسية عن الأسر المستحقة والمتعففة المسجلة في كشوفات الجمعية، مثمناً جهود الرعاة والداعمين لمشروعات الجمعية، وعلى رأسهم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية، حيث قدمت تبرعات كوبونات بقيمة 100 ألف درهم،  فيما تبرعت غرفة التجارة والصناعة، ومصرف الإمارات الإسلامي، بحزمة من المواد الغذائية العينية، ساهمت في رفع أعداد المستفيدين، لافتاً إلى أن تبرعات المحسنين كان لها أثر طيب في نجاح أولى مشروعات حملتنا الرمضانية.
 
ودعا بن خادم المتبرعين والمحسنين وأصحاب الأيادي البيضاء، ومؤسسات القطاعين العام والخاص كافة، إلى تقديم مختلف أوجه الدعم المادي والعيني إلى الجمعية في حملتها الرمضانية "جود"، بما يسهم في تحقيق أهدافها الإنسانية والخيرية، وتوفير حزمة المساعدات والمبادرات الخيرية التي تم تحديدها في الخطة السنوية منذ مطلع العام الجاري.