تتويجاً لجهود سلطان

اليونيسف توضح لـ "الشارقة 24" أسباب اختيار المدينة كـ "صديقة للطفل"

  • الخميس 03, مايو 2018 في 3:29 م
أكد عصام علي مسؤول السياسات الاجتماعية في اليونيسف لدول الخليج العربية، أن الشارقة هي أول مدينة على مستوى العالم تحصل على شهادة معتمدة من اليونيسف بأنها صديقة للطفل، والأولى التي تحصل على الشعار الجديد أيضاً، وهي الوحيدة "الصديقة للأطفال واليافعين" عربياً.
الشارقة 24 - محمود سليم: 
 
صرح عصام علي مسؤول السياسات الاجتماعية في اليونيسف لدول الخليج العربية، بأن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، للجهات المختصة بسرعة تنفيذ معايير اليونيسف بشأن الأطفال، ساهمت في حصول مدينة الشارقة على لقب "صديقة للأطفال واليافعين".
 
وأوضح علي، في تصريحات خاصة لـ "الشارقة 24"، أن التزام الإمارة بالمعايير الجديدة التي وضعتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، وتنفيذها في الوقت المحدد، كان أحد الأسباب أيضاً في اعتمادها، موضحاً: "في 2015 تم اعتماد الشارقة كمدينة صديقة للطفل حتى سن عامين، وأمس كان إعلانها للأطفال واليافعين حتى 24 عاماً، كأول مدينة على مستوى العالم تحصل على لقب المبادرة العالمية، وفقاً للمعايير والشعار الجديدين التي استحدثتهما "اليونيسف" مؤخراً". 
 
وأوضح أن المعايير التي وضعتها المنظمة ونفذتها الشارقة هي: أن كل طفل وشاب يشعر بأهميته ويُعامل باحترام وبشكل متساو من المجتمع وكافة الهيئات، وأن يتم الاستماع لآراء واحتياجات وأولويات الأطفال والشباب وتُؤخذ بعين الاعتبار عند إعداد التشريعات والسياسات والبرامج والموازنات المتعلقة بالأطفال والشباب، إضافة إلى إتاحة الخدمات الأساسية لكل طفل وشاب، وأن يعيش كل طفل ويافع في بيئة آمنة ونظيفة، إلى جانب أن يكون لكل طفل ويافع الفرص للاستمتاع بالحياة الأسرية واللعب والترفيه.
 
واستكمل مسؤول السياسات الاجتماعية في اليونيسف لدول الخليج العربية، أسباب اختيار المدينة، متحدثاً عن أبرز المشاريع التي ساهمت في حصول الشارقة على اللقب: "وجود مراكز للأطفال في الإمارة، وناشئة الشارقة، وسجايا فتيات الشارقة، بالإضافة إلى مجالس شورى الأطفال والشباب".
 
وأضاف عصام علي: "أن الشارقة تتمتع أيضاً بوجود الحدائق العامة المؤهلة لاستقبال الأطفال، مع اهتمام الإمارة الكبير بالأنشطة التعليمية والثقافية للأطفال واليافعين، سواء بفعاليات داخل الدول أو خارجها".