بالتنسيق والتعاون بين عدة جهات

تجربة إخلاء وهمي ناجحة لسوق الجبيل بالشارقة

  • الإثنين 16, أبريل 2018 في 4:34 م
تم تنفيذ تمرين وهمي مشترك بكيفية التعامل مع الحرائق والحوادث، بالتعاون والتنسيق بين الإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة الشارقة، والإدارة العامة للدفاع المدني، وإدارة المرور والدوريات، والإسعاف الوطني.

الشارقة 24:

بالتعاون والتنسيق بين الإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة الشارقة، والإدارة العامة للدفاع المدني، وإدارة المرور والدوريات، والإسعاف الوطني، تم تنفيذ تمرين وهمي مشترك بكيفية التعامل مع الحرائق والحوادث، حيث تمت عملية إخلاء تدريبي كلي بنجاح، بعد نشوب حريق وهمي في أحد أجزاء المبنى الرئيسي لسوق الجبيل بإمارة الشارقة.

جاء ذلك بحضور الرائد محمد سالم بن نايع رئيس تخطيط العمليات بالإدارة العامة للدفاع المدني، والنقيب مشعل علي الهنداسي مدير فرع العمليات بإدارة مراكز الشرطة، والنقيب محمد الكندي مدير فرع العمليات بإدارة المرور والدوريات، والملازم أول يوسف الحمادي مدير فرع الأنشطة المتخصصة بإدارة العمليات بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، وعدد من الضباط وضباط الصف بشرطة الشارقة.

حيث تم إخلاء حوالي 783 شخص من العاملين وموظفي بلدية الشارقة ومرتادي السوق، وإنقاذ شخصين تم افتراض إصابتهما بإصابات طفيفة.

بدأت عملية الإخلاء التدريبي حوالي الساعة 09:00 صباحاً، عن طريق إطلاق دوي جرس الإنذار بالسوق، بعد اكتشاف الأجهزة المخصصة لدخان حريق وهمي صادر من أحد أجزاء المبنى، حيث بدأ عدد من الموظفين والعاملين ومرتادي السوق بمغادرة المبنى والاتجاه إلى نقطة التجمع المخصصة، وعلى إثر ذلك وبعد تلقي البلاغ تم تتابع وصول دوريات الشرطة والإسعاف الوطني، وسيارة الإنقاذ، والدفاع المدني، وسيارة الإطفاء، في سرعة قياسية، لاتخاذ الاجراءات حسب الاختصاص.

وتوجه النقيب مشعل علي الهنداسي مدير فرع العمليات بإدارة مراكز الشرطة، بالشكر لكافة الجهات المشاركة على نجاح التجربة، وتحقيقها لأهدافها، من خلال تحقيق عدة فوائد، أهمها اختبار وقياس مدى سرعة الاستجابة، لدى دوريات الشرطة والإسعاف، وسيارات الدفاع المدني، وتحقيقه لنسبة عالية، وكذلك اختبار مدى إلمام الموظفين والعاملين بسوق الجبيل، لكيفية الإخلاء وتصرفهم أثناء الحريق، ومدى تفاعلهم، ومعرفة نقاط أو نقطة تجمعهم، حيث ظهر ذلك بإيجابية عالية.

وحث الرائد محمد سالم الطنيجي رئيس قسم تخطيط العمليات بالادارة العامة للدفاع المدني، جميع الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، وخصوصاً الكبيرة منها، والتي تضم عدداً كبيراً من الجمهور، على إجراء مثل هذه التجارب الوهمية، بمختلف أنواعها، للاستفادة من الخبرات المكتسبة من قبل جميع الجهات، وتطبيقها في حال دعت الحاجة، وتلافي السلبيات الناتجة أثناء تطبيق هذه التجارب.