أشاد بمكارم الحاكم

صلاح المحمود: طريق الشارقة – خورفكان هدية سلطان لأهل الشرقية

  • الإثنين 16, أبريل 2018 في 2:50 م
تزاماً مع افتتاح طريق الشارقة – خورفكان، أشاد سعادة صلاح سالم المحمود مدير عام هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف بالمشروع الضخم الذي افتتحه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة اختصاراً للمسافات والوقت.

الشارقة 24:

أشاد سعادة صلاح سالم المحمود مدير عام هيئة الشارقة للوثائق والأرشيف بالمشروع الضخم طريق الشارقة – خورفكان الذي دشنه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، السبت، وقال: "وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها، ومن هذه النعم الجليلة بعد نعمة الإيمان والإسلام، نعمة الحكام الصالحين المخلصين البررة، الذين ينفقون حياتهم من أجل نهضة أوطانهم، وسعادة شعبهم، وترسيخ الأمن والأمان في ديارهم، ومن أبرز هؤلاء الحكام من ذوي المكارم، والفضائل، والشهامة، والإبداع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، فهو من نعم الله العظيمة، ومواهبه الكريمة على أهل الشارقة والإمارات، وأمته العربية والإسلامية، فاشهد يا سلطان أنك قمت بواجباتك على الوجه الأتم الأكمل".

وأضاف المحمود: "وإن أردت أن أعدد تلك المبادرات والمكارم، فلن أستطيع أن أوفيها حقها، وكلكم يعيش الآن أحداث ذلك المشروع الضخم النافع طريق الشارقة – خورفكان، الذي سهر عليه سمو الحاكم وأولاه كل اهتمامه وأنفق عليه من الجهد والأموال ما أنفق، فكم شق من جبال راسيات، وكم أعدّ من أنفاق رائعات بديعات، هذا المشروع الذي طالما انتظرناه وانتظره أهل المنطقة الشرقية بفارغ الصبر، لأنه سيختصر المسافات، وسيوفر للمسافرين الجهد والوقت، فبارك الله سلطان، وبارك الله هذا المشروع الذي سيوثق الروابط والصلات بين أهل الشارقة وإخوانهم في خورفكان والمنطقة الشرقية، وسيكون له كذلك ثمرات ومردودات اجتماعية وثقافية واقتصادية".

وتابع: "صاحب السمو، قبل أيام، ولا زال شعبك يذكر ويثني ويدعو، أمرت شاكراً مُثاباً بزيادة معاشات التقاعد، وأصدرت قانون الضمان الاجتماعي، وأمرت بزيادة رواتب موظفي حكومة الشارقة من غير المواطنين بنسبة 10% اعتباراً من شهر يناير الماضي، فارفعوا معي أكف الضراعة لله، داعين أن يحفظ الله سلطان، ويتولاه برعايته وعنايته، ويجزل له الخير، ويزيده من بركات السماء، ويجزيه خير ما يجزي به عباده الصالحين البارين".