برئاسة النومان

جواهر القاسمي تعتمد مجلس أمناء "جائزة الشارقة للأسرة الرياضية"

  • الإثنين 26, مارس 2018 في 1:00 م
أقرت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة جائزة الشارقة للأسرة الرياضية، تشكيل مجلس أمناء الدورة الثانية للجائزة، ويرأس سعادة عبد العزيز النومان، مجلس أمنائها.
الشارقة 24:
 
اعتمدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة جائزة الشارقة للأسرة الرياضية، تشكيل مجلس أمناء الدورة الثانية لـ "جائزة الشارقة للأسرة الرياضية"، التي ينظمها مجلس الشارقة الرياضي، والتي تشكل إضافة نوعية إلى الجوائز الرياضية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بفضل دورها في تحفيز الحياة الرياضية والصحية بين العائلات الإماراتية وتكريم إنجازاتهم.
 
وتهدف جائزة الشارقة للأسرة الرياضية، التي أطلقت في عام 2014، تجسيداً لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، للاستثمار في صحة وسلامة الإنسان، إلى تشجيع أسلوب الحياة الصحية والرياضية لدى الأسر الإماراتية، وتنمية روح الولاء والانتماء لدى أبنائها الرياضيين، وتعزيز الهوية الوطنية في نفوسهم، وتحفيزهم على المشاركة في الأندية والمؤسسات الرياضية والمنتخبات الوطنية لتحقيق الإنجازات الرياضية محلياً وخارجياً، إضافة إلى إبراز جهود الأسر الإماراتية التي تسهم بأكبر عدد من الرياضيين، ممن حققوا إنجازات في الألعاب الفردية والجماعية.
 
ونص التشكيل على تمثيل كل من سعادة عبد العزيز النومان، رئيساً لمجلس أمناء الجائزة، وسعادة ندى عسكر النقبي، أميناً عاماً للجائزة، وخولة السركال، رئيساً للجنة الإعلام والعلاقات العامة، وحنان المحمود، رئيساً للجنة التسويق والفعاليات، وسعادة الدكتور صلاح طاهر، رئيساً للجنة الفنية والتحكيمية للجائزة، والدكتور محمد عبد العظيم، نائباً لرئيس اللجنة الفنية والتحكيمية للجائزة.
 
وستسهم خبرات هذه النخبة من الكفاءات في تعزيز رؤية ورسالة الجائزة، الرامية إلى المساهمة في رفع الوعي الأسري بدور الرياضة وأهميتها في الحياة والمجتمع، وتسليط الضوء على نجاحات الأسر الإماراتية وتميزها في المجال الرياضي، استناداً إلى ما يتمتع به أعضاء مجلس الأمناء من خبرات، لعبت خلال السنوات الماضية دوراً في إنجاح العديد من المبادرات والفعاليات الرياضية والمجتمعية.
 
وستعقد اللجنة المنظمة للدورة الثانية من الجائزة في شهر مايو المقبل، مؤتمراً صحافياً للتعريف بما تحمله الجائزة من جديد على صعيد أهدافها، والفئات التي تضمها، بجانب شروط الترشيح ومعايير التقييم والمفاضلة، والبرنامج الزمني للجائزة.
 
وضمت الجائزة في دورتها الأولى فئتين هما فئة "الأسرة الرياضية"، والتي تمنح لأسرة يكون 3 من أفرادها من الرياضيين المتميزين، وفئة "أسرة بطل"، وتستهدف الأسر التي أسهمت في تأسيس بطل رياضي أو بطلة رياضية، ويضع مجلس أمناء الجائزة عدداً من المعايير لاختيار الفائزين، من بينها: الإنجازات الرياضية التي حققها أفراد الأسرة، ومشاركتهم في المبادرات المجتمعية والتطوعية، والمستوى الثقافي والعلمي للأسرة.