يقام بحديقة شاطئ دبا الحصن

انطلاق النسخة الـ 6 لمهرجان "المالح والصيد البحري" 28 مارس

  • الأربعاء 14, مارس 2018 في 1:39 م
  • طالب صفر مدير بلدية دبا الحصن خلال المؤتمر الصحافي
تنطلق فعاليات النسخة السادسة لمهرجان "المالح والصيد البحري"، والذي تنظمه بلدية مدينة دبا الحصن، بالتعاون مع المجلس البلدي وغرفة تجارة وصناعة الشارقة 28 مارس الجاري ولمدة 4 أيام متتالية بحديقة شاطئ دبا الحصن.

الشارقة 24 – وليد الشيخ:

أعلنت بلدية مدينة دبا الحصن عن فعاليات الدورة السادسة لمهرجان المالح والصيد البحري الذي تحتضنه المدينة الفاضلة سنوياً، ويشكل تظاهرة تراثية كبيرة تحظى بإقبال محلي وخليجي واسع.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي نظمته البلدية، صباح الأربعاء، بفندق "فيرمونت" الفجيرة، بحضور طالب صفر مدير بلدية مدينة دبا الحصن، وعدد من مسؤولي غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ومديري الإدارات ورؤساء أقسام البلدية.

وأعلن طالب صفر مدير بلدية دبا الحصن، خلال المؤتمر عن انطلاق فعاليات الدورة السادسة للمهرجان الأربعاء الموافق 28 مارس الجاري ولمدة 4 أيام متتالية، وتقام الفعاليات للمرة الأولى بحديقة شاطئ دبا الحصن، حيث تمت مضاعفة المساحة المخصصة للمعرض في هذه الدورة قياساً إلى الدورة الخامسة حسب ما أشار مدير البلدية.

وأوضح مدير بلدية دبا الحصن، أن المهرجان الذي ينظم بالتعاون بين البلدية والمجلس البلدي وغرفة تجارة وصناعة الشارقة، يهدف إلى تسليط الضوء على تاريخ صناعة المالح، باعتبارها إحدى أهم الصناعات الغذائية التقليدية التي استثمرت الثروة السمكية لتأمين الاحتياجات الغذائية، وتحويلها لمخزون غذائي صالح لمختلف المواسم والفصول، ومن خلال ورش تدريبية على أيدي خبراء يتم تعريف الجمهور بمراحل صناعة المالح، التي تبدأ من تجميعه ثم تقطيعه وثم تمليحه وأخيراً تخزينه.

ولفت طالب صفر، إلى أن المهرجان يحتفي بمهن عريقة عاش عليها الآباء والأجداد لعقود طويلة، وفضلاً عن الشق التجاري للمهرجان والمتمثل في بيع منتجات المالح بكل أنواعه، فإنه يلعب دوراً بارزاً في ترسيخ التراث الشعبي من المهن والصناعات التقليدية البحرية.

وأشار مدير بلدية مدينة دبا الحصن، أن النسخة السادسة للمهرجان تشهد مشاركة 20 جهة ومؤسسة من القطاع الحكومي والخاص، بمهن وحرف الصيد ومشتقاته، علاوة على العديد من منافذ البيع وقرابة 20 جناحاً للأسر المنتجة.

ونوه إلى احتواء المهرجان على جانب فلكلوري مميز، حيث يشتمل حفل الافتتاح على أوبريت فني تراثي، كما تشارك العديد من فرق الفنون الشعبية بعروض فلكلورية من التراث الشعبي طوال أيام المهرجان الذي يباشر أنشطته وعروضه صباحاً ومساءً.