استهدفت تقديم دراسة مختصرة

"المنتدى الإسلامي" بالشارقة يختتم دورة متخصصة في "فقه الحديث"

  • الخميس 08, مارس 2018 في 5:33 م
  • جانب من المشاركين في دورة "فقه الحديث"
أسدل المنتدى الإسلامي بالشارقة، الستار على برنامج محاضرات التوعية المجتمعية، الذي ينفذّه تحت عنوان "فقه الحديث"، تماشياً مع سياسته التي تركز على الاهتمام بالثقافة الإسلامية المجتمعية.

الشارقة 24:  

اختتم المنتدى الإسلامي بالشارقة، برنامج محاضرات التوعية المجتمعية، الذي ينفذّه تحت عنوان " فقه الحديث "، تماشياً مع سياسة المنتدى التي تولي الاهتمام بالثقافة الإسلامية المجتمعية أولوية قصوى، وتسعى ضمن برامجها الثقافية وفعاليتها العلمية إلى نشر الوعي المجتمعي حول مفاهيم الشريعة الغراء، ورفع مستوى الثقافة الإسلامية لدى أفراد المجتمع بصورة عامّة، والمتخصصين والمشتغلين في مجالاتها بصورة خاص، سواء في الحقل التعليمي، أو الحقل المهني كالوعاظ والخطباء.

واشتملت الدورة التدريبية مناقشةً، وشرحاً لأكثر من 160 متناً من الأحاديث النبوية الشريفة، والمصنفة في 51 باباً، وتتمحور حول العديد من موضوعات السلوك ومكارم الأخلاق، وتنشر لثقافة الإحسان والتعاضد المجتمعي، وتنظيم العلاقات بين الناس، وقد شارك في الدورة على مدار أربعة أيام لفيف من المهتمين بدراسة وتتبع فقه الحديث.

واستهدفت الدورة تقديم دراسة مختصرة عن تعريف "فقه الحديث"، باعتباره أحد مصادر الثقافة الإسلامية العظيمة، وبيان أهميته، وضوابطه، وفوائده مع ذكر أشهر فقهاء الصحابة، وتلاميذهم الذين أسّسوا أعظم المدارس الفقهية في الأمصار.

وقدم الدورة د. السميع الأنيس أستاذ كلية الشريعة والدراسات الإسلامية- قسم أصول الدين – بجامعة الشارقة، والذي بين أن الاشتغال بالسنة النبوية ودراسة أسانيدها ومتونها وفقهها من أعظم وأجلّ ما يشتغل به الفرد المسلم، وأنفع ما ينصرف إليه الباحثون، وأن علم فقه الحديث مرتبط بدراسة متن الحديث، وهو أجلِّ العلوم التي تخدم الكتاب والسنة النبوية الشريفة.

ومن جانبه عبر سعادة أمين عام المنتدى الإسلامي د.ماجد بوشليبي عن سروره بمستوى المشاركين، ومدى تفاعلهم مع موضوعات الدورة، وأكد أن المنتدى الإسلامي يسعى من خلال برامجه الثقافية، إلى إرساء ثقافة إسلامية مجتمعية واعية بطبيعة مصادرها السمحة، ومسؤولة إزاء كافة مكونات النسيج الاجتماعي المتنوعة.