يستمر حتى الـ 18 من فبراير

انطلاق المنتدى الدولي الثالث للابتكار وريادة الأعمال بالشارقة

  • الخميس 15, فبراير 2018 في 4:17 م
انطلقت، الخميس، فعاليات المنتدى الدولي الثالث للابتكار وريادة الأعمال الذي تنظمه كلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

الشارقة 24:

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، انطلقت، الخميس، فعاليات المنتدى الدولي الثالث للابتكار وريادة الأعمال الذي تنظمه كلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وذلك خلال الفترة من 15-18 فبراير الجاري في مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك.

وحضر حفل الافتتاح كل من الشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية، والشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، المدير العام لدائرة الحكومة الإلكترونية في إمارة الشارقة، وسعادة خولة الملا، رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وسعادة عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وسعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، والدكتور بيون شيرفيه مدير الجامعة الأمريكية في الشارقة، وسعادة حمد سالم علي حمودة الكتبي نائب رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، والدكتور صلاح طاهر الحاج نائب مدير الجامعة لشؤون المجتمع والعديد من أعضاء المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وبمشاركة وحضور ممثلين من القطاعين العام والخاص.

ويعتبر المنتدى فعالية أساسية من فعاليات الدورة الثالثة لشهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة، حيث نجح المنتدى في جذب عدد كبير من الطلبة، ورواد أعمال ومتحدثين وخبراء عالميين ومحليين في مجالي الابتكار وريادة الأعمال.

وخلال كلمته الافتتاحية، أكد سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة إن الدعم الذي تحظى به الجامعة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة هو دعمٌ لا محدود، ساهم بنقل الجامعة إلى مصاف الجامعات المتميزة في المنطقة، وساعد في تطوير الأفكار والمناهج لتلبية متطلبات المرحلة المقبلة مع العمل الأكاديمي المتميز.

ولفت سعادته قائلاً: "تنسجم فكرة المنتدى مع التوجيهات الحكيمة لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة بالاحتفاء بالابتكار والمبتكرين في شهر الابتكار، حيث قامت جامعة الشارقة بتحويل هذا المفهوم إلى منتدى ينشر ثقافة الابتكار بين شباب المستقبل. فبناء العقول ورعايتها وتغذيتها وتنميتها والاهتمام بها وتطويرها لمواكبة مرحلة التعليم الأكاديمي ضرورة قصوى، وعلينا أن نقتدي باستثمار قيادتنا الرشيدة في مستقبل شعبنا عبر توظيف الابتكار لخدمة العقول".

وأعلن النعيمي رفع جامعة الشارقة لشعار "ابتكر أنت في جامعة الشارقة" ليكون عنواناً يميز الجامعة في المرحلة القادمة من العمل الأكاديمي، ويحفزها على التركيز أكثر على زرع ثقافة الابتكار لدى الطلبة من أجل مستقبل أفضل.

وخلال كلمة رئيسية لها في المنتدى، قالت سعادة خولة الملا، رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة إن مشاركة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وهي المؤسسة الوطنية البرلمانية التي تعنى بالرقابة والتشريع لتعرف بإحدى مبادرات المجلس الجديدة التي تعكس سعي المجلس وفق خطته الاستراتيجية لمزيد من التطور واستشراف المستقبل تماشياً مع الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ليكون الابتكار نهج حياتنا لبناء مستقبل أفضل لنا وللأجيال القادمة.

وقالت الملا: إنه يسعدنا اليوم وبمناسبة شهر الإمارات للابتكار أن نطلق بالتعاون مع جامعة الشارقة مبادرتنا التي تحمل اسم "دعم اتخاذ القرار" كإحدى المبادرات التقنية الحديثة التي تسهل وفق برمجياتها على اتخاذ القرار السليم، حيث إن هذه المبادرة تماشي الاستراتيجيات الوطنية لدولة الإمارات، وتمكن وفق منهجياتها الاستخدام الأفضل للتقنيات في تسهيل الأعمال فضلا عن إتاحتها لتقديم خدمات أفضل وأرفع للمواطنين بما يتناسب مع أهداف المجلس ورؤيته في تقديم العون لدعم القرار.

وشكرت رئيس المجلس الاستشاري جامعة الشارقة على التعاون الكبير الذي قدمته الجامعة لإنجاح هذه المبادرة، متمنية الوصول إلى طموح القيادة الرشيدة لشهر الابتكار وتحقيق الأهداف المختلفة في بناء القدرات وإبراز الإنجازات وتعزيز القيم وإذكاء روح الاستكشاف وإشعال جذوة الإلهام وتحقيق منصة تفاعلية بين المبتكرين والأجيال القادمة.

وبدوره أشار سعادة عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة في كلمته إلى أن مقومات الاقتصاد الناجح والمستدام قائم على ركيزتين أساسيتين وهما الابتكار وريادة الأعمال، معتبراً أن إمارة الشارقة قد نجحت في أن تحجز لنفسها مكاناً بارزاً بين أفضل الوجهات الإقليمية الأكاديمية والاقتصادية نظراً للتعاون الوثيق والتنسيق الدائم بين مختلف هيئات ومكونات مجتمع الشارقة  لخدمة الأهداف التنموية المشتركة في ظل الرؤية الثاقبة والحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وأوضح العويس أن مخرجات القمة العالمية للحكومات التي اختتمت مؤخراً جعلت المسؤولية تتضاعف لدى المؤسسات الأكاديمية وأجهزة وهيئات القطاعين الحكومي والخاص في تبني وحفز وتشجيع الأفكار الإبداعية واحتضان وحماية المشاريع الابتكارية التي تبرز قدرات الشباب ومهاراتهم، مؤكداً أن الغرفة تسعى وبالتعاون مع شركائها إلى تحقيق هذه الأهداف من خلال هذا المنتدى وما يرتبط به من فعاليات ومحاور وورش عمل وعززته إطلاق مبادرة جائزة الشارقة للمبدعين منذ العام الماضي.

ولفت العويس إلى أن غرفة الشارقة تؤمن أن استدامة مسيرة النمو الاقتصادي بالإمارة تبدأ من جيل الشباب القادر على استكمال المسيرة، حيث تقوم المؤسسات الأكاديمية بالإمارة بتأهيل الطلبة وفق أفضل المعايير العالمية التعليمية، مؤكداً أن هذا المنتدى الذي تنظمه جامعة الشارقة بالتعاون مع الغرفة لهو دليل واضح على رؤية إمارة الشارقة الطموحة لتبوأ مرتبة متقدمة بين المدن الأكثر ابتكاراً في المنطقة والعالم.

وختم رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة قائلاً:" تؤكد الغرفة استمرار نهجها وتحمل مسؤولياتها للإسهام مع شركائها في الجامعة والقطاع الخاص والأجهزة الحكومية المعنية لجعل الابتكار والإبداع أسلوب حياة حضاري وثقافة عمل في مختلف المجالات في إطار بناء منظومة متكاملة ومتجددة في استخدام العلوم والتكنولوجيا تعزز من تطوير وتحديث المجتمع وتقدمه وازدهاره".

وتحدث الأستاذ الدكتور فيليب مولينو، عميد كلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة عن التزام الجامعة بتعزيز المساقات الأكاديمية حول الابتكار التي تدرسها بالجامعة مؤكداً أن مزج التعليم الأكاديمي مع الخبرات المهنية المتخصصة المتاحة في سوق العمل سيساهم في تعزيز خبرات ومعارف الطلبة، وينمي لديهم حس الابتكار والإبداع.

وخلال كلمتها في حفل الافتتاح، قالت الدكتورة أمل آل علي، رئيس لجنة منتدى الابتكار وريادة الأعمال أن المنتدى ينقسم إلى 5 ركائز أساسية شملت استضافة متحدثين عالميين أكاديميين ومهنيين في مجال الابتكار، واستضافة متحدثين بارزين من مجتمعنا المحلي، بالإضافة إلى تنظيم ورش عمل وندوات وجلسات نقاشية مع خبراء في مجالي ريادة الأعمال والابتكار، وتنظيم معرض للابتكار مصمم بطريقة تحفز الابتكار بين الطلاب، في حين شملت الركيزة الخامسة إطلاق مسابقة خاصة بالابتكار، تعزز الفكر المبتكر لطلابنا، وتحفزهم على أن يكونوا غير تقليدين في أفكارهم، معتبرةً أن المنتدى نجح في توطيد مكانته كأكبر الفعاليات الأكاديمية الداعمة للابتكار وريادة الأعمال في الدولة.

وأضافت آل علي قائلة: "إن المعايير العالمية التي صممنا المسابقة وفقها تضاهي أهم معايير الجوائز الأكاديمية للطلاب، حيث نطلب من الطالب أن يبين لنا التأثير الإيجابي لمشروعه على المجتمع والبيئة، ويبرزَ الجدوى الاقتصادية من المشروع، وكيفية مساهمته في الدفع بعجلة نمو وتطور الاقتصاد. إننا نريد من خلال هذه المسابقة أن نربي العقول على الابتكار وريادة الأعمال، ونجعل من أفكار أبنائنا لآلئ تنير لنا مجتمعنا واقتصادنا وحياتنا".

وتحدثت رئيس لجنة منتدى الابتكار وريادة الأعمال عن الشراكة الاستراتيجية بين المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وجامعة الشارقة عبر "مشروع دعم اتخاذ القرار" الذي يوظف آليات الذكاء الاصطناعي ضمن منظومة تقنية متطورة، حيث سيقوم بتحليل البيانات، ومساعدة متخذ القرار على سرعة اتخاذ القرار الصحيح والصائب، مما سيوفر الكثير من الوقت والجهد والعمل.

ولفتت آل علي إلى المشروع سيشكل نقلة نوعية في العمل الحكومي، ويجعل من إمارة الشارقة رائدة في التحول نحو الخدمات الرقمية والذكاء الاصطناعي، معتبرةً أن هذا المشروع هو ثمرة الرؤية المتقدمة لصناعة المستقبل في الشارقة.

وشهد المنتدى بيومه الأول افتتاح المعرض الخاص بالابتكار وريادة الأعمال، والذي ضم كذلك عارضين شباب من طلاب الجامعة في خطوة هدفت منها الجامعة لتعزيز روح ريادة الأعمال والابتكار لدى طلبة المدينة الجامعية بالشارقة.

وتحدثت في اليوم الأول للمنتدى الدكتورة عبلة عبد اللطيف، رئيس المجلس الاستشاري الاقتصادي بالرئاسة في جمهورية مصر العربية، في حين حاضر المتحدث العالمي دايفيد مايسفيلد، رئيس مؤسسة "كانفاس كووركينج سبايس توومبا" المتخصصة لدعم رواد الأعمال والمشاريع الناشئة، حول "الابتكار المتراكم في مواجهة الابتكار التمزيقي" وتأثير التكنولوجيا على الشركات. كما تحدثت رشا أبو سمرا، محاضر في كلية التقنية العليا في جلسة حول "توليد الأموال من البيانات والمعلومات". واختتم اليوم الأول للمنتدى بجلسة للشيخة هند بنت فيصل القاسمي، الرئيس التنفيذي لمجلة "فيلفيت"، والتي استعرضت قصص نجاح رواد أعمال، وأهمية عدم الاستسلام أمام التحديات في سبيل تحقيق الأفكار المبتكرة.

وتستكمل فعاليات المنتدى بعد غد السبت بجلسات وورش تدريبية وتوعوية حول مواضيع مختلفة ذات علاقة بالابتكار وريادة الأعمال وتنمية مواهب ومهارات الطلبة على أن تستكمل الجلسات التفاعلية يوم الأحد بجلسة للدكتورة أمل آل علي، الأستاذ المساعد في كلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة، ورئيس لجنة منتدى الابتكار وريادة الأعمال حول موضوع "التفكير التصميمي" والذي يعتبر طريقة حديثة لتطوير الأفكار المبتكرة.

ويختتم يوم السبت مساء بجلسة لخالد يوسف، مخرج وعضو مجلس النواب المصري، والدكتور خالد مقلد، مستشار تنمية المشاريع الصغيرة وريادة الأعمال (رواد) في ندوة مسائية بعنوان: "الابتكار والإبداع- دراسة حالة حول الإنتاج الإعلامي."

ويناقش يوم الأحد سعد الربيعان، رئيس مجلس الأعمال الكويتي في دبي، ومستشار وشريك بشركة سلكة للمسؤولية الاجتماعية موضوع دور ريادة الأعمال في جعلنا سعداء مع توفير نماذج واقعية من سوق العمل الإماراتية. ويستعرض خلفان جاسم، رائد أعمال والمدير السابق لبرنامج تجار دبي تجربته في عالم ريادة الأعمال. ويستعرض دايفيد مايسفيلد يوم الأحد كذلك كيفية تطوير منظومة متكاملة للمشاريع الناشئة.

ويتنافس يوم الأحد 12 مشروعاً على "جائزة غرفة الشارقة للمبدعين"، حيث سيتم اختيار 4 مشاريع فائزة بالمسابقة مع اختتام فعاليات المنتدى، حيث سيتم تتويج الفائزين بجوائز نقدية مقدمة من غرفة الشارقة.