للعام الثاني توالياً

نادي سيدات كلباء ينهي استعداداته لإطلاق حملة "شتاء بارد.. قلوب دافئة"

  • الأربعاء 14, فبراير 2018 في 8:20 م
  • جانب من أنشطة الحملة في 2017
ضمن مبادراته لعام زايد وللعام الثاني على التوالي، يستعد نادي سيدات الشارقة فرع كلباء لإطلاق حملته الإنسانية "شتاء بارد.. قلوب دافئة"، والتي تهدف إلى جمع التبرعات والمساعدات العينية للمحتاجين بالتعاون مع جمعية الشارقة الخيرية.

الشارقة 24 - وليد الشيخ:

كشفت موزة الوشاحي مدير نادي سيدات الشارقة فرع كلباء، عن قرب إطلاق حملة النادي الخيرية "شتاء بارد.. قلوب دافئة" وذلك للعام الثاني على التوالي.

وقالت الوشاحي في تصريحات لـ "الشارقة 24" إن الحملة تأتي ضمن مبادرات النادي لعام زايد ترسيخاً لإرث المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، والذي قدم للإنسانية الكثير والكثير .

ولفتت الوشاحي أن هذا النهج إنما هو امتداد لما غرسه زايد فينا من حب للخير والعطاء، ولا يسعنا إلا أن نقتفي أثره ونقتدي به لا سيما في عام يحمل اسمه.

وأضافت أن الحملة تأتي بالتعاون مع جمعية الشارقة الخيرية فرع كلباء، وبمشاركة عدد كبير من الدوائر والمؤسسات في القطاعين العام والخاص، وتستمر فعاليات الحملة وأنشطتها حتى نهاية شهر مارس المقبل.

وأوضحت أن الحملة تهدف إلى إسعاد المتعففين وذوي الدخل المحدود الأطفال في هذا الشتاء البارد من خلال التبرعات والمساعدات العينية لجمع وتوفير الملابس الشتوية الجديدة وغير المستعملة، والبطانيات وأغطية جديده كالشالات وغيرها والتي تلبي احتياجات مختلف الشرائح العمرية من السيدات والمسنين من المعوزين أيضاً.

ونوهت إلى أن جمعية الشارقة الخيرية وبعد التنسيق معها، ستتولى مهام تعبئة وتغليف وشحن الملابس والبطانيات وغيرها من مستلزمات إلى المنتفعين داخل وخارج الدولة حسب رؤية الجمعية وبرامجها لتوزيع المساعدات.

وأشارت مدير نادي سيدات كلباء، إلى أن الحملة تهدف من خلال عدد من الأيام المفتوحة إلى جمع التبرعات المادية، من خلال صناديق وحصالات خاصة بالجمعية الخيرية، وتوفير الكوبونات اللازمة لذلك، لافتة إلى أن من أنشطة الحملة إقامة بعض المعارض لبيع بعض اللوحات الفنية بأسعار رمزية على أن يخصص ريعها لدعم الحملة وتحقيق أهدافها في توفير الملابس والأغطية الشتوية.

وعبرت الوشاحي في الختام عن تمنياتها بأن تحظى الحملة بإقبال وتجاوب كافة شرائح المجتمع، لافتة إلى أن الحملة حققت نجاحاً كبيراً في العام الماضي، وهو ما نتوقع حدوثه للعام الثاني على التوالي.