موجهة لموظفيها ومراجعيها لثلاثة أيام

"طرق الشارقة" تختتم حملة توعوية بمرض السرطان

  • الثلاثاء 13, فبراير 2018 في 7:24 م
  • جانب من حملة "دمتم سالمين"
أسدلت هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، الستار على فعاليات حملتها التثقيفية "دمتم سالمين"، لتوعية موظفيها ومراجعيها من أخطار مرض السرطان، والتعرف على أعراضه ومسبباته، والتي استمرت على مدار ثلاثة أيام.

الشارقة 24:

اختتمت هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، حملة تثقيفية تحت عنوان "دمتم سالمين"، لتوعية موظفيها ومراجعيها من أخطار مرض السرطان، والتعرف على أعراضه ومسبباته، استمرت على مدار ثلاثة أيام، تزامناً مع احتفالات الدولة ومؤسساتها باليوم العالمي لمرض السرطان، الذي يصادف الرابع من فبراير من كل عام، وذلك في المبنى الرئيسي للهيئة بمنطقة العزرة، وقد شملت الحملة محاضرات توعوية وفحوصات مجانية قدمها عدد من المختصين.

وقال علي راشد الشامسي مدير إدارة الاتصال المؤسسي بالهيئة، إنه إيماناً من الهيئة بمسؤوليتها المجتمعية تجاه جميع موظفيها، أطلقت إدارة الاتصال المؤسسي الحملة تحت شعار "دمتم سالمين"، وشملت العديد من الأنشطة والفعاليات المتنوعة، حيث تم تقديم محاضرة للموظفين في اليوم الأول من الحملة، بالتنسيق مع مركز تعزيز صحة الأسرة بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، تضمنت كيفية التعرف على المرض في مراحله الأولى وكيفية التصدي له، كما تم توزيع مطبوعات وكتيبات تثقيفية على جميع الموظفين والمراجعين، بالإضافة إلى إرسال رسائل تثقيفية إلى البريد الإلكتروني الخاص بالموظفين، تتضمن نصائح صحية لمقاومة المرض ورفع الوعي الصحي لديهم، ونشر قائمة بأهم الأطعمة والأغذية المكافحة للمرض، وفي اليوم الأخير من الحملة تم تقديم محاضرة أخرى للموظفات تضمنت عرضاً مرئياً عن المرض وأعراضه، بالإضافة إلى تقديم فحوصات مجانية لأمراض ضغط الدم والسكر، بالتعاون مع مستشفى جامعة الشارقة.

وأكد الشامسي أن مكافحة مثل هذه الأمراض مسؤولية مشتركة بين جميع المؤسسات والهيئات والأفراد على حد سواء، ولا تقتصر فقط على المؤسسات الطبية، وهذا ما ظهر جلياً من الشعار الذي اختارته منظمة الصحة العالمية للاحتفال هذا العام "نحن نستطيع.. أنا أستطيع"، حيث هدفت من خلاله إلى توجيه رسالة لجميع أفراد المجتمع، سواء من المصابين أو الأصحاء بأن الكل قادر على تقديم المساعدة والدعم لمحاربة المرض، لاسيما أن مثل هذه الأمراض تمثل خطورة كبرى على المجتمع سواء اجتماعياً أو اقتصادياً، مؤكداً أن الهيئة تحرص بشكل مستمر على المشاركة في المبادرات والحملات الصحية، التوعوية والتثقيفية، بما يتماشى مع أهداف الأجندة الصحية لرؤية الإمارات2021، وانطلاقاً من مسؤوليتها تجاه موظفيها والتزاماً منها بتشجيع أنماط الحياة الصحية ونشر الممارسات والعادات الغذائية السليمة والابتعاد عن كل ما يضر بالصحة العامة.