لمخاطره على حياة قائدي المركبات ومستخدمي الطريق

شرطة الشارقة تطلق حملة مرورية مكثفة بشأن الإنحراف المفاجئ

  • الأحد 14, يناير 2018 في 1:57 م
أطلقت القيادة العامـة لشرطـة الشارقة حملة مرورية مكثفة جراء بعض السلوكيات التي قد يتهاون فيها بعض قائدي المركبات ومستخدمي الطريق من بينها الإنحراف المفاجئ لما يترتب عليه من إصابات بليغة ووفيات.

الشارقة 24:

أكدت القيادة العامـة لشرطـة الشارقة، أنها تبذل جهوداً مضاعفة من أجل الحد من الحوادث المرورية والنتائج التي تترتب عليها من إصابات بليغة ووفيات تقع بين قائدي المركبات ومستخدمي الطريق، جراء بعض السلوكيات التي قد يتهاون فيها البعض إلا أنها تعتبر من مسببات الحوادث الرئيسية ومن بينها الإنحراف المفاجئ.

أشار الملازم أول سعود الشيبة مدير فرع التوعية والإعلام المروري بالإنابة، أن التحليل الإحصائي أوضح أن الانحراف المفاجئ للمركبات يمثل خطراً كبيراً على مستخدمي الطريق وخاصـةً إذا ارتبط بالسرعات العالية، وأنه أحد المسببات الرئيسية لوقوع العديد من الحوادث التي نتج عنها وفيات وإصابات بليغة.

وأوضح الملازم أول الشيبة أن الإنحراف المفاجئ قد بينها قانون السير والمرور الاتحادي من خلال المواد 29، 31، 44، 83،86 والتي تتمثل بـ(الانحراف المفاجئ بالمركبة، والتجاوز بصورة خاطئة، والتجاوز في مكان ممنوع فيه التجاوز، وعدم استعمال الإشارات عند تغيير اتجاه المركبة إلى جانب عدم التزام المركبة الخفيفة بخط السير الأمامي). 

وبين أن الإنحراف المفاجئ بالمركبة وفقاً لقانون السير والمرور فإنه يلزم السائق دفع غرامة مالية وقدرها 1000درهم و4 نقاط مرورية تضاف إلى سجل السائق، وأن مخالفة التجاوز بصورة خاطئة يتوجب على قائد المركبة دفع مخالفة مرورية وقدرها 600 درهم و6 نقاط مرورية تضاف إلى سجل السائق، وأن التجاوز من مكان ممنوع فيه التجاوز يتوجب على السائق دفع غرامة مالية وقدرها 600 درهم، وأما عدم التزام المركبة الثقيلة بخط السير الإلزامي فإنه يلزم السائق بدفع غرامة مالية وقدرها 400 درهم.

ودعا مدير فرع التوعية والإعلام المروري بالإنابة السائقين إلى الالتزام بقوانين المرور ومراعاة حقوق الآخرين، كما يتعين على مستخدمي الطريق أن يدركوا المسؤولية القانونيــة والمجتمعية التي تقع على عواتقهم اتجاه الشارع، وأن يسهموا بشكل فاعل في إنجاح برامج التوعية المرورية التي تطلقها القيادة العامـة لشرطة الشارقة بشكل مستمر لبلوغ أعلى مستويات السلامة على الطرق وخفض نسبة الحوادث المرورية إلى أدنى مستوياتها.