نظمت ورشة عمل حول أمن المعلومات

بلدية الشارقة توعي موظفيها بالمخاطر والتهديدات الإلكترونية

  • السبت 13, يناير 2018 في 12:22 م
  • جانب من الورشة
أقامت بلدية مدينة الشارقة ورشة عمل توعوية حول أمن المعلومات، استهدفت مديري الإدارات ورؤساء الأقسام وجميع موظفي البلدية الذين يتعاملون مباشرة مع المعلومات ذات الطبيعة السرية، لتعزيز وعيهم حول المخاطر والتهديدات الإلكترونية والأمنية وتعريفهم بسبل تفاديها والوقاية منها.

الشارقة 24:

نظمت بلدية مدينة الشارقة ورشة عمل توعوية حول أمن المعلومات، على مدى ثلاثة أيام في مبناها الرئيسي، استهدفت مديري الإدارات ورؤساء الأقسام وجميع موظفي البلدية الذين يتعاملون مباشرة مع المعلومات المهمة ذات الطبيعة السرية، وذلك لتعزيز وعيهم حول المخاطر والتهديدات الإلكترونية والأمنية وتعريفهم بسبل تفاديها والوقاية منها، بما يضمن تحقيق أقصى حماية ممكنة لمعلومات وبيانات الدائرة، وذلك بمشاركة سعادة ثابت الطريفي مدير عام البلدية وعدد من قياداتها.

وقال سعادة ثابت الطريفي: إن بلدية مدينة الشارقة تسعى دائماً إلى رفع المستوى الفكري والعلمي والثقافي حول الأمن المعلوماتي لدى جميع كوادرها البشرية، خاصة أولئك الذين يحتكون مباشرة بمعلومات وبيانات حكومية مهمة وذات طبيعة سرية، وذلك لمواكبة التطور التكنولوجي الحاصل في هذا المجال والاستخدام المتنامي للتقنيات الحديثة على مستوى العالم أجمع.

وأشار سعادته إلى أن ورشة العمل التي نظمتها البلدية حول أمن المعلومات، بمشاركة جميع قيادات البلدية ومديري إداراتها ورؤساء أقسامها والموظفين ذوي الاختصاص تأتي ضمن جهود البلدية المستمرة لتحصين معلوماتها وبياناتها وأنظمتها من أية احتمالات قرصنة أو مخاطر قد تؤثر على سير العمليات التشغيلية بها، أو تنال من جودة الخدمات المقدمة لمتعامليها، لافتاً إلى أن البلدية تسعى من خلال تعزيز وعي كوادرها البشرية بالأمن المعلوماتي إلى استكمال مشروع تأهيل نظام البلدية للحصول على شهادة الآيزو 2013:27001 في أمن المعلومات.

وأكد سعادة الطريفي أن البلدية لا تدخر جهدًا في اتخاذ ما يلزم من تدابير وقائية لحماية معلوماتها، مع وضع الخطط البديلة للتحسين المستمر لنظمها الأمنية ومواجهة أية اختراقات لهذه النظم أو أية أعطال قد تعيق انسيابية العمل بها، لافتاً إلى أن البلدية تعمل دائماً على تطبيق أفضل المعايير العالمية في مجال نظم أمن المعلومات من خلال التعاون مع بيوت الخبرة المتخصصة التي تقدم أحدث الحلول التقنية لمواجهة مختلف التحديات الأمنية الآنية والمستقبلية.

من جانبه، أوضح محمد الملا مدير إدارة تقنية ونظم المعلومات أن البلدية تولي اهتماماً كبيراً بسرعة الاستجابة في التعامل مع مختلف التهديدات والمخاطر الأمنية التي تواجهها المؤسسات الحكومية والخدمية، وتحافظ دائماً على رفع درجة الاستعداد لمجابهة مختلف أنماط وصور المخاطر التي تهدد أمن المعلومات، وتتخذ في سبيل ذلك الإجراءات اللازمة لحماية البيانات بشكل استباقي عبر مراقبة الخدمات وتطوير وصيانة بنيتها التحتية التقنية طوال الوقت.

يُشار إلى أن البلدية عززت مكانتها في صدارة مزودي الخدمات البلدية المتطورة رقمياً في منطقة الخليج العربي، وذلك بعد توقيعها اتفاقية تمكنها من توظيف حلول الأعمال المتطورة من "إس إيه بي" عبر جميع خدماتها وإجراءاتها التشغيلية، ويعد هذا المشروع من أكثر مشاريع الرقمنة في المنطقة، حيث ستتحول من خلاله جميع خدمات البلدية، بما في ذلك خدماتها الحكومية وإجراءاتها الداخلية وتلك الموجهة للمتعاملين على نحو مباشر إلى منصات رقمیة.