بهدف تطبيق الاشتراطات الصحية

بلدية خورفكان تكثف حملاتها التفتيشية والتوعوية على المدارس والمخابز

  • الجمعة 08, ديسمبر 2017 في 12:11 ص
  • جانب من ورشة ترشيد استهلاك الطاقة
  • جانب من الحملات على المخابز
Next Previous
نفذت بلدية مدينة خورفكان عدداً من الحملات التفتيشية والتوعوية على المؤسسات التعليمية والمخابز بمختلف مناطق المدينة، بهدف تعزيز الوعي الصحي والوقوف على مدى التزام تلك المؤسسات بالاشتراطات الصحية المنصوص عليها.
الشارقة 24 – وليـد الشيـخ: 

نظّمت بلدية مدينة خورفكان عدداً من الحملات التفتيشية على عدد من المؤسسات بغرض الوقوف على مدى التزام تلك المؤسسات بالمعايير والاشتراطات الصحية المنصوص عليها، فضلاً عن تعزيز الوعي الصحي لدى منتسبي تلك المؤسسات.

المؤسسات التعليمية

تضمنت الحملات التي نفذها قسم الصحة العامة بالبلدية، حملة تفتيشية على المدارس الحكومية والخاصة ورياض الأطفال والحضانات، وشملت (32) مؤسسة تعليمية منها (14) مدرسة حكومية و(4) مدارس خاصة و(4) رياض أطفال و(10) حضانات،بالإضافة إلى فرع مدينة الشارقة للخدمات الانسانية.

وقال قسم الصحة العامة إن فرق التفتيش عملت على التأكد من توفير البطاقات الصحية للعاملين في مقاصف المدارس الحكومية والمدارس الخاصة، إضافة للتأكد من تواجد طبيب مرخص من وزارة الصحة ووجود ممرض دائم في المدرسة.

تضمنت الحملة أيضاً معاينة الفصول الدراسية والتأكد من مستوى التهوية والإضاءة وسلامة المقاعد والطاولات الدراسية، وتوافر أعداد مناسبة من حاويات القمامة في الساحات المدرسية ومدى نظافتها ونظافة دورات المياه.

المخابز

في سياق متصل وضمن الأعمال الدورية لقسم الصحة بالبلدية، قام مفتشو شعبة رقابة الأغذية بحملة توعوية على قطاع المخابز في مختلف مناطق المدينة، وشملت 17 مخبزاً، واستهدفت الحملة توعية نحو 43 عاملاً هم قوام العمالة بتلك المخابز.

وقام مفتشو الشعبة بتقديم النصائح والإرشادات اللازمة لرفع الوعي الصحي لدى العمال، وتنبيههم بأهمية ارتداء الملابس الواقية خلال العمل حفاظاً على صحة المستهلك، كما تم توزيع "مشدّات" لليد على العمال وتوعيتهم بضرورة ارتدائها لمنع تلوث الخبز بأي مادة ملوثة.
 
ترشيد استهلاك الطاقة

من جهة أخرى نظمت البلدية ورشة تثقيفية وتوعوية لترشيد استهلاك الكهرباء والماء، وذلك بالتعاون مع فرع هيئة كهرباء ومياه الشارقة بخورفكان، واستهدفت الورشة موظفي ومتعاملي البلدية، بغية رفع مستوى ثقافة الترشيد والتأكيد على أهمية المحافظة على موارد الطاقة.

ناقشت الورشة مدى إمكانية مساهمة الأفراد في تقليل استهلاك الطاقة والمردود الجمعي من ذلك، وعددت الورشة جملة من النصائح والإرشادات البسيطة والتي من خلالها يمكن للفرد في ممارساته اليومية توفير كم كبير من الكهرباء والماء.