ضمن مبادرة "التغير المناخي"

28 صياداً بكلباء يستلمون "محركات بحرية"

  • الأربعاء 06, ديسمبر 2017 في 1:43 م
استلم 28 صياداً بمدينة كلباء محركاتهم المدعمة للطرادات، ضمن مبادرات وزارة التغير المناخي، والبيئة لدعم العاملين بقطاع الصيد على مستوى الدولة بـ 390 محرك من طراز "ميركوري" سعة 150 حصاناً، بنصف القيمة الإجمالية.

الشارقة 24 – وليـد الشيـخ:

انتهت وزارة التغير المناخي والبيئة من تسليم الصيادين المستحقين للدعم بمدينة كلباء، 28 محركاً بحرياً جديداً لطرادات الصيد من طراز "ميركوري" بقوة 150 حصاناً، بنصف القيمة الإجمالية فيما تحملت الوزارة الـ 50% الأخرى.

جاء ذلك ضمن مبادرة الوزارة لدعم قطاع الصيد والعاملين به على مستوى الدولة بنحو 390 محركاً جديداً، بهدف تخفيف أعباء الصيادين من الفئات المستحقة للدعم، وتعزيزاً لحركة الصيد السمكي.

وأشاد محمد إبراهيم بن شمل الزعابي نائب رئيس مجلس إدارة جمعية صيادي كلباء، بالرعاية اللامحدودة التي توليها القيادة الرشيدة ومؤسسات الدولة، لقطاع الصيد والعاملين فيه من أرباب المهنة.

واعتبر الزعابي أن تكامل الدعم للصيادين على المستويين المحلي والاتحادي، له بالغ الأثر في الحفاظ على هذه المهنة وعدم تسرب المواطنين منها، علاوة على ما لذلك من دور في الحفاظ على الثروة السمكية وما يقدمه قطاع الصيد من إسهامات لتنمية الاقتصاد الوطني.

ورأى نائب رئيس مجلس إدارة جمعية صيادي كلباء أن المحركات المدعمة تعد إحدى مبادرات وزارة التغير المناخي والبيئة لتخفيف الأعباء المادية عن كاهل الصيادين المواطنين، وتشجيعهم للمحافظة على مهنة الأجداد والآباء، والمحافظة على الثروة السمكية.

وأضاف الزعابي أن وزارة التغير المناخي والبيئة كانت قد حددت جملة من الشروط للحصول على المحرك المدعوم، من بينها أن تكون الأولوية للصيادين ذوي الدخل المحدود، والذين يعتمدون على مهنة الصيد كمصدر دخل أساسي لهم، إضافة إلى شرط ألا يكون الصياد قد حصل على دعم لمحرك بحري في السنوات الثلاثة الأخيرة.

الدعم المحلي:

وأكد الزعابي أن الصيادين بمدينة كلباء محظوظون بكل أوجه الدعم والرعاية على المستوى المحلي، حيث تتوالى مكرمات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لقطاع الصيد بكلباء والعاملين به.

وقال أن حركة الصيد تشهد نمواً ملحوظاً نتيجة لمبادرات صاحب السمو الحاكم الداعمة للقطاع، والتي انعكست بشكل كبير على الصيادين بالمدينة، ومنها إنشاء مصنع الثلج و رفع طاقته الإنتاجية إلى 30 طناً يومياً، وإنشاء مبنى جديد للجمعية التي ينتسب لها قرابة 600 صياد.