في الدورة العاشرة

الشارقة للقادة 2018 علامة فارقة في مسيرة البرنامج

  • الثلاثاء 14, نوفمبر 2017 في 2:14 م
خلال مؤتمر صحافي عقد في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، كشف منتدى الشارقة للتطوير، الثلاثاء، عن تفاصيل برنامج الشارقة للقادة للعام 2018، بحضور سعادة جاسم البلوشي، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين.

الشارقة 24:

كشف منتدى الشارقة للتطوير، الثلاثاء، عن تفاصيل برنامج الشارقة للقادة للعام 2018، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقده في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بحضور سعادة جاسم البلوشي، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وسعادة ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، إلى جانب مجموعة من الشركاء الداعمين والرعاة للبرنامج، على رأسهم سعادة محمد هلال، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وسعادة محمد خلف، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، وسعادة فتحي عفانة، رئيس شركة فاست للمقاولات والبناء.

وتم خلال المؤتمر التوقيع على مذكرات التفاهم بين منتدى الشارقة للتطوير والشركاء الأكاديميين للبرنامج، والتي وقع عليها سعادة جاسم البلوشي، ممثلاً عن منتدى الشارقة للتطوير، والدكتور بيون شيرفيه ممثلاً عن الجامعة الأميركية بالشارقة، وكذلك نيل جونز، بروفسور الاستراتيجية لكلية انسياد لإدارة الأعمال، ممثلاً عن كلية انسياد.

أكد سعادة جاسم البلوشي، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، في عرض تفصيلي في المؤتمر على أن "الإعلان عن تفاصيل برنامج الشارقة للقادة 2018 بحلته الجديدة، يمثل تدشيناً لبداية جديدة لمنتدى الشارقة للتطوير"، مشيراً في الوقت نفسه، إلى سعي منتدى الشارقة للتطوير عبر البرنامج على مدار عشرة اعوام إلى إعداد مجموعة من الشباب المؤهل للمشاركة في بناء الدولة ومستقبل إمارة الشارقة، قائلاً: "استطاع برنامج الشارقة للقادة خلال السنوات الماضية أن يترك بصمة واضحة في عملية تعزيز الكوادر الشابة في مختلف مجالات الأعمال، وتطوير مهاراتهم".

وأضاف البلوشي: "لقد شهد برنامج الشارقة للقادة في نسخة العام 2018، عملية تطوير شاملة، ما سيجعل منه علامة فارقة في تاريخ البرنامج، وهو ما يتضح من خلال عملية الاختيار والتدريب نفسها، والتي سيتم إعدادها بناءً على طبيعة المؤهلات التي يمتلكها منتسبو البرنامج الذين سيتم اختيارهم وفق ما يمتلكونه من مهارات قيادية". وبين البلوشي، أن أهم ما يميز البرنامج لهذا العام، هو التركيز على توجيه وإرشاد المنتسبي حول كيفية تنمية مهاراتهم وتطويرها، إلى جانب تنفيذ زيارات ميدانية تتناسب مع كل مشارك ومؤهلاته، وكذلك متابعتهم من خلال مؤسساتهم، بهدف التعرف على مستوى تطور أدائهم، وفي حال تميز اداء المنتسب، سيتم تأهله إلى برامج تدريبية ذات مستويات أعلى، بالاعتماد على تقرير مفصل يبين أدائهم وتأثيرهم في مؤسساتهم يتم إعداده كل 3 أشهر. 

وقال البلوشي: "تطوير وخلق نماذج قيادية تتمتع بقدرات خاصة قادرة على التأثير، يشكل واحداً من أبرز أهداف برنامج القادة 2018، الذي ركزنا فيه على معرفة القدرات الذاتية واللغوية لكل مشارك، للكشف عما يمتلكه من إمكانيات قيادية، وذلك من خلال عملية تحليل الشخصية وإخضاعها لاختبارات عدة". 

وأكد البلوشي على سعي البرنامج لإعداد قادة في مجال ريادة الأعمال، الريادة المؤسسية، والريادة الاجتماعية، وقال: "في إطار تطوير البرنامج، فقد تم التركيز على تنمية روح المبادرة الداخلية، وريادة الأعمال ومشاريع الريادة الاجتماعية، والتي بلا شك تعد بذرة أساسية في تطوير المواهب القيادية، لا سيما وأنها تساهم في تكريس عملية الابتكار الاجتماعي ودمج الاستدامة في استراتيجية الأعمال، ولتحقيق ذلك، فقد عقد منتدى الشارقة للتطوير شراكات عدة من بينها الشراكة مع الجامعة الأميركية في الشارقة وكلية انسياد لإدارة الأعمال، وعدد من المؤسسات الأخرى داخل الإمارات وخارجها، وذلك بهدف تمكين المواهب الشابة القيادية وتأهيلها لتأخذ مكانها في عملية بناء الدولة ومستقبلها".

واختتم البلوشي قائلا: لا شك أن التكنولوجيا المتطورة والتحولات الذكية، هي التي تقود التطور في العالم، ولكن لا بد أن نعي ذلك لا يغني وجود القائد الملهم، والمحفز، والذي يمتلك مقومات روح الفريق القائم على تلك التطورات، لذا نحرص في برنامج الشارقة للقادة على أن نزود القيادات بمختلف الادوات الإدارية والقيادية والمهنية.

أما الدكتور بيون شيرفيه، مدير الجامعة الأميركية في الشارقة، فقال: "لطالما كانت الجامعة الأميركية في الشارقة ولا تزال من مؤيدي التعليم المهني بعد التخرج، حيث تعتبر المعرفة والمهارات التي يتم اكتسابها ذات أهمية حيوية لبيئة العمل اليوم، كما تُسهم في إعداد الأفراد والقطاعات الاقتصادية للمستقبل".

وأعرب شيرفيه عن تقديره لسعادة جاسم البلوشي ومنتدى الشارقة للتطوير على اختيارهم للجامعة الأميركية في الشارقة، شريكاً اكاديمياً لبرنامج الشارقة للقادة، للعام الخامس على التوالي. وقال: "أود أن أتقدم بالشكر الجزيل لكافة القائمون على برنامج الشارقة للقادة على منحهم الفرصة للتنفيذيين الشباب من أجل تعزيز مهاراتهم القيادية في بداية حياتهم المهنية". 

من جانبه قال نيل جونز، بروفسور الاستراتيجية لكلية انسياد لإدارة الأعمال: " نحن سعداء بشراكتنا مع منتدى الشارقة للتطوير، وفخورون بان نضع أفضل الخبرات في مجال تطوير القيادات، لتعزيز مهارات الشباب الإماراتي الواعد في القطاعين الحكومي والخاص".

يذكر، أن آخر موعد للتسجيل في برنامج الشارقة للقادة 2018، سيكون في 5 ديسمبر المقبل، حيث ستقوم لجان متخصصة بعملية فرز الطلبات والتي ستتم على مراحل عدة، بحيث سيتم انتقاء أفضل 30 متقدماً للبرنامج، والذين سيتم الإعلان عن أسمائهم خلال يناير 2018، بعد خضوعهم لعدد من المقابلات الشخصية بهدف الكشف عن مهاراتهم القيادية.

ويشار إلى أن عملية الاختيار ستتم وفق معايير محددة تتضمن المهارات القيادية، ومهارات التواصل والقدرة على الوصول إلى الأهداف وتحقيقها، كما سيتم التركيز أيضاً على المهارات الذاتية واللغوية والاجتماعية، التي يتمتع بها المتقدم للبرنامج الذي يتطلب الالتحاق به أن يمتلك المتقدم خبرة عملية لا تقل عن 5 سنوات كحد أدنى، وأن يكون حاصلاً على شهادة البكالوريوس، وألا يتجاوز عمره عن 35 عاماً ولا يقل عن 25 عاماً.

شكراً لرعاة البرنامج 

وتوجه سعادة جاسم البلوشي بالشكر لكافة الرعاة ومنهم الشركاء الاستراتيجيون، شركة الشارقة للبيئة "بيئة، وزارة الاقتصاد، ودائرة الحكومة الالكترونية في حكومة الشارقة، والناقل الرسمي للبرنامج المدينة الجامعية بإمارة الشارقة، وشركة طيران الاتحاد، وباقي الرعاة وهم غرفة تجارة وصناعة الشارقة، هيئة مطار الشارقة الدولي، مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، مصرف الشارقة الإسلامي، مؤسسة نفط الشارقة الوطنية، مصرف الإمارات الإسلامي، شركة بتروفاك، والشريك الإعلامي، مؤسسة الشارقة للإعلام، المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة والشارقة 24.

إلى ذلك شهد مندوبي وسائل الإعلام، التوقيع على مذكرات التفاهم بين برنامج الشارقة للقادة والشركاء الأكاديميون، حيث تؤكد هذه المذكرات على مدى التزام برنامج الشارقة للقادة بالمعايير العالمية، وسعي القائمون عليه على تطبيقها، بحيث يساهم ذلك في تخريج دفعات من الشباب القادر على مواكبة التحولات التي تشهدها الدولة نحو الاقتصاد الرقمي والمعرفي.