ضمن برامج المؤسسة المهنية..

"التمكين الاجتماعي" تسلط الضوء على إبداع الفتيات المنتسبات ضمن معرض "منتج تمكين"

  • الثلاثاء 14, نوفمبر 2017 في 9:19 ص
ضمن برامج التمكين المهني، نظمت مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي معرض "منتج تمكين"، لتسليط الضوء على الجوانب الإبداعية للفتيات اليتيمات المنتسبات للمؤسسة.

الشارقة 24:

نظمت مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي معرض "منتج تمكين"، فيTwofour54أبوظبي "منطقة صانعي الإعلام"، الذي سلط الضوء على الجوانب الإبداعية للفتيات اليتيمات المنتسبات للمؤسسة، حيث تتبنى المؤسسة على عاتقها تسخير كافة الإمكانيات المتاحة للنهوض بالمنتسبات بما تقدمه من دعم مستمر للفئات المستهدفة.

ويعد "منتج تمكين" حصاد ورشة الخياطة الدائمة المندرجة ضمن برامج التمكين المهني التي تستهدف الفتيات المتوقفات عن الدراسة، وضَمَّ المعرض المنتجات الإبداعية من فنون الخياطة والتصميم وصنع المشغولات اليدوية المبدعة، من سجادات الصلاة وإكسسوارات المجالس العربية، حيث تميز المنتج بعلامة تجارية خاصة به تحت مسمى "منتج تمكين" ليكون له بصمة واسم مميز في السوق.

وتقوم المؤسسة بترويج المنتج في معارض تخصصها بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المختلفة في الإمارات، حيث تمثل هذه المعارض دعماً مهماً لفئة الأيتام، وحافزاً كبيراً لهم لكي يستمروا في الإبداع والإنتاج، بما يقدمه لهم من دعم مادي حيث يعود ريع بيع المنتج لصالح الأيتام.

وشهد المعرض إقبالاً من الموظفين ومن العملاء، وقد أبدى المسؤولون والموظفون وزوار المعرض إعجابهم بمنتج تمكين ودقة الإبداع في الصنع، وأثنوا على مهارة وجهود الفتيات والمستوى العالي من الاتقان، والرقي في التصاميم، كما حفزوا المشاركات على الاستمرار في هذا العمل، مثنيين على إرادتهن وحرصهن على دعم أسرهن.

وصرحت نوال الحامدي مدير إدارة الرخاء الاجتماعي بالمؤسسة: "تقوم مؤسسات المجتمع المتعاونة بدور إيجابي تجاه دعم رسالة المؤسسة، حيث يعتبر تعاون الجهات مع المؤسسة في تنظيم مثل هذه المعارض ترجمة واقعية وعملية لإيمانهم بمفهوم المسؤولية المجتمعية، وتميزهم المؤسسي الذي يحقق الشراكة المجتمعية الفاعلة لدعم التطور والارتقاء بقدرات فئات المجتمع كافة، حيث تعتبر مساهمة إيجابية ومهمة لما تمثله من دعم للأيتام وأسرهم". 

وأضافت الحامدي: "يأتي "منتج تمكين" ضمن برامج التمكين المهني الذي يحرص على توجيه طاقات الفتيات نحو المفيد، وتأهيلهن مهنياً حتى يصلن إلى مرحلة التمكين والاعتماد على الذات، وتحقيق الدعم الاقتصادي للأسر المنتسبة للمؤسسة، وذلك بتوسيع مصادر الدخل لهم، وتشجيع استثمار الطاقات".