بحضور القيادات التربوية وأولياء الأمور

مجلس الشارقة للتعليم يكرم 83 طالباً وطالبة من مدارس الإمارة

  • الإثنين 13, نوفمبر 2017 في 3:50 م
في حفل حضره حشد كبير من القيادات التربوية وأولياء الأمور، كرم مجلس الشارقة للتعليم الطلبة الفائزين في مبادرة ركائز للقصة القصيرة والفيلم القصير والدفعة السابعة من برنامج مهارات بريطانيا صيف 2017، والبالغ عددهم 83 طالباً وطالبة من مدارس إمارة الشارقة الحكومية والخاصة.

الشارقة 24:

كرم مجلس الشارقة للتعليم الطلبة الفائزين في مبادرة ركائز للقصة القصيرة والفيلم القصير والدفعة السابعة من برنامج مهارات بريطانيا صيف 2017، والبالغ عددهم 83 طالباً وطالبة من مدارس إمارة الشارقة الحكومية والخاصة، في حفل مبهج حضره الدكتور سعيد مصبح الكعبي عضو المجلس التنفيذي رئيس مجلس الشارقة للتعليم وعلي أحمد الحوسني أمين عام المجلس، والأستاذة آمنة الحمادي مدير إدارة العمليات التربوية بمجلس الشارقة للتعليم، ورؤساء مجالس أولياء الأمور وجمع من القيادات التربوية والمكرمين وذويهم.

استهل الحفل بكلمة لسعادة علي الحوسني أمين عام مجلس الشارقة للتعليم رفع من خلالها أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام صاحب الأيادي البيضاء، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لدعمه اللامحدود لبرامج وأنشطة وفعاليات مجلس الشارقة للتعليم.

وقال إن إطلاق المجلس لمبادرة ركائز العام الماضي وتعميمها على مدارس الإمارة الحكومية والخاصة، جاء بهدف نشر الفكر الإيجابي وتعزيز القيم الإنسانية في الميدان التربوي، لافتاً إلى أن يوم التتويج هو يوم قطف الثمار للطلبة الذين أبدعوا بأقلامهم في مسابقة القصة والفيلم القصير.

وخص أمين عام مجلس الشارقة للتعليم جزءاً من كلمته للحديث عن الطلبة الذين شاركوا في برنامج المهارات لصيف 2017 بالمملكة المتحدة، موضحاً أن اختيارهم جاء مبنياً على الأسس والمعايير الدقيقة، ولم يكن عشوائياً أو ارتجالياً، وأنهم بالفعل كانوا نموذجاً يحتذى ويمثلون خيرة أبناء الإمارة الباسمة المتفوقين علمياً وسلوكياً، معتبراً تكريمهم استحقاق عن جدارة، مؤكداً ثقة المجلس وبأنهم يستثمرون في قادة المستقبل ويبنون سواعد هذا البلد المعطاء الخير من خلال إعداد النشء إعداداً سليماً. 

واستعرض أمين عام مجلس الشارقة للتعليم تطور برنامج المهارات الذي بدأ في أستراليا عام 2011، مقتصراً على دورة مكثفة في اللغة الإنجليزية نظراً لأهميتها، وكونها لغة العلم والعمل ومتطلباً أساسياً لدخول جميع جامعات الدولة، ليخضع البرنامج لاحقاً للعديد من خطط التطوير والتجويد؛ ليتضمن تمكين المشاركين من مهارات القرن الواحد والعشرين وخاصة مهارات القيادة والتصميم والتكنولوجيا لتعزيز روح الابتكار والإبداع، واليوم بكل فخر واعتزاز نخرج الدفعة السابعة.

ووجه تحية شكر وتقدير إلى أولياء الأمور لثقتهم الغالية في مجلس الشارقة للتعليم من خلال إتاحة الفرصة لأبنائهم المشاركة فيما ينظمه من برامج ومسابقات، وأنه بلا شك يدل دلالة واضحة على مدى الوعي والثقة في كل ما يقدمه المجلس من خدمات تعليمية نوعية لأبناء الإمارة الباسمة.

لضمان جودة المخرجات التعليمية وتلبية لتطلعات القيادة الرشيدة، مؤكداً أنهم في مجلس الشارقة للتعليم ماضون في ترجمة وتنفيذ رؤى صاحب السمو حاكم الشارقة وحريصون على الاستثمار في الإنسان والارتقاء به وتسلحيه بالمهارات والمعارف اللازمة.

وذكر "الحوسني" أن جميع المبادرات والبرامج التي يتبناها المجلس بدعم سخي ومنح كريمة من صاحب السمو حاكم الشارقة، قد صممت بعناية لتكون ترجمة عملية لرؤية سموه حول أهمية تمكين الطلاب بالعلم والمعرفة، وتسليحهم بالمهارات اللازمة؛ ليكونوا مواطنين صالحين وقادرين على خدمة وطنهم في شتى المجالات؛ ولذا كان ضمن اهتمامات وأولويات المجلس أن نضع برامج ومبادرات عصرية، تتماشى واحتياجات الطلاب، وتلبي رغباتهم وتطلعاتهم، والتي تمثلت لهذا العام في مبادرة الركائز وبرنامج المهارات. 

كما تضمن الحفل كلمة باسم الطلبة ألقتها الطالبة نور حمدان وجهت فيها باقة الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة الذي بفضله حققوا هذا النجاح والتميز، وتحدثت عن مميزات برنامج المهارات الذي اشتمل هذا العام على دورة في اللغة الإنجليزية وآدابها ودورة متقدمة في التصميم والتكنولوجيا، حيث تأتي هذه المحاور مواكبةً لتطلعات ورؤية القيادة الرشيدة للإبداع والابتكار وتسليح الشباب بمهارات القرن الحادي والعشرين، إضافةً إلى تبادل الثقافات والتعرف إلى الآخر في جو يسوده التسامح والإخاء.

وقالت إن مسابقة ركائز للقصة القصيرة والفيلم القصير جاءت هذا العام لتعزيز القيم والتأكيد عليها ونشر الفكر الإيجابي التوعوي، كمبادرة من المجلس لإطلاق المواهب في سماء الإبداع والابتكار، والتي شهدت تفاعلاً كبيراً، مضيفة أن جميع المبادرات والمشاريع ساهمت في تطوير معارفهم ومهاراتهم.

وعاهدت الطالبة باسمها وباسم زملائها على الاجتهاد والعمل بإخلاص من أجل رفع اسم الإمارات عالياً خفاقًا في جميع المحافل، مثمنة دور من أشرف عليهم ورافقهم ويسر كل السبل المتاحة للاستفادة من هذا البرنامج بما يغرس فيهم الأمل والطموح والتطلع لمستقبل باهر.

وتضمن الحفل أيضاً عرضاً مصوراً لبرنامج المهارات، ثم تفضل الدكتور سعيد مصبح الكعبي وعلي الحوسني بتكريم المؤسسات المتعاونة والمشرفين والطلبة المبتعثين والطلبة الفائزين بمسابقات ركائز للعام الدراسي 2016/2017.