انطلاقاً من سعيها للمحافظة على الأطفال وأمهاتهم

"أصدقاء الرضاعة الطبيعية" تختتم فعاليات أسبوع التوعية الصحية

  • الإثنين 13, نوفمبر 2017 في 1:34 م
اختتمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، فعاليات "أسبوع الرضاعة الطبيعية الوطني"، التي أقيمت ضمن 23 موقعاً في مختلف مناطق الدولة، خلال الفترة من 5 إلى 9 نوفمبر الجاري، تحت شعار "معاً لرضاعة طبيعية مستدامة".

الشارقة 24:

انطلاقاً من سعيها لإسعاد المواطنين والمقيمين، والمحافظة على صحة الأطفال وأمهاتهم، للوصول إلى مجتمع يتمتع أفراده بالصحة والعافية، اختتمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، فعاليات "أسبوع الرضاعة الطبيعية الوطني"، التي أقيمت ضمن 23 موقعاً في مختلف مناطق الدولة، خلال الفترة من 5 إلى 9 نوفمبر الجاري، تحت شعار "معاً لرضاعة طبيعية مستدامة".

ونجحت الجمعية خلال أسبوع الرضاعة الطبيعية الوطني في تثقيف 981 أماً بمختلف المستشفيات والمراكز الصحية في القطاعين الحكومي والخاص، إضافة إلى 50 طالبة من مدرسة خولة بنت ثعلبة الثانوية، ,250 طفلاً، كما وزعت 6015 نشرة توعوية للتعريف بالجمعية وبأهمية الرضاعة الطبيعية، إلى جانب توزيع المنتجات الخاصة بالأطفال المقدمة من الرعاة والداعمين للأسبوع. 

وتعد الجمعية التي تحظى برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، من الجمعيات الفاعلة في المجال الصحي، وتركز جهودها على تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات من خلال زيادة فترة الرضاعة الطبيعية، والتي تعد الطريقة المثلى لتكوين العلاقة الأسرية الصحية للوصول إلى المجتمع الآمن.

واستثمرت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية خبراتها الطويلة، وطاقات فرق العمل والمتطوعين والشركاء، في تحويل "أسبوع الرضاعة الطبيعية الوطني" إلى فعالية متكاملة، يتعاون من خلالها كافة أفراد الأسرة على دعم الأمهات وتوعيتهن وتشجيعهن على تقديم الرضاعة الطبيعية لأطفالهن، للمساهمة في تحقيق الاستقرار النفسي الذي ينعكس إيجاباً على المجتمع الإماراتي بأكمله.

وشملت فعاليات الأسبوع زيارة عدد من المستشفيات، منها القاسمي، وزليخة، والزهراء، ونيوهوب، والجامعة، في الشارقة، والإمارات، وبرايم، وزليخة، وميديور في دبي، ومستشفى كلباء، ومستشفى الذيد، حيث قامت المثقفات الصحيات العاملات في الجمعية والمتطوعات بتقديم النصائح والإرشادات للأمهات حول طرق الرضاعة الطبيعية.

وأقامت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية منصات للتوعية بأهمية الرضاعة الطبيعية في كل من مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، ومركز الإمارات الطبي الدولي، ومركز الذيد الصحي، ومركز الفيصل الصحي في الفجيرة، ومركز الشارقة العالمي للطب الشمولي، وعدد من المواقع الأخرى.

وقدمت هذه المنصات العديد من الخدمات للزوار، وخصوصاً للأمهات والفتيات المقبلات على الزواج، تضمنت توزيع النشرات التوعوية حول أهمية الرضاعة الطبيعية والممارسات الصحيحة والتغذية السليمة للأطفال الرضع وأمهاتهم، وتميزت فعاليات هذا العام بتركيزها على مؤسسات القطاع الخاص، وذلك ضمن الحملة التوعوية للقطاع الطبي الخاص تم إطلاقها بداية العام، بهدف الوصول إلى الشرائح الأوسع من الفئات المستهدفة.

وتوجهت المهندسة خولة عبد العزيز النومان، رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، بالشكر والتقدير إلى قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، على دعم سموها المستمر للجمعية، وتوجيهها بتوفير كل ما يحقق التنشئة السليمة للأطفال، ويشجع الأمهات على الحياة الصحية، مشيرة إلى أن الجمعية تعمل على تكوين العلاقات الأسرية الصحية من خلال استمرار الأمهات في الرضاعة الطبيعية لمدة عامين.

وأكدت النومان أن إمارة الشارقة تولي موضوع الرعاية الصحية جُل اهتمامها، التي تركز على تطبيق المعايير العالمية في الرضاعة الطبيعية، وفقاً لتوجيهات منظمات الصحة والطفولة الدولية، مضيفة أن تمتع الأطفال والأمهات بالصحة والسعادة، يمتد تأثيره إلى الأسرة بأكملها، نظراً لدور الرضاعة الطبيعية في الحد من فرص الإصابة بالأمراض والتمتع بالصحة النفسية والجسدية الجيدة.

وأسهمت فعاليات "أسبوع الرضاعة الطبيعية الوطني"، في تسليط الضوء على دور الرضاعة الطبيعية في تحقيق العديد من الفوائد منها ‏القضاء على سوء التغذية، وتعزيز الحياة الصحية، والحد من التأثيرات السلبية لإنتاج الحليب الاصطناعي على البيئة، إضافة إلى مساعدة الأمهات العاملات على تحقيق التوازن بين العمل والأسرة، من خلال تراجع احتمالات إصابات أطفالهن بالأمراض، وهو ما يمنحهن تركيزاً أكبر في العمل.