أعلنت الصحة العالمية وفاته في بيان الثلاثاء

د. محمود فكري أحد أبناء الشارقة وصاحب مسيرة حافلة بالإنجازات

  • الأربعاء 18, أكتوبر 2017 في 10:48 ص
أعلنت منظمة الصحة العالمية في بيان لها مساء الثلاثاء، وفاة الدكتور محمود فكري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية والوكيل السابق لوزارة الصحة الإماراتية، الذي وافته المنية على متن الطائرة المتجهة إلى الأوروجواي لحضور اجتماعات منظمة الصحة العالمية بشأن الأمراض غير السارية.

الشارقة 24 - وليد الشيخ:

قالت منظمة الصحة العالمية في بيان لها حصلت "الشارقة 24" على نسخة منه: "ببالغ مشاعر الحزن، نعلن وفاة الدكتور محمود فكري المدير الإقليمي للمنظمة بمنطقة شرق المتوسط". 

وعبرت المنظمة عن خالص التعازي والمواساة لأسرة وذوي الفقيد وزملائه وأصدقائه في كافة أرجاء العالم، مضيفة أن الفقيد كان في طريقه إلى مدينة "مونتفيديو" بالأوروجواي لحضور اجتماعات منظمة الصحة العالمية بشأن الأمراض غير السارية، حيث وافته المنية على متن الطائرة.

وأضافت منظمة الصحة العالمية أن فكري كان قد تولى منصب المدير الإقليمي في الأول من فبراير من العام الجاري، وكان قد عمل مستشاراً لوزير الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

من جانبه، نعى "تيدروس أدهانوم" المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الفقيد قائلاً: "كنت أَنتظرُ أن التقي الدكتور فكري اليوم قبل أن يصلني خبر وفاته.. يا له من يوم حزين".

وعبر ادهانوم عن خالص عزائه ومواساته لأسرة وأصدقاء الدكتور فكري.

مسيرة حافلة بالإنجازات

ولد الدكتور محمود فكري في مدينة كلباء التابعة لإمارة الشارقة ومنها انطلق إلى المسيرة العلمية والعملية الحافلة بالإنجازات المحلية والإقليمية والعالمية.

وقد تخرج فكري من جامعة عين شمس، في مصر عام 1979، وحصل على الدبلوم في طب المناطق المدارية والإصحاح من كلية ليفربول بالمملكة المتحدة عام 1984، وكان عضواً بهيئة التدريس بقسم طب الصحة العامة بكلية الأطباء الملكية بالمملكة المتحدة (2000)، وحصل على درجة الدكتوراه في الطب من جامعة كارول ديفا للطب والصيدلة في رومانيا.

وعمل الدكتور فكري، منذ عام 1996 حتى عام 2017، مستشاراً لوزير الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وعمل في السابق مساعداً لوكيل الوزارة للطب الوقائي وشؤون السياسات الصحية في وزارة الصحة (2013-1995)، وشغل منصب عضو في مجلس الإدارة لمركز الصحة والتنمية التابع لمنظمة الصحة العالمية في كوبي باليابان، وعمل عضواً بالمجلس الاستشاري بالمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي (1996- 2005)، كما كان الدكتور فكري عضواً بالمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية من 1997 إلى 2000.

وطيلة الأعوام الـ 19 الماضية، شارك الدكتور فكري في وفد دولة الإمارات العربية لجمعية الصحة العالمية واللجنة الإقليمية لشرق المتوسط إما رئيساً للوفد أو كأحد أعضائه.

وكان الدكتور فكري عضواً بالفريق الاستشاري المعني بالتأهُّب للأنفلونزا الجائحة في المدة من 2008 إلى 2011، عندما عمل الفريق مفتوح العضوية للدول الأعضاء على وضع اللمسات الأخيرة على الإطار الخاص بالتأهُّب لمواجهة الأنفلونزا الجائحة لتبادُل فيروسات الأنفلونزا وإتاحة اللقاحات وتقاسم الفوائد المترتبة على ذلك.

وكان الدكتور فكري مسؤولاً عن تطوير برنامج التمنيع الوطني بدولة الإمارات العربية المتحدة وتحديثه بما يتفق مع برنامج منظمة الصحة العالمية الموسَّع للتمنيع. 

وبفضل هذه الجهود حققت الإمارات العربية المتحدة وضع الخلو من شلل الأطفال والملاريا.

كما كان الدكتور فكري عضواً في اللجنة الدائمة التابعة لوزارة الخارجية والمعنية بمتابعة الاستعراض الدوري الشامل لتقرير حقوق الإنسان (2009 -2013) وعضواً في اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر في الإمارات العربية المتحدة (2007- 2013).

وترأَس وفد الإمارات في الاجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة المعني بالوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها (2011). 

وحصل الفقيد على العديد من الجوائز مثل جائزة مؤسسة الإمارات العربية المتحدة للصحة من منظمة الصحة العالمية بجنيف (2003)، وجائزة المجلس الدولي لمكافحة عَوَز اليود لعام 2011 لإنجازاته المتميزة ولقيادته القوية. 

والجدير بالذكر، أن المكتب الإقليمي لشرق المتوسط الذي كان يرأسه الفقيد يضم كلاً من الدول التالية: مصر وأفغانستان وإيران والعراق والأردن والكويت ولبنان وجيبوتي والمغرب وعمان وباكستان وقطر والمملكة العربية السعودية والسودان وسوريا وتونس وأخيراً اليمن.