استهدفت موظفي الدوائر الحكومية

جائزة الشارقة للعمل التطوعي تواصل محاضراتها التعريفية بكلباء وخورفكان

  • الخميس 12, أكتوبر 2017 في 4:56 م
واصلت جائزة الشارقة للعمل التطوعي حملتها المجتمعية للتعريف بالدورة الـ 15 للجائزة بتنظيم محاضرتين بمدينتي كلباء وخورفكان استهدفت خلالها الأفراد والطلبة وموظفي الدوائر الحكومية.

الشارقة 24 - وليد الشيخ:

واصلت جائزة الشارقة للعمل التطوعي حملتها المجتمعية للتعريف بتفاصيل الدورة الـ 15 للجائزة في مختلف مناطق الامارة، حيث نظمت اليوم الخميس محاضرتين تعريفيتين بتفاصيل الدورة الجديدة للجائزة في مدينتي كلباء وخورفكان.

وتناولت فاطمة البلوشي المدير التنفيذي لجائزة الشارقة للعمل التطوعي في سياق شرحها التفصيلي عن دليل المشارك بالجائزة، نبذة تعريفية عن الجائزة الرائدة والقيم والآثار الإيجابية الناجمة عن انتشار ثقافة التطوع في المجتمع.

حضر فعاليات المحاضرتين العشرات من موظفي الدوائر والمؤسسات الحكومية والطلبة والمهتمين من رواد التطوع في المنطقة الشرقية.

وسلطت المدير التنفيذي للجائزة الضوء على أهمية الجائزة باعتبارها من الجوائز الرائدة في الدولة والمنطقة في مجال التطوع؛ كما استعرضت مجالات المشاركة في الجائزة وفئاتها وشروطها ومعايير تقييمها، بالإضافة إلى شرح حول كيفية تقديم المستندات والوثائق المطلوبة من الفئات المشاركة، وكذلك توعية الحضور بآلية التسجيل والمشاركة في الجائزة والتي تتم من خلال الموقع الإلكتروني للجائزة.

وكشفت البلوشي عن مجالات المشاركة في الجائزة وتضمنت 4 مجالات هي: صناعة الفرصة التطوعية، والمبادرة بأعمال تطوعية، ودعم العمل التطوعي، والمشاركة التطوعية.

كما حددت البلوشي 7 فئات بين الأفراد والجهات والمجموعات يمكن لها المشاركة في التنافس للحصول على الجائزة؛ وهي الجهات الحكومية، والمؤسسات الأهلية، ومؤسسات القطاع الخاص، وفئة المجموعات التطوعية، والشخصيات والأفراد، وفئة الأسرة، وأخيرا فئة الطالب الجامعي. 

وأشارت البلوشي إلى استمرار عقد المحاضرات التعريفية للجائزة خلال اكتوبر الجاري ونوفمبر المقبل بمختلف مناطق الشارقة وذلك بالتعاون مع دائرة الخدمات الاجتماعية، فضلا عن تنظيم عدة محاضرات في مختلف إمارات الدولة.

جدير بالذكر أن جائزة الشارقة للعمل التطوعي تعد واحدة من الجوائز الرائدة في الدولة والمنطقة في هذا المجال حيث أنشئت بالمرسوم الأميري رقم 2 لسنة 2001 الصادر عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بهدف تشجيع ودعم العمل التطوعي وغرس ثقافة التطوع لدى كافة أفراد المجتمع ودعم ورعاية وتشجيع الفئات المساعدة والمؤازرة التي ترفد التطوع ومؤسساته بعطاءات دائمة ومستديمة.