عبر دورة "كيف تصل إلى قمة الأداء"

"التمكين الاجتماعي" تدعم طاقات الأيتام للوصول بهم للاستقلالية

  • الأحد 01, أكتوبر 2017 في 12:52 م
  • جانب من الدورة
Next Previous
نظمت مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي بالتعاون مع مركز كنوز للمعرفة، دورة تثقيفية لأبناء التمكين بعنوان " كيف تصل إلى قمة الأداء الشخصي المتميز"، والتي أقيمت في مجلس أولياء الأمور في الشارقة.

الشارقة 24:

أقامت مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي بالتعاون مع مركز كنوز للمعرفة دورة تثقيفية لأبناء التمكين بعنوان " كيف تصل إلى قمة الأداء الشخصي المتميز"، وقدم الدورة الأستاذ أحمد محمد سيد أحمد -مدرب في مجال تنمية وتطوير الذات -، والتي أقيمت في مجلس أولياء الأمور في الشارقة.

 وجاءت الدورة في إطار برامج التمكين التأهيلية والوظيفية التي تحرص المؤسسة من خلالها على دعم الأيتام وتنمية الجوانب الإبداعية وتطوير أنفسهم واستغلال طاقاتهم، سعياً لتفجير مواهبهم الدفينة للوصول إلى توعية أفضل بقيمة العمل ودوره في تحرر الفرد اقتصادياً وصولاً به إلى الاستقلالية والاعتماد على النفس حتى يتمكن من رفع المستوى المعيشي لأسرته.

 وقد عمدت المؤسسة إلى تقديم هذا البرنامج للعديد من أبنائها الأيتام، فشملت من حصل على مؤهل تعليمي، ومن توقف عن الدراسة ولا يعمل، وكذلك طلاب المرحلة الثانوية والجامعية ممن يرغبون في الالتحاق بسوق العمل ولو بدوام جزئي حتى يتمكنوا من توفير مصروفات التعليم.

 وشملت الدورة على العديد من المحاور التي أثارت همم المشاركين، إلى جانب العديد من الأنشطة والتمارين العقلية التي حفزت التفكير الإيجابي لديهم، بالإضافة إلى عرض العديد من الفيديوهات القصيرة..

 حيث طرح أحمد محمد العديد من المحاور التي ألهبت عقول الأيتام وزادتهم حماساً ونشاطاً ورغبة صادقة في اكتشاف ذواتهم وأزالت الغبار عن مواهبهم الدفينة، فبدأ المحاضر بتهيئة الأبناء نفسياً لاكتشاف شخصياتهم ونوع الذكاء الذي يتحلون به، ثم تطرق إلى كيفية الاستفادة من الوقت وحسن إدارته، وركز على أهمية تحديد أهدافهم في المستقبل، انطلاقاً من رغباتهم وميولهم الداخلية، كما تطرق إلى أهمية الإقدام واتخاذ القرار والتفكير الإبداعي والابتكاري وإذابة العقبات للوصول إلى الأهداف.

وصرح أحمد محمد:" سعيد جداً بالتعاون مع التمكين الاجتماعي من خلال البرنامج التدريبي لتنمية وتطوير الموارد البشرية والكفاءات للجيل الصاعد، وأتمنى استفادة الأبناء من البرنامج لأننا وضعنا بعض الأسس والقواعد لمسعدتهم في تحديد مجالاتهم المستقبلية واستخراج إمكانياتهم الدفينة."

 وانطلاقاً من استراتيجية المؤسسة العامة في تنفيذ المشاريع والبرامج التنموية لخدمة شريحة الأيتام فإنها تولي جانب التأهيل الوظيفي اهتماماً كبيراً، لما له من انعكاس إيجابي على تنمية وتطوير المهارات الأساسية والعملية التي تؤدي إلى تحسين مستويات الحياة المستقبلية لهم ولأسرهم، حيث تحرص المؤسسة على تنويع برامج التمكين بما يحقق الفائدة المرجوة لليتيم.