من 2017 وحتى النصف الأول من 2020

برنامج المدن المراعية للسن بالشارقة يحقق 86% من خطته الاستراتيجية

  • الأحد 09, أغسطس 2020 12:19 م
نجح برنامج الشارقة مدينة مراعية للسن من تحقيق عدد من الإنجازات خلال النصف الأول من عام 2020، حيث بلغت النسبة التراكمية لإنجاز الخطة الاستراتيجية منذ انطلاق البرنامج في 2017 وحتى النصف الأول من 2020، 86%.
الشارقة 24:

حقق برنامج الشارقة مدينة مراعية للسن خلال النصف الأول من عام 2020، عدداً من الإنجازات، حيث بلغت النسبة التراكمية لإنجاز الخطة الاستراتيجية منذ انطلاق البرنامج في 2017 وحتى النصف الأول من 2020، 86%، وذلك نتيجة حرص مكتب الشارقة للمدن المراعية للسن على متابعة واستكمال المبادرات والأنشطة التي تطلقها المؤسسات والجهات، وذلك ضمن خطته الاستراتيجية 2017-2020.

وأوضحت الأستاذة عائشة هاشم مشرف برنامج الشارقة مدينة مراعية للسن، أنه يوجد 189 معياراً لقياس مدى الالتزام بمفهوم المدن المراعية للسن، وتشترك 24 جهة حكومية بالإمارة في تطبيق هذه المعايير، وعليه يتم رصد التغير والتطور بتحقيق هذه المعايير بمدن الإمارة.

ولفتت الأستاذة عائشة هاشم إلى أن نسبة توفر معايير المدن المراعية للسن في الإمارة خلال النصف الأول من 2020 بلغت 78%.

ومنذ انطلاق البرنامج في 2017 وحتى النصف الأول من 2020، بلغت نسبة الإنجاز في معيار المساحات الخارجية والأبنية خلال النصف الأول من العام الجاري 74%، ومعيار النقل بلغت نسبة إنجازه 82%، ومعيار الإسكان بلغت نسبة الإنجاز فيه 100%، بينما كانت نسبة الإنجاز في معيار المشاركة المجتمعية 91%، و86% هي نسبة الإنجاز في معيار الاحترام والإدماج الاجتماعي، وكانت نسبة الإنجاز في معيار المشاركة المدنية والتوظيف 100%، والاتصالات والمعلومات 100%، بينما كانت نسبة الإنجاز في معيار الدعم المجتمعي والخدمات الصحية 80%، و91% هي نسبة إنجاز الأنشطة الداعمة.


وأكدت أسماء الخضري مستشار مكتب الشارقة للمدن المراعية للسن، أن عدد الأنشطة الاستراتيجية بلغ 40 نشاطاً، نفذتها 17 جهة، لافتةً إلى أن عدد الأنشطة المكتملة بنسبة 100% يبلغ عددها 22 نشاطاً، مما يشير إلى وعي أفراد المجتمع ببرنامج المدن المراعية للسن وأهميته من خلال تنظيم مختلف الملتقيات وورش العمل، والحرص على إشراك فئة كبار السن ضمن هذه الملتقيات، وذلك لتحفيزهم وتشجيعهم على عيش شيخوخة نشطة.

وأشارت الخضري إلى أن إمارة الشارقة حرصت على توفير وتهيئة أماكن عامة بشكل كامل لاستقبال كبار السن، إلى جانب عدد من مبادرات النقل العام المراعية للسن، وبرامج صحية مخصصة لكبار السن تضمن لهم الخدمات العلاجية في راحة منازلهم، وتوفير مبادرات وأنشطة ترفيهية لكبار السن مثل توفير مجالس ومراكز نهارية ترفيهية وصحية ورياضية واجتماعية في الأماكن السكنية، لضمان إدماجهم في المجتمع.