عززت رياضة المشي وروجت للمواقع السياحية

إدارة التثقيف الصحي بالشارقة تختتم حملة "صحة وسياحة"

  • السبت 16, سبتمبر 2017 في 4:52 م
  • جانب من الحملة
اختتمت، مساء الخميس، حملة "صحة وسياحة 2017" بدورتها الرابعة، والتي نظمتها إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، على مدار شهر كامل في عدد من المواقع السياحية والأماكن العامة في إمارة الشارقة، وشهدت تفاعلاً كبيراً من قبل أفراد المجتمع.

الشارقة 24:

أسدل الستار، مساء الخميس، على حملة "صحة وسياحة 2017" بدورتها الرابعة، والتي نظمتها إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، على مدار شهر كامل في عدد من المواقع السياحية والأماكن العامة في إمارة الشارقة، وشهدت تفاعلاً كبيراً من قبل أفراد المجتمع، سواء من خلال حضورهم فعالياتها أو التفاعل معها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وهدفت الحملة التي أقيمت هذا العام تحت شعار "لنمشي" وتعد أول حملة إلكترونية في العالم تجمع بين الصحة والسياحة، إلى ‏تعزيز ثقافة المشي والحركة خلال فترة الصيف بين أفراد المجتمع، وإبراز مكانة الشارقة في دعم وتعزيز تبني نمط الحياة الصحي من خلال مختلف المواقع السياحية فيها، ورفع مستوى الوعي بالسلوكيات الصحية التي يجب تطبيقها خلال جولاتهم في المناطق السياحية.

وتمكنت الحملة من تعزيز المكانة السياحية الفريدة التي تتمتع بها إمارة الشارقة، خصوصاً السياحة العائلية، والتراثية، والثقافية، لتضيف إليها مجالاً جديداً وهو رياضة المشي، بفضل شراكتها مع مؤسسة World Walking العالمية، حيث تم للمرة الأولى على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي إدراج سبعة مواقع سياحية في الإمارة ضمن الوجهات المفضلة لمحبي المشي وهي: قلب الشارقة، والسوق المركزي، وجزيرة النور، وواجهة المجاز المائية، والقصباء، ومسرح المجاز، وجزيرة العلم.

وعززت الحملة من النشاط السياحي في أكثر من 50 معلماً سياحياً ومكاناً عاماً ووجهةً ترفيهيةً في الشارقة، من خلال تشجيعها لممارسة رياضة المشي في هذه المواقع، وتنظيم فعاليات ونشاطات الحملة فيها، من أبرزها،  منتزه الشارقة الوطني، وحديقة الحزام الأخضر، والمدينة الجامعية، ومجلس ضاحية واسط، وشاطئ كلباء، ومركز ميغا مول، وإدارة المهام الخاصة بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، ونادي الشارقة للفروسية وسباق الخيل، ومتحف المحطة، وخور كلباء، وغرفة تجارة وصناعة الشارقة إلى جانب الوجهات السبع السابقة.

وعبّرت سعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي، عن سعادتها بمسيرة النجاح المتواصلة التي حققتها الحملة عاماً بعد آخر، مشيرة إلى أن توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ودعمها الدائم للحملة، أسهمت في تحقيق الأهداف المرجوة منها، ورفعت مستوى الوعي الصحي، وأبرزت أهمية رياضة المشي، كما سلطت الضوء على ما تتمتع به الشارقة من ميزات سياحية.

وقالت سيف: "تسعى إمارة الشارقة إلى تشجيع سكانها، من المواطنين والمقيمين، على تبني نمط الحياة الصحي، وتحفيزهم على ممارسة السلوكيات الصحية، والاهتمام بالرياضة، خصوصاً تلك التي لا تتطلب نشاطاً بدنياً كبيراً، ويمكن المشاركة فيها من قبل مختلف الفئات وجميع الأعمار، نظراً لدورها في تعزيز لياقتهم البدنية وحمايتهم من فرصة الإصابة بالكثير من الأمراض مثل السمنة، وضغط الدم، والسكري".

وركزت حملة "صحة وسياحة 2017" على المشي، نظراً لكون قلة الحركة والنشاط تزيد خطورة تعرض الإنسان لأمراض السرطان والقلب والسكتة الدماغية بنسبة تصل إلى 30%، كما أن المواظبة على المشي تسهم في تقليل أسباب الوفاة بنسبة 50%، ولذلك شجعت الحملة مستخدمي التطبيق العالمي World Walking على المشي في المواقع السياحية السبعة التي رشحتها، والتي قدرت المسافة المقطوعة مشياً فيها بنحو 10.5 كيلو تقريباً.

وأسهم التعاون في تنظيم الفعاليات بين الجمعيات الأربع الداعمة للصحة في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة وهي: جمعية أصدقاء السكري، وجمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، وجمعية أصدقاء مرضى التهاب المفاصل، وجمعية أصدقاء مرضى الكلى، في تشجيع ممارسة نمط الحياة الصحي، ورفع الوعي بأهمية الرياضية بين أفراد المجتمع، إضافة إلى تقديم العديد من الفحوصات الطبية والاستشارات الصحية المجانية للجمهور.

وتجاوز الوسم الخاص بالحملة وهو #لنمشي و#صحة وسياحة17 أكثر من ستة ملايين مشاهدة قبيل اختتامها في منتصف شهر سبتمبر الجاري، من قبل مئات الآلاف من المتابعين والمهتمين، من داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، وهو ما يتجاوز العدد الإجمالي للمشاهدات في العام الماضي، مما يعكس الإقبال الكبير على متابعتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وشهدت الحملة تفاعلاً وتعاوناً كبيراً من قبل الشركاء والرعاة الذين حرصوا على التعريف بالحملة ودعوة متابعي صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي للمشاركة فيها، وهم هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة "الشريك والداعم للحملة"، وبنك الشارقة "الراعي الفضي"، وشركة "جولدن بالون" "الراعي الفضي"، والمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة "الشريك الإعلامي"، والمستشفى الأوروبي العربي "الراعي البلاتيني للحملة"، ومؤسسة الشارقة للإعلام "الراعي الإعلامي".