تقدر قيمتها السوقية بربع مليون درهم

شرطة الشارقة تلقي القبض على عربيين يتاجران بالإطارات المقلدة

  • السبت 16, سبتمبر 2017 في 3:07 م
  • جانب من الإطارات المقلدة
ألقت شرطة الشارقة القبض على عربيين يقومان بالاتجار في بيع الإطارات المقلدة وغير المطابقة للمواصفات والمقاييس الخليجية لإحدى العلامات التجارية الكبرى في الدولة، وتقدر قيمتها السوقية بربع مليون درهم.

الشارقة 24:

تمكنت إدارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، من ضبط عربيين يقومان بالاتجار في بيع الإطارات المقلدة وغير المطابقة للمواصفات والمقاييس الخليجية لإحدى العلامات التجارية الكبرى في الدولة، وتقدر قيمتها السوقية بربع مليون درهم.

وكانت معلومات مؤكدة قد وردت لإدارة التحريات والمباحث الجنائية، تفيد بقيام إحدى الشركات العاملة في تجارة الإطارات وزينة السيارات، ببيع إطارات مقلدة وغير مطابقة للمواصفات والمقاييس الخليجية، مخالفة بذلك الأنظمة وقوانين الدولة، بهدف تحقيق أرباح مادية كبيرة على حساب المستهلكين.

وبعد اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تم مداهمة المستودع برفقة وكلاء العلامة التجارية الأصلية، وضبط صاحب الشركة وشريكه في العمل، وهما من الجنسية العربية، كما تم ضبط كميات كبيرة من الإطارات المقلدة، المعدة للبيع داخل الدولـة، والمعدة كذلك للتصدير إلى خارج الدولـة.

وبعد التحقيقات، اتضح أن هذه الإطارات معدة التصدير إلى خارج الدولـة، إلا أن المتهمين يقومون ببيعها داخل الدولة والتسويق لها، مع علمهما بمخالفة الإطارات لشروط السلامة، وأفاد وكلاء العلامة التجارية أن الكمية المضبوطة من الإطارات مقلدة وغير مطابقة للمواصفات الخليجية المعتمدة، وغير صادرة عنهم، ما يجعلها مصدراً لخطر كبير على سلامة وحياة قائدي المركبات في حال استخدامها فعلياً. 

وأوضح العقيد إبراهيم العاجل مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة، أن الإطارات المقلدة وغير المكفولـة تحتوي على عيوب فنية ومصنعية تشكل خطورة على حياة السائقين، داعياً أصحاب المركبات بأن لا ينساقوا وراء رخص أسعار بعض الباعة الذين يروجون لسلع ربما تكون في ظاهرها ذات جودة عالية، بينما هي في حقيقتها سلع مقلدة تخفي الكثير من العيوب وتنطوي على كثير من المخاطر، وتكلف أصحابها حياتهم أو تسبب لهم عاهات مستديمة، داعياً إياهم إلى اختيار الشركات والمؤسسات التجارية المعروفة والموثوقة في بيع الإطارات، والمكفولـة من قبل المصنعين.