تحت شعار "في مدرستنا غافة"

"البيئة والمحميات" بالشارقة تختتم مبادرة "الشجرة المستدامة"

  • الأربعاء 26, فبراير 2020 05:31 م
  • "البيئة والمحميات" بالشارقة تختتم مبادرة "الشجرة المستدامة"
اختتمت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، مبادرة الشجرة المستدامة، التي جاءت تحت شعار "في مدرستنا غافة"، وشاركت فيها 300 مدرسة حكومية وخاصة، من مختلف مدن ومناطق الدولة، بهدف نشر ثقافة الوعي لدى طلبة المدارس بأهمية شجر الغاف.
الشارقة 24:

نظمت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، حفل اختتام مبادرة الشجرة المستدامة، التي جاءت تحت شعار "في مدرستنا غافة"، وشاركت فيها 300 مدرسة حكومية وخاصة، من مختلف مدن ومناطق الدولة، بهدف نشر ثقافة الوعي لدى طلبة المدارس بأهمية شجر الغاف والمحافظة عليها في البيئة المحلية.

واستهدفت المبادرة طلبة مرحلة التعليم الأساسي، والحلقة الأولى، والحلقة الثانية، والتعليم ثانوي في المدارس الحكومية والخاصة على مستوى الدولة.

كما تم تكريم المدارس المتميزة في تطبيق برنامج مبادرة شجرة الاستدامة "الغاف".

وجاءت المبادرة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وهيئة الشارقة للتعليم الخاص.

وقالت سعادة هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة: "ضمن مبادرة الهيئة التوعوية والتثقيفية للشجرة المستدامة - الغاف، للعام الخامس على التوالي، تمت زراعة أكثر من 3 آلاف شتلة غاف، في أكثر من 300 مدرسة حكومية وخاصة، من مختلف إمارات ومدن الدولة، والتي شاركت في مبادرة شجرة الغاف، وطبقت برنامج أنشطة متنوع على مدى 8 أيام من 26 يناير الماضي إلى 4 فبراير الجاري، حيث تم تحديد يوم ضمن برنامج الأنشطة لزراعة شتلات الغاف والتي قام بزراعتها طلاب وطالبات وإدارات ومعلمي ومعلمات المدارس وأولياء أمور الطلبة داخل المدرسة، بالإضافة إلى زراعة الشتلات من قبل الأفراد العاملين في المؤسسات التي تم استهدافها من قبل المدارس، لنشر ثقافة الوعي لدى أفراد المجتمع الخارجي بأهمية المحافظة على شجر الغاف من القطع والتحطيب الجائر نظراً لمكانته وأهميته في الماضي والحاضر، بالإضافة إلى اعتبار شجر الغاف إرثاً وطنياً ارتبط به إنسان الإمارات منذ القدم".

ولفتت سعادتها إلى أن هناك حزمة من الأهداف تسعى المبادرة إلى تحقيقها، من أبرزها، تجسيد رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بشأن الحفاظ على البيئة وتنوعها الحيوي، والمساهمة في تثقيف وتعريف الطلبة بأنواع الشجر طويل الأمد، خصوصاً شجر الغاف الذي يستوطن البيئة المحلية في الإمارات، وترسيخ ثقافة الوعي البيئي لدى فئات طلبة المدارس في الحلقات الأولى والثانية والثالثة، بأهمية وفوائد شجر الغاف للإنسان والحيوان، بالإضافة إلى غرس قيم السلوك البيئي الإيجابي لدى الطلبة نحو المحافظة على شجر الغاف.

وتم توزيع أكثر من 2200، ملصق وكتيب وبروشور، تضمنت معلومات تثقيفية مهمة باللغتين العربية والإنجليزية عن كل ما يتعلق بشجر الغاف من حيث التعريف به، وأسمائه، وميزاته، وأماكن تواجده، وأنواعه، وأهميته في الماضي والحاضر، وأسباب اعتباره شجرة مستدامة صديقة للبيئة، ومقولات الأجداد عنها، والممارسات والسلوكيات السلبية التي تهدد استمرار وجوده.