من خلال إشراك أفرد المجتمع

جهود مكثفة في "علم بالقلم" لدعم تعليم أيتام "التمكين الاجتماعي"

  • الأربعاء 26, فبراير 2020 08:36 ص
  • جهود مكثفة في "علم بالقلم" لدعم تعليم أيتام "التمكين الاجتماعي"
يحرص مشروع "علم بالقلم" إلى تسخير جميع الصعوبات التي تواجه تعليم الأيتام، من خلال مواصلة تنظيم الأركان الترويجية في مختلف الجهات والمحافل الثقافية لتحفيز أفراد المجتمع على المساهمة في توفير الاحتياجات التعليمية للطلبة المنتسبين لمؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي.
الشارقة 24:

تواصل مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي جهودها في مشروع "علم بالقلم"، الذي بدأت تدشينه في عام 2018، لترافقه سلسلة جهود لاستقطاب الدعم التعليمي لأيتام المؤسسة، فنظمت المؤسسة ركناً ترويجياً لموظفي مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز بدبي.

وقال سعادة الأستاذ سليمان عبد الخالق الأنصاري المدير التنفيذي للمؤسسة: "تحرص المؤسسة على تفعيل الشراكة المجتمعية مع مختلف المؤسسات الأخرى بهدف تعزيز التنمية الاجتماعية، ونشر ثقافة الخير، ونثمن جهود مؤسسة الشارقة للتمكين في خدمة الأيتام والاهتمام بالجانب التعليمي لهم في مشروع "علم بالقلم"، ما يترجم حرصهم على تسخير جميع الصعوبات التي تواجه تعليم الأيتام".

وزار الفريق مقر الإدارة العامة للدفاع المدني- دبي، والتقوا بموظفي الإدارة للتعريف بالمشروع وأهميته لدعم مسيرة تعليم الأيتام، وأطلعوهم على أبرز البرامج التي تقع تحت مظلة المشروع وطريقة تقديم الدعم.

وتعليقاً على الزيارة، أفاد اللواء خبير راشد ثاني المطروشي في الدفاع المدني بدبي: "مشروع (علّم بالقلم) فرصة للمساهمة في فعل الخير، فنحن نحرص بدورنا على دعم جميع المبادرات التي تساهم في ضمان استدامة الحق التعليمي لأبنائنا الأيتام، لذلك نحن على ثقة من أن (علّم بالقلم) يمثل منصة هامة لمساهمة المؤسسات الحكومية والخاصة وهيئات المجتمع المختلفة للاضطلاع بدورها في توفير البيئة الضرورية لتمكين الطلبة الأيتام من التميز التعليمي والمعرفي، ليكون لهم دور فاعل كرواد في التنمية، وكقادة لفرق صناعة المستقبل، ونتطلع بدورنا إلى إيجاد منصات ومنافذ متنوعة ومتعددة بما فيها وسائل التواصل الإلكترونية والذكية لإتاحة الفرصة للجميع من أجل مشاركة أوسع للقطاعات المجتمعية في فعل الخير عن طريق دعم هذا المشروع".

كما زار فريق مشروع علم بالقلم الدفاع المدني بالشارقة، وأفاد العقيد سامي النقبي، مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة: "جاءت استجابتنا لتنظيم زيارة وفد مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي للتعريف بمشروع علم بالقلم، وذلك في إطار حرصنا على تعزيز التعاون وتبادل الخبرات مع مؤسسات المجتمع المدني، والاستفادة من التجارب الناجحة من أجل تقديم خدمات نوعية لأفراد المجتمع، للإسهام في سعادته ورفاهيته، بما يحقق تطلعات قيادة الدولة، ويطيب لنا أن نتقدم بالشكر إلى المؤسسة ومسؤوليها لما يقدمونه من خدمات تصب في صالح أسر الأيتام، ونحن نثمن ما أبدوه من تعاون واستعداد تام للتنسيق المستمر من أجل نقل تجربة المؤسسة في هذا المجال، بما يضمن لها تقديم رعاية أفضل لفئة مهمة في المجتمع في جميع نواحي الحياة والاهتمام بشكل أكبر بجميع القضايا والصعوبات التعليمة التي تواجه الأيتام".

من جانبها أوضحت مريم الخليفة رئيس قسم العلاقات العامة في المؤسسة: "يسهم مشروع علم بالقلم في الحفاظ على حق اليتيم في طلب العلم، حيث يحقق النتائج المرسوم لها من تمكين الأيتام أكاديمياً، وسد احتياجاتهم ومتطلباتهم التعليمية، والنهوض بهم علمياً وثقافياً، بوساطة برامج إثرائية في فترة دراستهم لتؤهلهم إلى النجاح والتميز الأكاديمي".