ضمن جلسة "سر تأثير الشاشة على الرأي العام"

بريانكاتشوبرا في حوار مع ريا أبي راشد في "الدولي للاتصال الحكومي"

  • الثلاثاء 25, فبراير 2020 12:39 م
يستضيف المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2020، الذي تنطلق فعالياته يومي الرابع والخامس من مارس المقبل، في الشارقة، في يومه الأول، حواراً خاصاً بين الممثلة والمغنية الهندية بريانكا تشوبرا جوناس، وريا أبي راشد، صحفية المشاهير ومقدمة البرامج التلفزيونية.
الشارقة 24:

تشهد فعاليات اليوم الأول من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2020، التي تنعقد يومي الرابع والخامس من مارس المقبل، في الشارقة، حواراً خاصاً بين الممثلة والمغنية الهندية بريانكا تشوبرا جوناس، وريا أبي راشد، صحفية المشاهير ومقدمة البرامج التلفزيونية، وذلك في جلسة حملت عنوان "سر تأثير الشاشة على الرأي العام".

وتتناول الدورة التاسعة من المنتدى، التي ينظمها المركز الدولي للاتصال الحكومي التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، 4 محاور تشمل ترسيخ ثقافة التفاعل في الحكومة، والتكنولوجيا كممكن للمجتمعات، والاتصال عبر الثقافة، والرفاه الفردي والمجتمعي.

وتسلط جلسة "سر تأثير الشاشة على الرأي العام"، الضوء على أهمية التفاهم الثقافي المتبادل في العالم ودور الإعلام المرئي في الترويج له في المجتمعات، وتستعرض نماذج حول تأثير الثورة الرقمية وظاهرة التلفاز العالمي والتلفاز عبر الإنترنت على معدلات الفهم الثقافي بين الأمم.

كما تناقش الجلسة أخطار الصور النمطية والطرح أحادي الجانب في الإنتاج التلفزيوني والسينمائي، ومجالات التعاون بين مؤسسات قطاع الإعلام المرئي للتصدي لتحديات التفاهم الثقافي حول العالم.

وذكر طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، أنه في ظل النداءات الأكاديمية والحكومية والمجتمعية الرامية لتعزيز التواصل عبر الثقافات حول العالم، تتزايد الأسئلة حول دور الإعلام، وخصوصاً المرئي والمسموع، في مجتمعاتنا المعاصرة في إثراء الخيال وإحياء الفضول الثقافي والتشجيع على الاطلاع والتعلم، والتركيز على نقاط الالتقاء والاهتمامات المشتركة.

وأضاف مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة: "وانطلاقاً من الدور المهم للإعلام المرئي والمسموع في تقليص الفروقات بين الثقافات، يخصص المنتدى الدولي للاتصال الحكومي في دورته التاسعة، جلسة خاصة عن تأثير هذا النوع الإعلامي بجميع مخرجاته مثل الأفلام السينمائية والمسلسلات والبرامج التلفزيونية على الرأي العام الدولي، وفرص توظيفه في خدمة أهداف التواصل الفعال عبر الثقافات".