ضمن خطتها لتغطية المناطق كافة

تخصيص أرض لإنشاء مقر لجمعية الشارقة الخيرية بمنطقة "النحوة"

  • السبت 20, مايو 2017 في 12:49 م
  • خلال حفل الإعلان عن إطلاق أنشطة جمعية الشارقة الخيرية داخل منطقة "النحوة"
تم تخصيص قطعة أرض فضاء لإنشاء مقر فرعي لجمعية الشارقة الخيرية بمنطقة "النحوة".
الشارقة 24:
 
كشف عبد الله الحاي والي منطقة النحوة، عن تخصيص قطعة أرض فضاء لإنشاء مقر فرعي لجمعية الشارقة الخيرية بمنطقة "النحوة "، ليكون حلقة وصل بين المحسنين الراغبين في وضع تبرعاتهم بصناديق الجمعية من قاطني المنطقة من جهة، وبين الحالات المستحقة والمتعففة بهدف تقديم المساعدات لهم من جهة أخرى، بما يدعم مسيرة العمل الخيري ويساهم في توصيله لكافة فئات المجتمع.
 
وأكد أن منطقة النحوة حرصت منذ بداية العام على العمل سوياً مع جمعية الشارقة الخيرية، وركزت على توصيل رسالتها مما يجسد ترابط وتكاتف جميع فئات المجتمع، لتذليل العقبات وجعل 2017 عاماً للخير في الدولة، وقد ضرب أهالي المنطقة مثالاً رائعاً في التعاون والتضافر مع جمعية الشارقة الخيرية، حيث بادر الجميع إلى التبرع فور توزيع الحصالات الصغيرة عليهم بمنازلهم، مما كان دافعاً نحو تدشين هذا الحفل قبيل حلول شهر رمضان ليمكن المحسنين من دعم مشاريع حملة رمضان، التي تنفذها الجمعية خلال الشهر المبارك من كل عام.
 
جاء ذلك خلال الإعلان عن إطلاق أنشطة الجمعية ومشاريعها المتعددة داخل منطقة "النحوة" للمرة الأولى وذلك في حفل جاء برعاية وحضور من الشيخ سعيد بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب صاحب السمو حاكم الشارقة بالمنطقة الشرقية، إلى جانب عبد الله سلطان بن خادم عضو مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية ومديرها التنفيذي، وعدد من مسؤولي وأعيان المنطقة ومدراء الإدارات والموظفين بجمعية الشارقة الخيرية.
 
وتابع: الحمد لله التواصل مع الجمعية خلال الأيام الماضية تكلل بالنجاح ونحتفي اليوم بوصول الجمعية بمكرماتها ورسالتها أعالي جبال منطقة النحوة وشيص، لتؤكد للمحسنين وأصحاب الحاجة أنها حاضرة لتذلل العقبات أمام أهل الخير والإحسان، ممن يبذلون قصارى جهدهم في الوصول إلى صناديق تبرعات الجمعية بحيث أصبحت المشاركة الخيرية أكثر سهولة وتوفراً أمام المتبرعين من سكان المنطقة، كما ستمثل مكرمات الجمعية عوناً لأصحاب الحاجة والمتعففين، مبيناً أن هذا الانتشار نتاج لجهود حقيقية من مسؤولي الجمعية والقائمين عليها لتحقيق رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة، المتطلع دوماً لترسيخ رسالة الخير وثقافة العمل الإنساني في كل بقاع الإمارة.
 
من جانبه أفاد عبد الله سلطان بن خادم: أن إطلاق أنشطة الجمعية في منطقة النحوة قبيل حلول شهر رمضان المبارك خطوة مهمة نحو بلوغ أهدافنا وتطلعاتنا في الوصول إلى المبالغ المستهدفة خلال حملة "جود" لهذا العام، لافتاً أن العمل الخيري لا يقف عند إنجاز معين ولا يعرف التشبع، بل كل خطوة نصل إليها تمثل دافعاً نحو تحقيق تقدم وإنجاز آخر وامتداد جديد لرسالة جمعية الشارقة الخيرية، معبراً عن ثقته في دعم أهالي المنطقة لحملات وأنشطة الجمعية.
 
وأضاف: بدعم المحسنين مستمرون في التوسع والانتشار بمكرماتنا ورسالتنا للوصول إلى المناطق البعيدة التي قلما تزورها الجمعيات والمؤسسات الخيرية لنمثل حلقة وصل متبادل العطاء بين محوري الرسالة الخيرية وهما المتبرعون أصحاب الأيادي البيضاء والأخوة المستحقون، مؤكداً أن منطقة النحوة تعد نقطة انطلاقة للجمعية في الوصول لبقية المناطق البعيدة والحدودية داخل مدن الإمارة، وسوف تشهد الأيام القريبة مزيداً من الانتشار والعمل في المناطق خارج حدود الواجهة حيث من المقرر تدشين أعمالنا في منطقة وادي الحلو بمدينة كلباء، لتدخل ضمن المناطق التي تتواجد بها رسالة الجمعية.
 
وبدوره قال سالم الناعور مدير إدارة الجمعية في خورفكان، أنه تم توفير 10 حصالات كبيرة الحجم للتواجد بمسجد المنطقة إلى جانب مبنى بلدية النحوة، وقسم شرطة النحوة والديوان الأميري، بالإضافة إلى توفير محصل كوبونات من الجمعية لاستقبال تبرعات المحسنين بشكل فوري، مشيرا إلى أن إدارة الجمعية في خورفكان تفتح أبوابها لاستقبال طلبات الحالات المستحقة من أهالي النحوة، لبحثها وتحديد حجم ونوعية المساعدات لمستحقيها، موضحاً أن خطة العمل خلال الفترة المقبلة ستنصب على مضاعفة التواجد تمهيداً لإقامة مكتب بالمنطقة يغطي أعمال الجمعية هناك.