في ثاني محطاته بالجولة العربية

كهرباء الشارقة تستعرض استراتيجية مبادرة الترشيد مع وزير الطاقة الأردني

  • الخميس 20, أبريل 2017 في 2:40 م
  • خلال الزيارة وتبادل الدروع
اطْلع وفد من هيئة كهرباء ومياه الشارقة، ضمن الجولة العربية التي يقوم بها، معالي الدكتور إبراهيم حسن مصطفى سيف وزير الطاقة والثروة المعدنية بالمملكة الأردنية الهاشمية استراتيجية الهيئة في مجال كفاءة الطاقة وبرامج ترشيدها.

الشارقة 24:

استقبل معالي الدكتور إبراهيم حسن مصطفى سيف وزير الطاقة والثروة المعدنية بالمملكة الأردنية الهاشمية، وفد من هيئة كهرباء ومياه الشارقة، ضمن الجولة العربية التي يقوم بها الوفد، بهدف تبادل الخبرات والاطلاع على أحدث التقنيات المستخدمة والترويج لفكرة ومبادئ ساعة الترشيد.

اطلع الوفد على تجربة الاْردن في مجال كفاءة الطاقة وبرامج ترشيدها، وذلك خلال محطته الثانية من الزيارة، وتم خلال اللقاء استعراض استراتيجية الهيئة ورؤيتها لتكون الشارقة مدينة الترشيد على مستوى المنطقة خلال المرحلة المقبلة.

وأعرب معالي الدكتور إبراهيم حسن مصطفى وزير الطاقة والثروة المعدنية بالمملكة الأردنية الهاشمية عن تقديره واستعداده لدعم مبادرة ساعة الترشيد وجميع المبادرات التي تهدف للحفاظ على البيئة في المنطقة العربية، ورحب بالمشاركة في الترويج لمبادرة ساعة الترشيد والتعاون مع هيئة كهرباء ومياه الشارقة وتبادل الخبرات في كافة المجالات التي تساهم في تطبيق أحدث التكنولوجيا العالمية وتنمية وتطوير الكوادر البشرية وإسعاد المشتركين، واستعرض معاليه جهود الوزارة في مجال تنمية وتطوير مشروعات الطاقة وتنويع مصادرها والاعتماد على الطاقة المتجددة، ووقع معاليه على شهادة رمزية لدعم مبادرة ساعة الترشيد.

وأكد سعادة الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة أنه يتابع نتائج زيارة الوفد والمقارنات المعيارية بين الإجراءات والنظم بين كافة الجهات المختصة في دول الدول العربية، وسيتم الاستعانة بنتائج الدراسات في تطوير آليات ونظم العمل التي تتبعها الهيئة، حيث تسعى الهيئة لتقديم خدماتها للمشتركين وفق أفضل المواصفات العالمية.

وأشار إلى أهمية تضافر الجهود لإنجاح مبادرة ساعة الترشيد على المستوى الخليجي والعربي والعالمي باعتبارها مبادرة رائدة وحققت نتائج إيجابية كبيرة في لفت الانتباه لأهمية ترشيد استهلاك الطاقة والمياه، ووفرت في الشارقة خلال العام الأول 22 ميجاوات، وفي العام الثاني وفرت 17 ميجاوات خلال ساعة واحدة وهو ما يعادل في اليوم الواحد توفير  408 ميجاوات وتخفيض 244 طن انبعاثات كربونية، ولو استمر الترشيد بهذا المعدل خلال عام كامل فإن تكلفة كميات الطاقة الموفرة تكفي لإنشاء محطة إنتاج تضم 4 وحدات توليد تبلغ تكلفتها 500 مليون درهم.

وأكد أن استراتيجية الهيئة لعام 2020 تستهدف أن تصل نسبة ترشيد استهلاك الطاقة في إمارة الشارقة إلى 30%، مشيراً إلى أن مبادرة ساعة الترشيد التي أطلقتها الهيئة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتكون 1/7 من كل عام اعتباراً من الساعة 2.30 ظهراً حتى 3.30 تعتبر رمز ودعوة للجميع على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي للالتزام بمبادئ الاستخدام الأمثل للطاقة والمياه وتخفيض الانبعاثات الكربونية.

ضم الوفد الزائر من هيئة كهرباء ومياه الشارقة المهندس عثمان سرور الماس مدير إدارة مركز التحكم ورئيس الوفد، وراشد المرزوقي مساعد مدير إدارة الترشيد، وجلال مرسي رئيس قسم الإعلام، وأحمد المحضار رئيس قسم الدعم الفني بإدارة الترشيد.

واستعرض المهندس عثمان سرور الماس مدير إدارة مركز التحكم ورئيس الوفد خلال الزيارة المبادرات التي أطلقتها الهيئة للترويج لساعة الترشيد على مستوى الدولة، وخطة الهيئة لنشر الفكرة على المستوى المحلى والخليجي والعربي والعالمي.

وأشار إلى أن الهيئة أطلقت أكثر من 35 برنامج ومبادرة مختلفة للترويج لساعة الترشيد خلال عامين، وتستهدف كافة فئات وقطاعات المجتمع  تتضمن مبادرة رايات ساعة الترشيد، ومبادرة خطوات بعيدة للترويج للفكرة خارج إمارة الشارقة في الدولة والمنطقة، ومبادرة "رواد الطاقة" بالتعاون مع الجمعية النسائية بالشارقة والتي تهدف لتثقيف وتوعية ربات المنازل ومبادرة ومضات ساعة الترشيد من خلال بث مجموعة من الرسائل التوعوية عبر وسائل الإعلام للتعريف بالمبادرة وأهم الاجراءات التي يجب تنفيذها للمشاركة في هذه ساعة، ومبادرة "تجوال لساعة الترشيد"، من خلال الزيارات الميدانية وتوزيع مطويات ونصائح توعوية لهم، ومبادرة "مصانعنا مرشدة"، من خلال التوقيع على تعهد بالمشاركة في ساعة الترشيد واتباع السلوكيات واتخاذ إجراءات تخفيض الاستهلاك خاصة في المنشآت والمصانع ذات الاستهلاك الكثيف للطاقة، ومبادرة "منابر الترشيد"، من خلال الترويج للمبادرة عبر مساجد إمارة الشارقة وتعريفهم بساعة الترشيد ونشر ثقافة الترشيد فيها من خلال خواطر بعد الصلاة ومحاضرات لعمال النظافة، بالإضافة إلى مطبوعات ونشرات توزع على المصلين ومعرض مصغر للتعريف بأساليب الترشيد، وكذلك الترويج للمبادرة في المراكز التجارية "معاً لساعة الترشيد"، وبرنامج لإعداد قادة الترشيد من خلال اختيار منسقين من مختلف الجهات وتدريبهم وإعدادهم للترويج لسلوكيات الترشيد الصحيحة، ومبادرة قوافل الترشيد والتي تجوب مختلف المناطق داخل الدولة للترويج لساعة الترشيد وماراثون الترشيد الرياضي بمشاركة عدد كبير من العمال وفئات المجتمع.

والتقى الوفد خلال الزيارة مع المهندس يعقوب الياس مرار مدير مديرية الطاقة المتجددة بوزارة الطاقة والثروة المعدنية بالمملكة الأردنية الهاشمية، والمهندسة لينا المبيضين رئيس قسم تطوير المشاريع بالوزارة، وبحث معهم تفعيل التعاون المشترك وتبادل الخبرات، وأعربوا عن عن تقديرهم لجهود هيئة كهرباء ومياه الشارقة خاصة في مجال ترشيد استهلاك الطاقة والمياه وتحقيق التنمية المستدامة ورحبوا بالمشاركة في الترويج لمبادرة ساعة الترشيد والتعاون مع الهيئة وتبادل الخبرات في كافة المجالات التي تساهم في تطبيق أحدث التكنولوجيا العالمية وتنمية وتطوير الكوادر البشرية وإسعاد المشتركين.

وفي ختام زيارته للملكة الأردنية، زار الوفد مقر سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة والتقى مع سعادة بلال البدور سفير الإمارات في الاْردن، الذي أشاد بمبادرة ساعة الترشيد وأهدافها في الحفاظ على البيئة ووقع على شهادة رمزية لدعم المبادرة.