كليات التقنية العليا بالشارقة تحتفل بتخريج طلاب الدفعة 26

سلطان بن أحمد: الخريجون طاقة التغيير وأعمدة بناء الوطن

  • الخميس 20, أبريل 2017 في 12:36 م
  •  كليات التقنية العليا بالشارقة تحتفل بتخريج طلاب الدفعة 26
Next Previous
شهد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، حفل تخريج طلاب كليات التقنية العليا بالشارقة ضمن الدفعة الـ 26 للكليات.

الشارقة 24:

شهد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، حفل تخريج طلاب كليات التقنية العليا بالشارقة ضمن الدفعة الـ 26 للكليات، وذلك بحضور معالي محمد عمران الشامسي رئيس مجمع كليات التقنية العليا، وسعادة طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، والأستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية، والدكتورعبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، والدكتور عبد الله السويجي مدير كليات التقنية للطلاب في الشارقة، وأعضاء مجلس أمناء الكليات، وجمع من كبار المسؤولين والشخصيات الهامة.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: "إن الخريجين هم طاقة التغيير وأساس التطوير في المجتمع، وهم أعمدة البناء الذين بهمتهم ونشاطهم وطموحهم تبنى الأوطان"، مؤكداً على دور كلية التقنية العليا في إعداد قيادات شابة مساهمة في صناعة مستقبل معرفي مشرق عماده الابتكار، مشيداً بجهود العاملين في الكلية في إعداد أجيال قادرة على حمل رسالة العلم بأمانة ومسؤولية تساهم في خدمة الوطن وتقدمه ورفعته ورفد القطاع التقني بكفاءات متميزة من طلبتها وخريجيها.

وهنأ رئيس مجلس الشارقة للإعلام الخريجين وذويهم بمناسبة تخرجهم، مشيراً إلى أنهم ثروة الوطن الذين يصنعون الغد المشرق المسلح بالعلم والمعرفة والعمل الجاد.

ودعا الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي الخريجين كافة إلى مواصلة العطاء، لافتاً إلى أن مرحلة التخرج هي بداية الانجاز والعمل لتحقيق الطموحات.

وكان الاحتفال قد استهل بكلمة مجلس أمناء الكليات ألقاها الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، ورحب فيها بالشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، لتشريف سموه الحفل وتكريم الخريجين.

وأكد الدكتور عبد اللطيف الشامسي: "أن "السعادة" هي عنوان هذا الاحتفال لارتباطها الوثيق بالنجاح، وليس هناك أسعد من رؤية أبنائنا وقد اعتلوا منصة التكريم لتفوقهم العلمي، محملين بمشاعر الحماسة والاستعداد للانطلاق نحو سوق العمل وخدمة الوطن".

وتقدم الدكتور الشامسي بأسمى آيات الشكر والعرفان لقيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات، لدعم سموهم الدائم لمسيرة كليات التقنية العليا مما عزز من نجاحها وتميزها كأكبر مؤسسة للتعليم العالي بالدولة.

وأضاف: "أن دولة الإمارات اليوم تدخل مضمار التنافسية العالمية، وقد وضعت الرؤى والمبادرات وسخرت الإمكانات، لبناء غدٍ مشرق لأبنائها، وأن هذا السباق القوي نحو المستقبل تراهن فيه القيادة على "الإنسان الإماراتي" الذي كان وما زال رهانها الرابح الذي قدم الإمارات للعالم كنموذج في النجاح والتحدي".

وقال الدكتور الشامسي: "إننا في "عام الخير"، وأذكّر طلابي الخريجين بأن العطاء يجب أن يكون جزءً من حياتهم اليومية بعد التخرج، فهذا ما غرسته كليات التقنية في كافة طلابها منذ اعتمدت العمل التطوعي كجزء من منظومتها التعليمية من خلال انجاز الطالب 100 ساعة تطوع كمتطلب تخرج، لأن العطاء سمة من سمات المجتمع الإماراتي واستمراركم في هذا النهج سيكون له انعكاساته الاجتماعية والاقتصادية على المجتمع".

ثم أعلن الدكتور الشامسي باسم مجلس أمناء كليات التقنية العليا عن تخريج دفعة جديدة من طلاب كليات التقنية العليا بالشارقة والبالغ عددهم 82 خريجاً هم جزء من 3127 طالب وطالبة يمثلون الدفعة الـ 26 على مستوى الدولة، الذين أكملوا دراستهم بنجاح وحصلوا على الشهادة الجامعية بجدارة واستحقاق، متمنياً لهم التوفيق في خدمة وطنهم.

وأشار الدكتور الشامسي في ختام الكلمة إلى استمرار نهج التطوير في كليات التقنية لتمكين الطلبة من مواجهة تحديات المستقبل، وأن ذلك تجسد في رؤية "الجيل الثاني" للكليات (2021-2017) لمواكبة الرؤى الوطنية نحو استشراف المستقبل، منوهاً إلى الانجازات التي تحققت خلال هذا العام بهدف تعزيز نجاح الطلبة ودعم توظيفهم، أبرزها تطبيق مفهوم "التعليم الهجين" من خلال تقديم تعليم مرن موجه نحو التوظيف يحقق المتطلبات الأكاديمية إلى جانب الشهادات الاحترافية العالمية ومهارات القرن الـ 21  بما يدعم فرص التوظيف، وكذلك دعم التعليم الإبداعي من خلال مبادرة "فضاءات الابتكار" التي ستخلق بيئة من التعلم التطبيقي الاحترافي المرتبط بالصناعة، مؤكداً أنه لا يزال هناك الكثير لنقدمه لوطننا، فصناعة التعليم هي صناعة الانسان، وصناعة الانسان تعني بناء وطن، فهنيئا لكل خريج وخريجة، وهنيئا لنا بقيادتنا الرشيدة.

ومن ثم قدم الخريج علي أحمد المزروعي كلمة باسم الخريجين عبر فيها عن مشاعر الفرحة بالإنجاز والفخر بتخرجهم من كليات التقنية العليا، وكذلك عن شكرهم العميق وامتنانهم للقيادة الرشيدة لما قدمته لهم من دعم حتى تمكنوا من تحقيق التفوق العلمي، والشكر موصول لأساتذتهم ولأمهاتهم وآبائهم لدعمهم لهم في مسيرة حياتهم العلمية، مؤكدين أن الوقت قد حان للانطلاق والعمل بإخلاص وإبداع وتفانِ لرد جميل الوطن، فالوطن أمانة وبناءه والحفاظ عليه واجب ومسؤولية وطنية.

بعدها وقف الخريجون وأدوا قسم الولاء والإخلاص للوطن ولقيادته الرشيدة، مجددين العهد بالعمل والتفاني لرفعة الوطن وحمايته وصون مكتسباته.

ومن ثم قام الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام بتكريم 82 خريجاً من كليات التقنية بالشارقة، وأخذ الصورة التذكارية معهم.