الشامسي: المبادرة جاءت بشراكة مجتمعية

شرطة الشارقة تدخل موسوعة "غينيس" بأكبر رخصة قيادة في العالم

  • الثلاثاء 28, مارس 2017 في 12:33 م
دخلت القيادة العامة لشرطة الشارقة موسوعة غينيس للأرقام القياسية، بأكبر رخصة قيادة في العالم بلغت مساحتها 5.7 متر مربع، متفوقة على الرقم القياسي السابق.

الشارقة 24 - عبد الحميد أبو نصر:

خلال مقترح مشترك بين شرطة الشارقة، وأحد أفراد الجمهور، تمكنت القيادة العامة لشرطة الشارقة، من دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية بأكبر رخصة قيادة في العالم بلغت مساحتها 5.7 متر مربع.

وخلال تصريحات خاصة لـ "الشارقة 24"، قال العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، إن هذه المبادرة جاءت من خلال شراكة مجتمعية من قبل أحد الأفراد، الذي رفع المقترح وتم التعامل معه بالسرعة المطلوبة.

وأضاف العميد الشامسي أن هذا إنجاز وابتكار جديد يضاف للقيادة العامة لشرطة الشارقة، ما يدفعنا لطرح المزيد من الأفكار والمقترحات المبدعة في المستقبل، مشيراً إلى سعي شرطة الشارقة الدائم إلى التميز والابتكار من خلال تمكين جهود موظفيها في رسم التوقعات والفرص المستقبلية للتطوير، وتحسين الخدمات للمتعاملين والاحتفال بإنجازات مثل هذه المشاركات على الصعيدين المحلي والدولي.

وأكد العميد سيف الزري الشامسي، أن هذه الفكرة نتاج عمليتي الإبداع، والابتكار، وقد تقدم بها أحد أفراد الجمهور، وقام بتوصيل الفكرة للقيادة العامة لشرطة الشارقة، وتم إدخالها حيز التطبيق بتشكيل فريق عمل، وبالفعل تم تنفيذ الفكرة خلال فترة وجيزة.

وأثنى العميد الشامسي على فريق العمل، والمجهود الذي بذل لإخراج هذا الحدث بالصورة الرائعة، داعياً جميع العاملين بشرطة الشارقة، إلى توليد أفكار إبداعية جديدة، واستحداث خدمات مميزة تخدم العمل الشرطي، والأمني، وتحقق رضا المتعاملين.

وأهدى قائد عام شرطة الشارقة، هذا الإنجاز إلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، انطلاقاً من رؤية، وقناعة سموه بأن الابتكار اليوم ليس خياراً، بل ضرورة، وليس ثقافة عامة، بل أسلوب عمل، وأن الحكومات، والمؤسسات، التي لا تجدد، ولا تبتكر تفقد تنافسيتها، وتحكم على نفسها بالتراجع، فالإبداع، والابتكار هما ركيزة الوصول بالعمل الأمني إلى آفاق جديدة غير مسبوقة، وأنهما الملاذ الأمثل للطاقات الذهنية المتحفزة، والوثابة للارتقاء بأوطانها، لتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار، والتي تهدف إلى جعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم، واستقطاباً للعقول، وتحفيزاً لتوليد الأفكار المبتكرة، وتشجيع المؤسسات الحكومية، والخاصة على تبني ثقافة الابتكار، وتصميم الحلول المبتكرة، التي تمكنها من الريادة، والتنافسية على المستوى العالمي.