خلال زيارته للمدينة

هاركين: "الشارقة للخدمات الإنسانية" نموذج عالمي في خدمة المعاقين

  • الخميس 17, أكتوبر 2019 10:39 م
  • هاركين: "الشارقة للخدمات الإنسانية" نموذج عالمي في خدمة المعاقين
  • هاركين: "الشارقة للخدمات الإنسانية" نموذج عالمي في خدمة المعاقين
  • هاركين: "الشارقة للخدمات الإنسانية" نموذج عالمي في خدمة المعاقين
التالي السابق
أكد السيناتور الأميركي السابق توم هاركين، أن مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، تقدم الخدمات لذوي الإعاقة، وفق أفضل الممارسات العالمية، واعتبرها نموذجاً عالمياً في خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة.
الشارقة 24:

عبر السيناتور الأميركي السابق توم هاركين، عن احترامه وتقديره الكبيرين، للخدمات التي تقدمها مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وفق أفضل الممارسات العالمية لطلابها من ذوي الإعاقة، واحترافية العاملين فيها، واهتمامهم بأدق التفاصيل الكفيلة بتقديم أفضل النتائج.

وأوضح هاركين، أن مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، نموذج عالمي في خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة، ومن الواضح حرصها على احتوائهم ومناصرتهم وتمكينهم، مشيداً بمستوى التعليم والتدريب الذي تقدمه لهم، بهدف تنمية مهاراتهم وتعزيز قدراتهم في مختلف المجالات.

جاء ذلك، خلال الزيارة التي قام بها، يوم الخميس، برفقة الدكتور جورج هاغرتي رئيس كلية بيكون الأميركية، إلى مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، حيث كانت في استقبالهما منى عبد الكريم اليافعي مدير المدينة، إلى جانب عدد من مديري الأقسام والمسؤولين.

من جانبه، أكد الدكتور جورج هاغرتي، أن هذه هي الزيارة الثانية التي يقوم بها إلى مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، ولا شك أن ما شاهده في مدرستي الأمل للصم والوفاء لتنمية القدرات، جدير بكل احترام وتقدير، خاصة ما يقدمه الطلاب من ذوي الإعاقة من نتائج مميزة.

وأشاد هاغرتي، بجودة الخدمات في الفصول التعليمية ومواكبتها لأحدث ما تم التوصل إليه في هذا المجال، وبإخلاص العاملين فيها لعملهم النبيل، متمنياً لهم التوفيق والنجاح.

بدورها، أوضحت اليافعي، أن هذه الزيارة تأتي في إطار تنمية علاقات المدينة المحلية والدولية، وفق أفضل الممارسات العالمية، وإتاحة الفرصة أمام ضيوفها للاطلاع على تجربتها الرائدة في احتواء ومناصرة وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة.

وكان هاركين وهاغرتي والوفد المصاحب، قد شاركوا الطلبة الصم في مدرسة الأمل بعض الفصول، وتبادلوا معهم المعلومات حول لغة الإشارة، كما تعرفوا في مدرسة الوفاء لتنمية القدرات، على بعض موظفي المدينة من الأشخاص ذوي الإعاقة، والبالغ عددهم 50 من أصل 610 موظفين، وفي بعض الفصول شاركوا الأشخاص من ذوي الإعاقة الذهنية، ورشاً فنية وموسيقية تعليمية.